تحية واجبة لأم كل الأطفال - ليلى إبراهيم شلبي - بوابة الشروق
الخميس 15 أبريل 2021 4:50 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار تدريس اللغة الهيروغليفية بالمدارس؟

تحية واجبة لأم كل الأطفال

نشر فى : الجمعة 16 مارس 2018 - 10:25 م | آخر تحديث : الجمعة 16 مارس 2018 - 10:25 م
استوقفنى هذا الأسبوع حدث على وسيلة التواصل الاجتماعى «فيس بوك» قد يراه البعض خبرا لكنه فى نظرى يعلو على قيمة مجرد الخبر لما ورائه من شعور قوى طاغٍ بالمسئولية تجاه المجتمع. كتبت «أم» على صفحتها فى الفيس بوك تفاصيل إصابة طفلها «آدم» بأحد أمراض المناعة الذاتية «الكاوازاكى» «kawasaki» رغم ما يمكن أن تستشعره من لهفة الأم على طفلها ومعاناتها خلال فترة مرضه وحيرتها فى التشخيص وتنقلها ما بين عدد من الأطباء والمستشفيات. انتظارها لانحسار الأعراض وألمها لما يعانيه طفلها ذو العامين من ألم وحرارة مرتفعة وأعراض غريبة تراها لأول مرة، كل هذا لم يلهها عن واجب رأت أنه حق عليها أداؤه لكل أم مصرية قد تتعرض لما هى فيه من حيرة ومعاناة دون تجربة سابقة تدلها على الطريق الصحيح لعلاج ابنها مما هو فيه.

كتبت بصدق وبدقة وتسلسل سليم للأحداث بصورة قد لا يجيدها طبيب. كان قلبى يتبع إيقاع كلماتها السريع ووصفها المتقن الواضح لما ألم بطفلها ساعة بساعة، الصواب والخطأ فى محاولات العلاج لمرض غير معروف وأعراض شرسة.

كان من الواضح أنها تحاول أن تلم بكل أطراف القضية وأن تجعلها فى متناول أى أم خاصة أن المرض بالفعل نادر وغير معروف فى مصر بعد، وأنه قد يعد مفاجأة قاسية لأى أم رغم اهتمامها الشديد بطفلها وتوافر المعلومات العامة لديها عن رعاية الطفل فى مرضه.

«الكاوازاكى» أحد أمراض الأطفال الذى يمكن وصفه بالسهل الممتنع. فهو مرض لا يستثنى طفلا فى العالم وإن أطلقت عليه تلك التسمية عند اكتشافه فى اليابان وهو اسم طبيب الأطفال الذى وصفه بالتفصيل بعد حيرة عظيمة لعدم ترابط أعراضه.

الكاوازاكى أحد أمراض المناعة الذاتية تلك التى يهاجم فيها الجسم ذاته لذا فهو مرض غير معدٍ يبدو مبهما وإن كان العرض الأساسى له هو التهاب الأوعية الدموية من أوردة وشرايين كذلك أغشية الجسم المخاطية والغدد الليمفاوية تبدأ أعراض المرض بارتفاع مفاجئ للحرارة التى لا تستجيب للعلاج لفترة لا تقل عن خمسة أيام متتالية. التهاب الشرايين والأوردة قد ينشأ عند تداعيات قاسية إذا ما طالت شرايين القلب التاجية فأصابتها بالتمدد. قد يبدو المرض سهلا هينا إذا ما انحسر ما دون مضاعفات فعلاجه يبدأ بتشخيص دقيق بعد اختبارات معملية ورصد بالصدى الصوتى وقد يعجب الانسان لأن العلاج الشافى هو الأسبرين مع بعض مركبات الأمينوجلوبيولين. تعاود الطفل عافيته فيعود إلى عاداته فى اللعب والغذاء. لكن أيضا ذلك المرض الذى يصيب الأطفال ما بين الثانية والخامسة قد ينتهى به الأمر لنهاية تدمى قلب الأهل وإن كان ذلك من لطف الله سبحانه وتعالى لا يصيب إلا نسبة ضئيلة من مرضاه.

نشرت الأم صورتين متجاورتين لـ«آدم» وهو بكامل صحته يلهو مبتسما ثم صورة أخرى له مستسلما لوطأة الحمى وألم المرض فلم تجد وسيلة إلا واستخدمتها لتصل تجربتها كاملة لكل أم قد تصيب ابنها سهام المرض الذى تلازمه الحيرة فى أمراض تشخيصية كأحد ملامحه.

بلاشك تلك تحية واجبة من الأمهات والأطباء لتلك السيدة الشجاعة النبيلة التى لم تلهها حيرتها فى مرض ابنها عن واجب إنسانى، استشعرته تجاه كل أخواتها الأمهات.

تحية لأم عظيمة وإنسانة نبيلة فى عيد الأم.

 

التعليقات