صناعة الأخبار فى العالم الجديد - قضايا إعلامية - بوابة الشروق
الأحد 23 فبراير 2020 12:29 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل يستطيع الأهلي والزمالك الصعود لنصف نهائي أفريقيا؟


صناعة الأخبار فى العالم الجديد

نشر فى : الثلاثاء 17 نوفمبر 2015 - 8:45 ص | آخر تحديث : الثلاثاء 17 نوفمبر 2015 - 8:45 ص

نشرت صحيفة الفايننشيال تايمز نص خطاب رئيس تحريرها «ليونيل باربر»، والذى لخص فيه تجربة الصحيفة وتطورها وأبرز التحديات التى تواجه صناعة الصحف وسط تزايد تكنولوجيا الإعلام الرقمى، مبينا أهم الفرص المتاحة الآن لنجاح أى صحيفة فى سوقها المحلى والدولى. بدأ باربر حديثه، بالإشارة إلى شراء شركة نيكى اليابانية للفايننشيال تايمز، حيث اعتبر هذه الخطوة واحدة من الخطوات المهمة للصحيفة للانتشار بشكل أوسع مستغلة التكنولوجيا لتكون متفردة فى تقديم خدماتها المميزة. ففى العقد الماضى، تغير المشهد الإعلامى بشكل بالغ.

ففى يونيو ٢٠٠٧، طرحت شركة آبل الهاتف الذكى. واليوم، يستخدم أكثر من 2.6 مليار شخص الهواتف الذكية، ويستطيع كل مستخدم الوصول إلى أى شىء فى أى لحظة بلمسة زر واحدة.

وفى عام 2004 تأسس موقع فيس بوك، والآن لديه أكثر من 1.5 مليار مستخدم نشط شهريا ــ نصف سكان العالم على الانترنت ــ وقد انتقل إلى نشر الأخبار ونشاط الفيديو. وفى عام 2006، تأسس تويتر، ويتم يوميا إرسال 500 مليون تغريدة. وفى عام 2009، تم إطلاق تطبيق واتساب للمراسلة، بعد خمس سنوات، تم بيعه مع 50 موظفا فحسب، إلى فيسبوك مقابل ١٩مليار دولار. يسلط واتس آب مع وى تشات، فى الصين، الضوء على القوة المتنامية لتطبيقات، الرسائل الفورية والدردشة فى وسائل الإعلام الحديثة.

ويؤكد باربر أنه قد شهد هذه الظاهرة للمرة الأولى، خلال زيارته للسعودية الأسبوع الماضى. حيث يكمن وراء هذه الإحصاءات الأولية عامل واحد يوحدها معا: تأثير النطاق الواسع عالى السرعة، مع قدرته الفورية على تحميل الصور والفيديو والاتصال بالهاتف المحمول عبر شبكة الإنترنت. وتعنى ثورة النطاق الواسع، أن التحول الهيكلى من الطباعة إلى النظام الرقمى صار خبرا قديما. والخبر الجديد؛ صعود المحمول. فحسب بعض التقديرات، يتم نحو 50 فى المائة من مجموع استهلاك الأخبار على الهواتف الذكية، ويواصل الصعود.

***

ولم يعد بإمكان الفايننشال تايمز، كما هو الحال مع غيرها من العلامات التجارية الإخبارية الرائدة، الاعتماد على أن يأتى الناس إليها. بل الوصول إلى الناس، بالخبر والتحليل والتعليق ذى الصلة، فى المكان والزمان الذى يريدونه، وبالطريقة التى يفضلونها.

بمعنى تقديم الأنباء حسب الطلب. ويؤدى تقديم الأنباء حسب الطلب إلى تحول ميزان القوى ــ وليس لوسائل الإعلام الرئيسية وحدها، ولكن أيضا لشركات التكنولوجيا العملاقة.

ويشكل تحويل حركة المرور على هذا النطاق معضلة للناشرين. حيث تقول الشركات العملاقة فى التكنولوجيا إنه ليس لها مصلحة فى الاستثمار فى المحتوى. والحقيقة هى أنها ليست مضطرة، طالما تستطيع تقديم خدمة الدخول على مواقع الناشرين.

