اختبار أفغانستانى لطموحات روسيا الإقليمية - العالم يفكر - بوابة الشروق
الأربعاء 27 أكتوبر 2021 2:50 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما تقييمك لانطلاقة الأندية المصرية في بطولتي دوري أبطال إفريقيا والكونفدرالية؟


اختبار أفغانستانى لطموحات روسيا الإقليمية

نشر فى : الأحد 12 سبتمبر 2021 - 7:15 م | آخر تحديث : الأحد 12 سبتمبر 2021 - 7:28 م

نشر موقع World Politics Review مقالا للكاتب جيفرى مانكوف عرض فيه التحديات التى يفرضها الانسحاب الأمريكى من أفغانستان على روسيا وطموحاتها فى إقليم وسط آسيا.. نعرض منه ما يلى.

فشل حملة الولايات المتحدة فى أفغانستان التى استمرت لعقدين من الزمن كان مصدرا للشماتة فى موسكو، ولكن انهيار الحكومة الأفغانية برئاسة أشرف غنى المدعومة من الولايات المتحدة يفرض تحديات على روسيا. حتى مع تأكيد الرئيس فلاديمير بوتين أن روسيا ليس لديها نية لنشر قوات فى أفغانستان، فإن احتمالية انتشار التطرف والعنف حول حدود روسيا تفرض مسئولية أكبر للحفاظ على الأمن الإقليمى على موسكو فى وقت تتصاعد فيه التحديات الداخلية.
كما أن انهيار حكومة أشرف غنى ورحيل القوات الأمريكية من وسط أوراسيا، على ما يبدو إلى الأبد، يوفر أيضًا لروسيا فرصة لتعزيز دورها كوسيط قوى داخل أفغانستان وحولها، وتعزيز رؤيتها للتواصل الإقليمى التى تعزز مصالحها الخاصة، وترسيخ نفوذها السياسى العسكرى فى آسيا الوسطى. ومع ذلك، ستتطلب كل هذه الخطوات موارد أكثر مما كانت القيادة الروسية مستعدة لتقديمها، ومخاطرات أكبر مما كانت أمريكا مستعدة لتحملها.
تتخوف روسيا بالأساس من تأثير ما جرى فى أفغانستان على إقليم آسيا الوسطى المجاور لها. منذ سقوط الاتحاد السوفيتى، نظرت موسكو إلى منطقة وسط آسيا كمنطقة استراتيجية عازلة عن عدم الاستقرار الموجود فى أقصى جنوب آسيا، وتظل روسيا هى الضامن الأمنى الرئيسى للمنطقة على الرغم من النمو الهائل للتجارة والاستثمارات الصينية فى السنوات الأخيرة.
لطالما طالبت روسيا الاعتراف بـ«مصالحها المميزة» فى جميع أنحاء منطقة ما بعد الاتحاد السوفيتى. الآن بعد أن تنازلت واشنطن أفغانستان، وعن وسط أوراسيا على نطاق أوسع، يبقى أن نرى ما إذا كان بإمكان موسكو بالفعل أن تلعب دور المحور الإقليمى الذى طالما طمحت إليه، وتأمين نفسها وجيرانها، بينما تدير فى نفس الوقت تنافسها الأوسع مع الولايات المتحدة.
•••
تتركز أهداف موسكو على ضمان عدم انتشار أى فوضى أو عدم استقرار من أفغانستان إلى الشمال. وفقًا لرئيس مجلس الأمن القومى نيكولاى باتروشيف، تركز روسيا على «إحكام السيطرة على تدفقات الهجرة»، لا سيما عندما يتعلق الأمر «بالدفاع عن المنطقة من عبور الإرهابيين للحدود تحت ستار اللاجئين». تسعى موسكو أيضًا إلى منع «انتشار الأيديولوجية المتطرفة والأسلحة المهربة وتهريب المخدرات». نظرًا لأن روسيا لا تطلب تأشيرات من دول جوارها فى آسيا الوسطى، فإنها تخشى أن الإرهابيين الذين يعبرون من أفغانستان يشقون طريقهم بسهولة إلى روسيا. ربما يكون الأمر الأكثر إثارة للقلق هو احتمال أن يؤدى تدفق اللاجئين إلى زعزعة استقرار دول آسيا الوسطى نفسها، مما يؤدى إلى هروب مجموعة من مواطنى آسيا الوسطى إلى روسيا وإجبار موسكو على التدخل بشكل مباشر فى المنطقة. لهذا السبب، تشعر السلطات الروسية وآسيا الوسطى بالقلق من انهيار النظام فى أفغانستان، لا سيما شمال أفغانستان حيث يعيش معظم السكان من أصل طاجيك وأوزبك.

