فيلم هندى - ليلى إبراهيم شلبي - بوابة الشروق
الأربعاء 14 أبريل 2021 8:03 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار تدريس اللغة الهيروغليفية بالمدارس؟

فيلم هندى

نشر فى : الإثنين 16 يوليه 2012 - 8:00 ص | آخر تحديث : الإثنين 16 يوليه 2012 - 8:00 ص

نقص العديد من الأدوية المهمة التى لا يمكن للمريض الاستغناء عنها مثل أدوية علاج الذبحة الصدرية التى يجب أن تستخدم بمجرد الشعور بالألم ومنها عقار الدينترا ظاهرة خطيرة لا يمكن تجاهلها. لا يقف الأمر عند هذا الحد فقائمة الأدوية غير المتوافرة للمريض المصرى تشمل الآن أدوية لا تقل أهمية عن أدوية علاج شرايين القلب ومنها مراهم العين وأدوية الضغط وغيرها.

 

لماذا يبدو توافر الدواء فى بلادنا دائما مشكلة لا تعانى منها بلاد العالم الأخرى؟

 

الدواء المصرى رخيص لذا يتم تهريبه لبلاد أخرى مجاورة! شركات الأدوية المصرية تحجم عن الإنتاج لأنها مضطرة لإنتاج أدوية رخيصة الثمن!

 

هناك عقبات عديدة تواجه صناعة الدواء منها الحصول على المواد الخام.

 

إجابات كثيرة لأسئلة يجب أن تثار بفاعلية فلا تظل دائما محلا للنقاش بعيدا عن حلول جذرية حاسمة.

 

قد تبدو بعض الحلول فى طريقها للإعلان عن نفسها ففى هذا الأسبوع أذاع التليفزيون المصرى نبأ وضع حجر الأساس لأول مصنع أجنبى يصرح له بإنتاج الدواء فى مصر. المصنع تملكه شركة هندية Ranbexy، وفقا لما صرح به الدكتور محمد عبدالجواد نقيب الصيادلة هى شركة معروفة عالميا، ومن المتوقع أن تهتم بصناعة جيل جديد من الأدوية التى تعتمد على الهندسة الوراثية Biomedical Technology. لكن الواقع أن تلك النوعية من خطوط إنتاج الدواء باهظة التكاليف والمعروف من أن تلك الأدوية لها استعمالاتها الخاصة لبعض الأمراض ومن الطبيعى أن تكون مرتفعة الثمن إلى الدرجة التى لا تناسب ميزانية المريض المصرى ولا حتى ميزانية التأمين الصحى متى اكتمل.

 

هل بالفعل نحن بحاجة لمصانع أجنبية واستثمارات عالمية لدعم صناعة الدواء المصرى؟ أم أننا بحاجة إلى دعم حقيقى لصناعة دواء وطنية خالصة؟

 

لا أحد عاقل أو مدرك لحقيقة احتياجنا لصناعة دواء مصرية خالصة يمكنه أن يرفض استثمارات فى مجال الدواء فى بلادنا لكن الواجب أن يكون لنا حق الاختيار والمفاضلة فيما يدعم اقتصادنا ويحقق احتياجنا فى ذات الوقت خاصة فى مجال يمس حق الإنسان المصرى فى الصحة والعلاج. هل سينتج هذا المصنع أدوية لعلاج المصريين أم أنه مجرد مشروع استثمارى هندى فى مصر؟ إذا كانت الإجابة بنعم فأهلا بكل ما هو هندى حتى لو كان «فيلم هندى».

التعليقات