استحالة وإباحة رثاء «شهداء» انفجار البطرسية - كريم ملاك - بوابة الشروق
الأحد 27 سبتمبر 2020 12:22 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

استحالة وإباحة رثاء «شهداء» انفجار البطرسية

نشر فى : الثلاثاء 13 ديسمبر 2016 - 9:55 م | آخر تحديث : السبت 17 ديسمبر 2016 - 3:16 م
وسط السيمفونية المعتادة انطلقت آلات الإعلام لتعلن اتحاد المصريين ضد الإرهاب الغاشم واحتشد جموع الإعلاميين حول الكنيسة البطرسية بعد انفجار عبوة ناسفة داخلها أثناء قداس السبت. تلقى مسيحيو مصر العزاء المعتاد فى «الضحايا» للهجوم الغاشم والذين لم يستهدفوا لكونهم أقباطا، لكن لأنهم مصريون وجزء من الوطن. أطلق بعض المعلقين الدعوات المعروفة المتكررة: «على المصريين الاصطفاف ضد الإرهاب الغاشم والمؤامرة التى تحاك ضد مصر».

بالرغم من كون «مصر» تعبر عن مسيحييها إلا أن هناك بعض النقاط التى تعقد أى محاولة حقيقية لرثاء دماء المسيحيين، أولاها هل هؤلاء الضحايا شهداء أم لا؟ إذا كانت أبواق إعلام الدولة لا تعتبرهم شهداء مثلما رأينا فى تغطية ماسبيرو للحدث، كما بالضبط ترفض محافظة سوهاج تسمية مدرسة على اسم «شهيد» شرطى مسيحى «إيهاب إبراهيم جورجى»، هنا يحث لنا أن نتساءل هل هذا الاستثناء أم القاعدة؟ لا يمكننا أن نتغافل هذه النقطة إذا تذكرنا أن اللحظة الوحيدة التى تبيح فيها الدولة رثاء المسيحيين كشهداء هى فى حرب 1973 وفى السردية الوطنية التى تقول إن رصاص الاحتلال الانجليزى لم يفرق بين مسلم ومسيحى، فيصبح من السهل أن نقول ذلك عندما يكون العدو من الخارج، إن كان الكيان الصهيونى أو الاحتلال الإنجليزى أو حتى مؤامرة، هنا فقط تسارع الدولة لتعطى الضحية المسيحية لقب الشهيد.

هذا ما حدث بالصوت والصورة فى حادثة ذبح الأقباط فى ليبيا على يد داعش، صاروا هؤلاء الضحايا النموذج المثالى للشهداء الأقباط الذين لم يستشهدوا فى الوطن على أرض مصر لكن على يد مجموعة خارجية فى أرض غريبة. ربما لهذا السبب انطلقت الطائرات المقاتلة لقصف أهداف فى ليبيا حتى يتسنى للنظام التعبير عن غضبه بطريقة تكسب له نقاطا مع أقباط مصر، ففى التنديد بهذه الحادثة هناك رسالة ضمنية: لا شهداء أقباط على أرض مصر حيث يتمتع المسيحيون بحقوقهم كاملةً.
***

صحيح ربما يكون هناك سبب مقنع لهذا الخطاب الذى يعى بمخاطر تدويل الملف المسيحى، أو كما يتم تسميته فى الخارج ملف «الأقليات». هدف تدويل هذا الملف هو أن يسير له صدى قوى فى المحافل الدولية ككرة ضغط، مثلما فعلت بريطانيا فى عام 1922 عندما احتفظت بريطانيا بعدد من الحقوق للتدخل فى شئون مصر حيال المساس بالأقليات الموجودة فى مصر والشريان البحرى فى قناة السويس ومسألة السودان والدفاع عن مصر ضد أى قوة إمبريالية أخرى.

لكن هذا ليس قطعا هدف هؤلاء الإعلاميين الذين يقولون إن هناك مؤامرة ضد مصر مثلما حدث فى تفجير كنيسة القديسين فى عام 2010 قبل الثورة بأقل من شهر، وكأنه يقول إن هذا الانفجار فى الكنيسة البطرسية بفعل فاعل يهدف للقيام بثورة من خلال عناصر خارجية، وليس نتيجة مرتكب أو مرتكبة مصرى أو مصرية. نرى هنا أيضا عدم الاعتراف بأى تفرقة ضد أقباط مصر كما نرى طمسا لحقيقة مؤلمة أكثر: إن الدولة هى التى تتآمر على مسيحييها (ومواطنيها المسلمين أيضا) عندما أغلقت تحقيقات حادثة القديسين ورفع محامى الكنيسة دعوى فى مجلس الدولة للطعن على قرار النيابة بحفظ تحقيقات حادثة تفجير كنيسة القديسين. إذا كانت هناك مؤامرة أرونا مخططيها ولا تعطلوا القضية فى مجلس الدولة.
***