شكلت الميليشيات الطاجيكية والأوزبكية نواة التحالف الشمالى الذى حارب حركة طالبان ــ التى يهيمن عليها البشتون ــ فى التسعينيات. بعد سيطرة طالبان على كابول فى منتصف أغسطس، نظم القائد الطاجيكى أحمد مسعود ونائب الرئيس الطاجيكى السابق عمرو الله صالح قوات مناهضة لطالبان فى شمال وادى بنجشير. على الرغم من أن طالبان تدعى الآن أنها هزمتهم وسيطرت على الوادى، لا يزال هناك احتمال استمرار الاضطرابات والقتال هناك. عبدالرشيد دوستم، نائب الرئيس الأفغانى السابق والأوزبكى، يقود ميليشيا أوزبكية تجرى حاليًا مفاوضات مع طالبان، ويمكن أن تلعب أيضًا دورًا مهمًا فى المستقبل السياسى لأفغانستان.
لطالما حافظت حكومات موسكو ودول آسيا الوسطى على علاقات مع الطاجيك والأوزبك فى شمال أفغانستان ومع شخصيات مثل دوستم. فى غياب برنامج موحد مثل تحالف الشمال، يخشى المسئولون الروس من أن المقاتلين المناهضين لطالبان فى الشمال قد يتحولون اليوم إلى مجموعات أكثر تطرفا مثل القاعدة. وأعلن الفرع الإقليمى لداعش فى أفغانستان، داعش خراسان، مسئوليته عن تفجير 26 أغسطس خارج مطار كابول. وقد ينضم إلى صفوف هؤلاء الجماعات المتطرفة آلاف من الروس ومواطنى دول آسيا الوسطى الناطقين بالروسية الذين ذهبوا للقتال فى سوريا مع تنظيم داعش، والذين يمكن تحفيزهم للعودة إلى أفغانستان بعد مغادرة الولايات المتحدة وتدهور أوضاعهم فى سوريا.
وكما يشير الباحث الروسى أندريه كازانتسيف، فحتى لو تعهدت طالبان بحرمان هذه الجماعات من إيجاد ملاذ آمن على أراضيها، إلا أنها ستتركها حرة فى الشمال، لأنها ترى خصومها غير الإسلاميين، بما فى ذلك الميليشيات التى شكلت سابقا حلف الشمال، كتهديد أكبر.
•••
إذا كانت مخاوف دول آسيا الوسطى من الفوضى تدفع روسيا إلى المنطقة، فإن طموحات موسكو الجيوسياسية تدفعها فى نفس الاتجاه. فى رحيل الولايات المتحدة عن أفغانستان فرصة لموسكو لتعزيز تواجدها الأمنى وتقوية المنظمات الإقليمية، وعلى رأسها منظمة معاهدة الأمن الجماعى. ومع ذلك، فإن القيام بذلك يتطلب من موسكو أن تتحمل مسئوليات إضافية قد لا تكون القيادة الروسية ــ بغض النظر عن حكومات آسيا الوسطى ــ على استعداد لقبولها.
موسكو هى القوة الدافعة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعى، وهى كتلة أمنية إقليمية تهدف إلى ضمان «السلام والأمن والاستقرار الدولى والإقليمى وحماية استقلال الدول الأعضاء». كما ساعدت روسيا أيضًا فى تقوية حدود المنطقة من خلال التدريب وبيع المعدات ونشرها، بعضها تحت رعاية منظمة معاهدة الأمن الجماعى.

