حرب بالوكالة بين أمريكا وروسيا! - مواقع عالمية - بوابة الشروق
الثلاثاء 5 يوليه 2022 12:21 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد عودة كيروش مديرا فنيا لمنتخب مصر؟

حرب بالوكالة بين أمريكا وروسيا!

نشر فى : الإثنين 16 مايو 2022 - 9:20 م | آخر تحديث : الإثنين 16 مايو 2022 - 9:41 م
نشر موقع ذي إنترسبت مقالا بتاريخ 11 مايو للكاتب ريان جريم تناول ما صرح به سيث مولتون بأن الولايات المتحدة فى حالة حرب مع روسيا، وعليها أن تفوز فى هذه الحرب حتى لو كانت تشن بالوكالة، وهو التصريح الذى يرفضه البيت الأبيض المتمسك بأن الولايات المتحدة تساعد أوكرانيا فى الحفاظ على سيادتها... نعرض من المقال ما يلى.

قال البيت الأبيض لموقع ذا إنترسبت The Intercept إنه يرفض وصف الحرب فى أوكرانيا بأنها حرب بالوكالة بين الولايات المتحدة وروسيا، وهو الوصف الذى قدمه أخيرا النائب سيث مولتون، ديمقراطى من ماساتشوستس، خلال ظهوره فى قناة فوكس نيوز قائلا «نحن لسنا فى حالة حرب فقط لدعم الأوكرانيين، نحن فى الأساس فى حالة حرب مع روسيا، وإن كانت تشن بالوكالة، ومن المهم أن نفوز». ولكن صرح المتحدث الرسمى للبيت الأبيض، أندرو باتس، بأن البيت الأبيض لا يشارك مولتون وجهة نظره، وأن الرئيس بايدن أوضح أن القوات الأمريكية لا ولن تشارك فى صراع مع روسيا، وأن الولايات المتحدة تدعم دفاع الشعب الأوكرانى عن بلده.
أثيرت مسألة ما إذا كانت الولايات المتحدة فى حالة حرب بالوكالة ضد روسيا فى أوكرانيا من قبل وزير الدفاع لويد أوستن، الذى سئل فى مؤتمر صحفى عما تعتبره الولايات المتحدة نجاحا فى الحرب، وقال إن الهدف هو «أن تظل أوكرانيا دولة ذات سيادة، دولة ديمقراطية، قادرة على حماية أراضيها ذات السيادة». لكنه أضاف «نريد أن نرى روسيا ضعيفة إلى درجة أنها لا تستطيع القيام بالأشياء التى فعلتها فى غزو أوكرانيا». حاولت السكرتيرة الصحفية بعد ذلك عكس هذه التعليقات قائلة إن أوستن كان يتحدث عن هدف الولايات المتحدة منع روسيا من الاستيلاء على أوكرانيا ودول أخرى.
قال الرئيس جو بايدن الاثنين قبل الماضى إنه قلق من أن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين قد تُرك دون مخرج من الحرب. ولكن ما إذا كان يوجد مخرج لبوتين أم لا يعتمد عما إذا كانت الولايات المتحدة تنوى شن حرب بالوكالة ضد روسيا أو ما إذا كانت الولايات المتحدة قررت التفاوض من أجل الوصول إلى حل وإنهاء الصراع.
وفقا للصحيفة الأوكرانية «أوكراينسكا برافدا» أخبر رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون فولوديمير زيلينسكى أنه حتى لو أرادت أوكرانيا التوقيع على اتفاق سلام، يظل الغرب ملتزما بمواجهة روسيا. كما أن تصريحات بايدن التى وصفت الحرب بأنها إبادة جماعية وطالب بمحاكمة بوتين بتهمة ارتكاب جرائم حرب يمكن أن تمنع تحقيق خروج سهل من الحرب.
قال مولتون فى مقالته على فوكس نيوز أن «هذا نوع جديد من الصراع وهو أكبر من أوكرانيا... إذا انتهت الحرب فلا يمكن أن نرتكب نفس الخطأ مرة أخرى باعتقادنا أن بوتين سيتوقف... نحن نشهد الأيام الأولى من نظام عالمى جديد».
قامت وسائل الإعلام الأمريكية والطبقة السياسية بإرسال رسائل تصعيدية بشكل متزايد تجاه روسيا فى الأيام الأخيرة. جاءت تعليقات مولتون فى أعقاب مقال نشرته صحيفة نيويورك تايمز ادعى فيه المسئولون الحكوميون الفضل فى تبادل المعلومات الاستخباراتية التى أدت إلى مقتل العديد من الجنرالات الروس. تبع ذلك مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست ترجع الفضل للولايات المتحدة فى غرق السفينة الروسية «ماسكفا». رد البيت الأبيض على هذه المقالات وقال إنه انزعج من الاستنتاجات التى تربط الولايات المتحدة بهذه الحوادث وقال إنها ستتسبب بنتائج عكسية.
هذه ليست المواجهة الأولى التى يخوضها مولتون مع بايدن. وصف مولتون العام الماضى الانسحاب من أفغانستان بأنه «كارثة» ــ وانتقدت إدارة بايدن بشدة مولتون لقيامه سرا بعمل استطلاع للوضع فى أفغانستان، قائلة إن مولتون من أجل أن يحظى بأوقات جيدة أمام الكاميرا، يعرض الدبلوماسيين والموظفين الأمريكيين للخطر.

ترجمة وتحرير: ابتهال أحمد عبدالغنى
النص الأصلى

التعليقات