الزمالك.. هذا هو التوازن..! - حسن المستكاوي - بوابة الشروق
الثلاثاء 18 مايو 2021 9:04 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما رأيك بمستوى الدراما الرمضانية حتى الآن؟


الزمالك.. هذا هو التوازن..!

نشر فى : الإثنين 18 مارس 2019 - 11:00 م | آخر تحديث : الإثنين 18 مارس 2019 - 11:00 م

** كانت مباراة نصر حسين داى تساوى الحاجز الصعب الأخير فى مسابقات الفروسية. وقد نجح الزمالك فى تخطى ثلاثة حواجز صعبة متتالية فى الكونفيدرالية، أمام بترو أتليتكو وجورماهيا ثم نصر حسين داى الذى يمثل جيلا جديدا من الأندية الجزائرية ومنها الساورة الذى لعب مع الأهلى. بينما الفرق القديمة يمثلها مولودية، ووفاق سطيف، وشبيبة القبائل وغيرهم..

** فى العاصمة الجزائرية قدم الزمالك حصة فى اللعب بتوازن.. وأصعب المباريات هى تلك التى يخوضها فريق يبحث عن تسجيل هدف فوز، ويدافع حرصا على عدم إصابة مرماه بهدف يخسر به المباراة ويخسر به كل فرصة فى بطولة ما.. وقد لعب الزمالك مدافعا ببراعة، ومهاجما أيضا بنفس القدر.. فقد لاحت له العديد من فرص التهديف، من بوطيب، وأوباما، وكهربا وساسى وأحداد ومحمود عبدالعزيز.. وعليك أن تحصى عدد الفرص هنا؟

** كذلك تحرك النقاز وعبدالله جمعة كمهاجمين عبر الجناحين، وفى الوقت نفسه التزما بواجبات الظهيرين الدفاعية. مع دور رائع ومعتاد من فرجانى ساسى فى توزيع الكرات وأداء الواجب الدفاعى والهجومى.. فيما أثبت أحمد زيزو أنه أحد أهم مكاسب الزمالك فى صفقات هذا الموسم، فهو بالفعل لاعب منظم، كما قال عنه حازم إمام. منظم فى التحرك وفى استلام الكرة وفى التصرف فيها وتمريرها.

** مرة أخرى نسب محللون نجاح الزمالك فى الحفاظ على شباكه نظيفة إلى جنش وخط الظهر. لكن الدفاع واجب جماعى يمارسه كل الفريق. وهذا شأن الفرق الكبيرة التى تلعب بجماعية. ولعل مراجعة شريط المباراة تكشف أين كان موقع أحداد وساسى فى بعض المواقف الدفاعية للفريق حين يفقد الكرة.. سوف تراهما فى داخل منطقة الجزاء أو أمامها فى سياق ممارسة الدور الدفاعى.

** إن الدفاع والهجوم يبدأ بالفريق كله وينتهى بالفريق كله.. انتهى من زمن تقسيم الفريق إلى مراكز وخطوط عند الاشتباك الفعلى، وهذا فعله الزمالك. وبقدر ما لاحت له فرص تهديف كانت هناك أيضا بعض فرص التهديف لفريق نصر حسين داى.. ومع ذلك تصدى دفاع الزمالك كفريق لمحاولات أخرى من جانب نصر حسين داى. وتلك هى كرة القدم حين يكون فيها محاولة ومحاولة مضادة. وحين يكون فيها شيئا من الندية ومن كرة القدم. فلا توجد مباراة دون أخطاء.. وهل هناك أكبر من خطأ أحد أفضل المدافعين فى العالم وهو فان دايك نجم ليفربول أمام فولهام؟

** الدرس المهم الآخر هو أن الفرق المصرية تستطيع أن تلعب خارج الأرض بنفس المستوى على أرضها. وأن الذين يصنفون المباريات إلى دفاعية وإلى هجومية، يخطأون فى حق كرة القدم الجديدة. وأكرر كثيرا ودائما أن الفرق الكبيرة التى تبحث عن بطولات عليها أن تلعب بهذا التوازن سواء كان ذلك خارج أرضها أو على أرضها. والإختلاف الوحيد فى نسبة الهجوم إلى الدفاع، وفى أساليب تنفيذ ذلك، فلا يوجد هجوم عشوائى ولا يوجد دفاع ببسالة حتى آخر حبة عرق يفرزها أو ينزفها اللاعب..!

** أهم الأشياء فى ذلك اليوم أن الزمالك تأهل لدور الثمانية.. وأن الأهلى كان سبقه فى دورى الأبطال وتأهل هو الآخر.. كما واصل ليفربول صدارته للدورى الإنجليزى ليكون أسبوعا ناجحا للفرق المصرية!!!

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.