سيكون انهيار أفغانستان اختبارا لمنظمة معاهدة الأمن الجماعى. فى الأزمات الماضية، بما فى ذلك نزاع أذربيجان وأرمينيا العضو فى منظمة معاهدة الأمن الجماعى، سعت المنظمة إلى نأى نفسها عن الصراع. تقوم موسكو بتقوية منظمة معاهدة الأمن الجماعى كعنصر من عناصر التكامل الإقليمى، لكنها لا تقوم بمعالجة الاختلافات بين الدول ومخاوفهم بشأن التنازل عن السيادة لكتلة تهيمن عليها روسيا. تحتفظ منظمة معاهدة الأمن الجماعى بقوة استجابة سريعة قوامها 5 آلاف فرد تركز على آسيا الوسطى، لكن نشر أفراد منظمة معاهدة الأمن الجماعى على الأرض سيفرض بعض الخيارات الصعبة، نظرًا للخلافات بين الدول الأعضاء ــ بما فى ذلك قيرغيزستان وطاجيكستان، اللتان خاضتا حربًا حدودية محدودة هذا الربيع ــ وقلقهم من القوة الروسية.

تجدر الإشارة إلى التعاون الأمنى الروسى المتزايد مع أوزبكستان، والتى انسحبت من منظمة معاهدة الأمن الجماعى فى عام 2012 وحافظت لاحقًا على علاقات متوازنة مع موسكو وواشنطن وبكين. فى أبريل، وقعت موسكو وطشقند اتفاقية شراكة استراتيجية جديدة. يشير بعض المراقبين الروس إلى الأزمة الحالية على أنها فرصة لإعادة أوزبكستان إلى منظمة معاهدة الأمن الجماعى. على الرغم من رفض طشقند بشدة هذا الاقتراح، فإن الانسحاب الأمريكى يجبر أوزبكستان، وجيرانها، على التوجه نحو روسيا للحصول على الدعم، وهو ما يعزز دور روسيا كضامن للأمن فى المنطقة.
•••
أكد وزير الخارجية سيرجى لافروف أن روسيا مستعدة لاستئناف المحادثات بموجب ما يسمى «صيغة موسكو»، التى تجمع جيران أفغانستان للبحث عن إطار إقليمى لإنهاء الصراع هناك. فى هذه العملية، تهدف موسكو إلى وضع نفسها باعتبارها وسيطًا إقليميًا قويًا، مع تعزيز التكامل الاقتصادى للمنطقة وبناء روابط جديدة بين آسيا الوسطى وأفغانستان وباكستان.
فى الوقت الذى تسعى فيه موسكو إلى تحمل مسئولية إقليمية أكبر، برر الرئيس الأمريكى جو بايدن انسحاب القوات الأمريكية بحاجة واشنطن إلى تركيز طاقتها ومواردها على المنافسة مع الصين ومحاولات روسيا زعزعة الاستقرار. سيؤدى الانسحاب الأمريكى إلى وجود روسى أكبر فى أفغانستان وحولها، أما ما إذا كان هذا الوجود المتزايد يساعد أو يعيق الاستراتيجية الأمريكية يظل سؤالًا مطروحا.
وضع العلاقات بين روسيا وأمريكا فى إطار التنافس بين القوى العظمى يقول إن محاولات روسيا تعزيز تواجدها فى وسط آسيا لن يركز فقط على تقليل المخاطر القادمة من أفغانستان بل أيضا تقليل التأثير الأمريكى والغربى فى المنطقة وإعادة بناء عناصر الهيمنة الروسية عبر آسيا الوسطى. بالطبع، كلما زادت الموارد والاهتمام الذى تكرسه موسكو للمنطقة، كلما قلت قدرتها على تكريسها لمناطق أكثر أهمية مثل أوروبا الوسطى والشرقية. وفى حال قرر الكرملين العودة إلى أفغانستان عسكريًا، وهو حدث غير مرجح، فمن المؤكد أنه سيعانى مثل كل من الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتى، اللذين احتلا أفغانستان لعقد من الزمن قبله.

إعداد: ابتهال أحمد عبدالغنى
النص الأصلى هنا

التعليقات