لكن هذه المرة حدث شىء مختلف، أو على الأقل مختلف عن السردية الرسمية لحادثة القديسين فى الإسكندرية، تظاهر الأقباط ورفضوا استقبال الوزراء والإعلاميين، بل طردوهم من محيط البطرسية، وتم التعبير عن مشاعر الأقباط علنا فى مظاهرة سريعة وقوية ضد السيسى. هذا بالضبط ما حدث بعد تفجير حادثة القديسين فى الإسكندرية عشية رأس سنة 2011 ولم يستطع الأمن التعامل مع الجموع الغفيرة. هذه القصة معروفة لقلة قليلة نتيجة استباق أبواق الدولة ليبدأوا مراسم الرثاء الرسمى كأن الأقباط هم من يعانون من حالة حزن وليس حالة غضب. فى تداول وتقطير مشاعر المواطنين يحثون الشعب المصرى على الرثاء وتقديم التعازى بدلا من أن يعبر المسيحيون عن مشاعرهم دون محاذير أو تقييد.

يغلقون ويحاصرون مسرح الجريمة، يحاوطون الكنيسة خشية اندلاع المزيد من المظاهرات، يمنعون الزيارات للمشرحة أو المستشفى ــ كاشفين استحالة أى رثاء حقيقى ــ ومتمسكين بتقديم العزاء عن بعد أو عبر الشاشات بطريقة آمنة لا تهدد النظام. هذا الرثاء المصطنع يقدم على قدم وساق عبر عدة حجج جاهزة، لا تربط الحادث بأى اعتداءات سابقة على الأقباط فى قطر مصر، لكن تعول على تقديم كبش فداء جاهز: الفقر، الجهل أو التعصب. يظهر بين الليلة وضحاها نفس الشخصيات التى تنادى بضرورة اصلاح الخطاب الدينى، كأن المشكلة الكامنة ليس تقصيرا أمنيا أو نية مبيتة لفصل الأقباط عن جميع المصريين حتى يصبحوا منعزلين، لكن مشكلة جهل وتشدد دينى دون أن توضح الدولة مصدر هذا التشدد إذا كان نتيجة القمع المستمر لشباب مصر واعتقالهم، أو إذا كان نتيجة ممارسات الدولة نفسها التى تبيح استخدام العنف وتمنعه عن المجتمع الذى يكبت بداخله المزيد من الاحتقان نتيجة عنف الدولة.

لا جديد فى تقديم الدولة المصرية خطاب رثاء مصطنعا يطمس عدة حقائق، فمثلما انطلقت أبواق الدولة للتعبير عن فرحة عارمة بزيارة السيسى عشية عيد الميلاد العام الماضى، وانضم إليهم ممثلون واعلاميون بكوا عندما رأوا السيسى فى الكاتدرائية، نرى ذات الهلع ينطلق الآن ليحاصر الأقباط تحت دعوة الرثاء ولتقديم صورة نمطية عن الأقباط أنهم لا يعترضون بل ينصرفون فى صمت تابعين قيادتهم الكنسية ــ كأن هناك فصلا ــ ويمضون لاستقبال التعازى. وإذا كانت الجنازة الرسمية العسكرية لبطرس بطرس غالى كانت فى ساحة مسجد المشير طنطاوى، فكيف ستبتدع الدولة المصرية فى رثاء ضحايا، لا تقل شهداء، انفجار كنيسة البطرسية؟ لا شك أن أولى خطوات هذا الرثاء تأتى بتكميم أفواه الأقباط الذين هتفوا ضد السيسى عندما أسرع بعض الإعلاميين لتسجيل نقاط مع جمهورهم من أمام الكنيسة البطرسية؛ ليوظفوا الحادث المؤسف ضمن حلقاتهم التى تؤدى الدور المهم النفسى لإزاحة الغضب المتراكم عبر القنوات الشرعية للتنفس، فمثلما قال فرويد إن الرياضة تزيح عن النفس ما هو المكبوت بالداخل، هؤلاء الإعلاميون يزيحون عن النظام كل ما هو مكبوت داخل الشعب المصرى، وفى هذه المرة عبر الالتفات لحادث الكنيسة البطرسية لكى يقدموا التعزية بدلا من التعبير عن غضبهم.
كريم ملاك باحث دكتوراه بجامعة كولومبيا - نيويورك
التعليقات