وعلى سبيل المثال يمثل تطبيق الإخطارات أو تطبيق اخبار أبل فرصا مثيرة للناشرين من أجل التواصل مع جمهور أوسع. ويمكن أن تساعدنا على الانتشار أضعافا مضاعفة. ومن ناحية أخرى، إذا أسىء استخدام هذه التطبيقات، فإنها تمثل الطريق إلى إلغاء الوسطاء، بالتخلى عن العلاقة المباشرة مع القراء التى تقع فى نموذج الاشتراك فى محتوى الفايننشال تاميز مقابل أجر. والحقيقة أن كل ناشرى الأخبار يواجهون هذا التحدى فى الوقت الحالى.

ويطرح باربر تخيل المستقبل عندما يجد مقدمو الأخبار ــ وخاصة المواقع المجانية المعتمدة على الدعاية ــ مواقع بلا تكلفة تماما مثل الفيسبوك وآبل. إذن لماذا يتكلفون الجهد والمال طالما يتوفر أمامهم لاطلاع بشكل أكثر كفاءة فى الفيسبوك أو أبل. لماذا تكلف نفسك عبء نشر خدمة الإعلانية اذا كانت شركات التكنولوجيا سوف تفعل ذلك لك وتعطيك الإيرادات؟ ولكن هذا لا يعنى أن شركات التكنولوجيا العملاقة يمكنها امتلاك وسائل الإعلام من دون الاضطرار لدفع ثمن الرسالة.

ويؤكد باربر أنه منذ ما يقرب من عشر سنوات، اختار فريق فايننشال تايمز الاختيار الصحيح.
فقد رفضوا قبول حجة كانت سائدة أن المحتوى المجانى هو السبيل الوحيد للمضى قدما. فالمحتوى لدى الصحيفة يتميز بالقيمة. ومن ثم يمكن تشكيل شبكة تضم أكثر من 100 مراسل أجنبى ومجموعة عالمية من المعلقين والمحللين. وقد كان، حيث أنشأ الفريق نموذج العمل الجديد حول كيفية الاستخدام، حيث يعاين المستخدم المنتج مجانا، وفى حالة احتياجه للأكثر يمكنه الاشتراك للحصول على ما يريد.

والآن يفكر فريق التطوير فى تغيير قواعد اللعبة من خلال دراسة كيفية استخدام القراء لموقع فايننشال تايمز فى الاطلاع على الأخبار ومشاركتها.

***

ويعكس ذلك تغيير ما كان يسمى فى وقت مضى تركيز ناشرى الأخبار على نوعية القراء، التى تمثلها النقرات على الموقع. وقد تحول التركيز فى الوقت الحاضر، إلى إشراك الجمهور: لمعرفة كيف يستهلك الناس لمحتوى، وكم هذا الاستهلاك والفترة التى يقضونها على الموقع؟
ويوضح باربر ذلك بوضع الصحيفة لمقاييس جديدة تدور حول الأسئلة التالية:

متى كانت آخر زيارة للموقع؟ ما احتمالات العودة إليه؟ كم عدد الموضوعات التى قرأها؟
ووفقا لهذه المقاييس، تبين أن المشاركة على الانترنت فى فايننشال تايمز ارتفعت بنسبة 20 فى المائة سنويا، وحتى الآن.

وبفضل الأنباء موثوقة والتعليقات يقضى القراء على موقع فايننشال تايمز ثلاثة أضعاف الوقت الذى يقضونها فى تصفح مواقع وسائل الإعلام الأخرى.

ومثلما تغير نموذج عمل الصحيفة، تغيرت عملية التحرير جذريا. فلم تعد هناك غرفة الأخبار مركزية للعدد المطبوع. وسيكون المستقبل مزيجا مثيرا من الكلمات والرسومات والصور المصممة لعصر وسائل الإعلام الاجتماعية، حيث يمكن للقراء التعليق، وطرح التوصيات وتبادل صحافتنا عبر المواقع والحدود الوطنية.

واليوم، تتحرك الصحيفة رقمياً أولاً: بمعنى وضع تصور للأخبار والآراء فى شكل رقمى، سواء للهاتف الذكى أو الجهاز اللوحى أو غيره. وإن اعتقد البعض أن هذا الكلام نظريا، عليهم أن يتأملوا كيف نجح فى الواقع، كما يوضح بعض الاستطلاعات للصحافة هذا العام.
ونتاج ما سبق تغيرت تماما عملية إنتاج الصحف التقليدية، بمعنى:

أولاً: تم الانتقال من مصنع إنتاج الأخبار فى إصدارات متعددة خلال الليل، إلى إذاعة الأخبار وفق جداول على موقع فايننشال تايمز مصممة خصيصا لتلبية طلب القارئ فى الصباح الباكر، ووقت الغداء والمساء فى جميع أنحاء العالم.

