فى الجنة سكون - جميل مطر - بوابة الشروق
الخميس 24 يونيو 2021 5:17 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تقدمت للحصول على لقاح كورونا أو حصلت عليه بالفعل؟

فى الجنة سكون

نشر فى : الثلاثاء 17 ديسمبر 2019 - 10:40 م | آخر تحديث : الثلاثاء 17 ديسمبر 2019 - 10:40 م

وقفت على الباب وبين قدميها كلب ينظر ناحيتى سعيدا ومتخابثا. قدمت نفسها بتواضع محمود. اسمها كقسمات وجهها لا يكشف عن حالتها الاجتماعية. شعرت من نظرات تجاوزتنى أنها تتمنى لو أذنت لها وكلبها بالدخول. دخلت وجلست وما زال الكلب بين قدميها وعيناها تتجولان فى أنحاء المكان بينما استقرت عينا الكلب على وجهى فى اجتهاد واضح لقراءة ما يتوجب قراءته. هدأت جهود الاستكشاف واستقر تركيز الضيفين، أقصد جارتى وكلبها، على شخصى وعادت تكمل ما كانت بدأت به عند الباب. قالت، «أبلغتنى الإدارة أن حضرتك كنت بين عدد من السكان تقدموا بشكوى ضد هذا الكلب الطيب والوديع، وعلى أثر تلقى البلاغ قررت المجىء بنفسى لمناقشة الأمر وأمور أخرى معك».
***
الجارة وأنا وصلنا إلى هذا المكان ضمن عدد كبير من سكان العاصمة «القديمة» قرروا الانتقال مؤقتا إلى حى جديد بمواصفات معينة، كل منا لسبب أو لظرف يخصه. يعود قرارى إلى الصعوبة المتزايدة فى الحصول على حيز مناسب من الهدوء للعمل فى الليل كما فى النهار ويعود قرارها إلى صعوبة أيضا متزايدة فى الحصول على حيز مناسب من هواء نظيف للتنفس فى أثناء النوم كما فى خلال السعى طول اليوم وراء الرزق أو المتعة على حد سواء. كلانا ضاقت به السبل لعيش مريح وصحى حيث كنا نعيش، وكلانا لم يجد التعويض المناسب عن منغصات أخرى، وهذه الأخيرة كانت ستصحبنا على كل حال من حيث كنا إلى حيث تستقر النوايا. عرفت منها كذلك أنها سبقتنى بعدة شهور إلى تنفيذ عملية الانتقال ووجدت حينئذ من يزودها بإرشادات كان من بينها النصيحة باصطحاب كلب.
***
اشتكت من جيران فى العاصمة القديمة جعلوا من كل طابق فى البناية مقلبا للنفاية. اشتكت من بائع الخضراوات الذى توقف عن إرسال ابنته كل صباح لتتلقى من السكان طلباتهم ثم تعود إليهم بها. اشتكت من أصحاب البناية الذين قرروا إغلاق منافذ المصعد فى جميع الطوابق من دون استشارة أحد من السكان. اشتكت من أهلها وكانوا فى سن الشباب حين اختاروا هذه البناية سكنا. لم يحسبوا حساب زمن غدار ودرجات سلالم سرعان ما تواطأت مع غدر الزمن. هذا التواطؤ جعل الصعود لكبار السن جهادا والنزول إرهابا. ختمت بالقول: «نعم تمردنا على مدينتنا. يحكون عن ماضيها عجبا. لا أصدقهم. إن صدقتهم أدبا واحتراما أكون قد تجنيت على شعب أحال الجنة التى تغنوا بجمالها وأناقتها إلى ذكريات أليمة أو كريهة سجلت نفسها على جدران بالية وأرصفة مَمْحُوَّة».
***
جاء دورى فى الكلام. لا أذكر كيف جاء ولكنه جاء. قلت لها ولكلبها: «أنا أكتب فأنا حر فأنا أعيش. فى عالمنا يتآمرون ضد من يكتب. أنا واحد من ملايين تعرضت أقلامهم للقصف. قصفوا أقلامى عندما حلت الصفحة الإلكترونية محل ورقة تعلمت على سطورها حروف الأبجدية وأسلوب التعامل معها. غاب القلم فغابت أو تغيرت صلاحيات ليست قليلة. مثلا لا أكثر، تخلفت خطوط الكتابة عندى. صرنا، مساعدتى وأنا، نجد صعوبة فى قراءة ما أكتب بقلم مقصوف. حزنت أنا، وتمردت الإنسانة التى رافقتنى فى مكتبى سنينَ. اختفت الأقلام، أو كادت تختفى، ولم يتوقف القصف. حتى العلماء وعباقرة التكنولوجيا الرقمية فى الصين كما فى معاقل الحريات فى الغرب اشتركوا فى القصف. يطلون علينا من فوق أكتافنا ليقصفوا الكلمات. غيرهم فشل فى قصف الفكرة قبل أن تصير كلمة. حتى أصدقائى والمقربون منى تدربوا على القصف الرخو، قصف ناعم مزود بأطيب النوايا، قصفهم نصائح وإرشادات وتوصيات لا تضر ولا تنفع.
تعددت أدوات قصف أفكارنا ثم حروفنا. لم ينقصنا إلا نباح كلب، ها هو يجلس أمامى بين قدمى صاحبته وديعا طيبا، فى عينيه لمعان التحدى وعلى لسانه بهجة الانتصار. أظن أنه فخور بعدد الأفكار التى قصفها فلم تجد طريقها إلى أى قلم أو فضاء أو حياة. كلبك يا سيدتى، هذا الطيب الوديع المتمسح بقدميك حتى ساقيك، يقمعنى ويعذبنى».
***
«سيدتى، أنا لا أعرف من مواصفات الجنة الموعودين بها إلا ما أبلغنا به فى الكتب وأحاديث الرسل وخرافات المزينين. كلها مكافآت مبروكة ومبهرة ومشوقة. أنا شخصيا أتمنى أن يكون فى الجنة السكون الذى أتصوره مكافأة مستحقة لكل الذين سكنوا المدن وتعرضوا لبعض أو كل ما تعرضنا له من ضوضاء وصخب وفوضى سمعية. بودى أن أعرب عن استعدادى التنازل عن بعض النعم الأكثر روعة من كل حقيقة عرفناها أو أسطورة تخيلناها مقابل كل السكون الممكن، سكون فى الجنة بلا قيود أو حدود. السكون الذى أقصده هو ذلك الذى يجعلنى فى وجوده أنصت مستمتعا لصوت منبعث من زجاجة صودا فتحت للتو، صوت «الفوران». السكون حالة بيئية وحالة نفسية. أمس وفى لحظة سكون تلاطمت السحب فوق سطح بيتى حتى رعدت. أصدقك القول إننى خلال اللحظة تخيلت أننى أسمع زغاريد امرأة بدت لى تسكن سحابة بعينها. فى اللحظة نفسها وصلتنى أصوات ارتطام حبات المطر بزجاج غرفتى كتغاريد طيور تتسابق لإمتاعى بأحلى ألحانها».
***
«أيتها الجارة العزيزة، سمعت أنك وعدت بتدريب كلبك ليستحق مكانا فى مجتمع متحضر ومتعدد أنواع المخلوقات. كل ما أطلبه منك هو وعد بتدريبه على إتقان التواصل بالهمس ليس فقط مع بنى نوعه بل مع كل الأنواع. رأيتكما تتهامسان، هل أطمع فى تعميم الهمس ليصبح وسيلة اتصال وحيدة بين كلاب الحى وأداة تعبير عن الرأى والرغبة والحاجة. هكذا لا نخسر السكون ولا تخسرون كلابكم».

جميل مطر كاتب ومحلل سياسي