ثانيا: تحويل المصادر من الليل إلى النهار وإنتاج صحافة مبسطة، لتواكب مواعيد صدور النسخة المطبوعة، واعتماد طبعة دولية واحدة لآسيا وأوروبا والشرق الأوسط والولايات المتحدة.
ثالثا: تم فصل تحرير وإنتاج الصحيفة عن مكاتب الأخبار، بتوجيه من رئيس تحرير تنفيذى جديد.
رابعا: اعتماد مركزية هيكل مكتب الأخبار، وخلق دور جديد لمنتج الأخبار لتطوير النموذج الرقمى للموضوعات.

***

وعلى الجانب الآخر يتساءل باربر حول مدى تأثير ذلك على تقويض الدور التقليدى للصحفى كمراسل ومتابعا دقيقا للأخبار، وكذلك إضعاف برامج الكمبيوتر من قوة المحررين، أو مدير التحرير. ويجيب على نفسه بالنفى. وإنما ميزان القوى يتغير فى غرفة الأخبار. فلم يعد من الممكن أن يتجاهل الصحفيون الأدوات الجديدة التى تربطهم بالقراء على نحو أوثق مما كان يمكن تصوره فى أى وقت مضى.

وبطبيعة الحال، سوف تبقى قيمة مهاراتهم فى الكتابة، وقدرتهم على التقييم الذى يؤثر على اختيار الموضوع.

ولكن، هناك مهارات جديدة مطلوبة لعالم الشبكات كالاستعداد للتعامل مع البيانات والصور المتحركة وكذلك الكلمة المكتوبة. وبالنسبة لأولئك الذين يعملون فى مجال الأخبار، فإن المرونة تتطلب عقلية مختلفة.

على الصحفيين أن يكونوا منفتحين ويتميزون بالفضول. فهم لسوا محصنين ضد قوى التغيير التى تجوب المجتمعات والاقتصاد. وفى عصر الشبكات، تكون القدرة على التكيف والنهم إلى النجاح، التزاما لا هوادة فيها على الابتكار والجودة. فاليوم، الصحفيين مجبرون على إعادة النظر فى فرضيات طال السعى وراءها حول صناعة الأخبار.

حيث كانوا يظنون أن بيدهم هم فقط صناعة المحتوى. ولكن اليوم، يعلم الجميع فى مجال المحتوى، ليس المدونون الأفراد وغيرهم من ممن ينشرون لأنفسهم، ولكن أيضا الشركات والمؤسسات.

كما أن الفصل بين التجارى والتحرير متميز ومقدس. ولا يمكن أبدا السماح للإعلان با لتأثير (مباشرة)على التحرير. لكن وجهات النظر المتشددة تنهار فى مواجهة تراجع الإعلانات المطبوعة وصعود تكنولوجيا حجب الإعلانات، الأمر الذى يشكل تهديدا خطيرا لنماذج الإعلانات الرقمية.

وتحول الناشرون على وسائل الإعلام إلى مصادر جديدة للدخل مثل تسويق المحتوى، والنسخ التحريرية التى ترعاها الشركات فى الواقع. وأعتقد أنه يمكن حل هذا التضارب فى المصالح، طالما يتم تطبيق الضمانات.

كذلك كان ناشرى الأخبار يعتقدون أنهم دائما مصدر موثوق به، يمتلكون حكمة مقدسة. ولكن اليوم، يتبنى القراء فى عصر المعلومات الفورية شعار: ثق ولكن تحقق. وهذا يعنى أن الناشرين ووسائل الاعلام معرضين للمساءلة أكثر من أى وقت مضى.

ويختتم باربر أن هذا الوضع يطرح التحديات ولكنه يطرح أيضا فرصا عظيمة لعلامات تجارية موثوقة مثل فايننشال تايمز. وفى السنوات القليلة المقبلة، سوف تعيد الصحافة تعريف نفسها، إلى حد كبير من خلال قوة التكنولوجيا. فبمجرد أن يتمكن الصحفيون من البرمجيات سوف تقود البرمجيات العمل الصحفى. وسوف تصبح شركات الإعلام شركات تكنولوجية على نحو متزايد.

التعليقات