ورقة موت تحمل اسمى - تمارا الرفاعي - بوابة الشروق
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 11:08 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

تنصح الأهلي بالتعاقد مع؟


ورقة موت تحمل اسمى

نشر فى : الأربعاء 12 أغسطس 2020 - 8:20 م | آخر تحديث : الأربعاء 12 أغسطس 2020 - 8:20 م

قرأت اسمى هذا الأسبوع للمرة الأولى على ورقة إعلان وفاة. ورقة النعوة كما يسمى السوريون إعلان الوفاة هى الطريقة الرسمية لنشر خبر وفاة والإعلان عن تفاصيل مراسم الدفن والعزاء. الورقة تعد هى أيضا طريقة تقليدية للتذكير بشبكة العلاقات بين أسرة الفقيد والأسر الأخرى وترابطها، فإدراج أسماء عائلات الأقارب والأنساب عملية أساسية ومعقدة عند كل وفاة تتضمن مفاوضات ضمن عائلة الشخص الراحل وإعادة ترتيب وفرز الأنساب والأقارب حسب قربهم من الفقيد وحسب مكانتهم فى العائلة. تدور نقاشات محتدمة حول تسلسل الأسماء وأولوية ذكر بعضها قبل الآخر أو عدم ذكر بعض الأشخاص بسبب القطيعة، جرت العادة أن يذكر الذكور من أفراد العائلات فقط على ورقة إعلان الوفاة ولا تذكر الإناث وهو موضوع بدأ يتغير قليلا فى السنوات الماضية، وقد أدرج اسمى كما رأيته للمرة الأولى بسبب هذا النوع من التغيير.
***
فى دمشق نقرأ أسماء من رحلوا على أوراق النعوة التى تلصق على جدران المدينة، فمن يخرج من البيت لقضاء حاجات فى الخارج غالبا ما كان يعود بخبر أو أكثر عن أشخاص توفوا، اليوم وبعد سنوات من انقطاعى عن دمشق أتذكر أن لا عودة إلى البيت دون خبر عن وفاة وأتساءل إن كان فعلا كل الدمشقيين يعرفون بعضهم بعضا، فهل من الطبيعى أن تعود أمى كل يوم بخبر شخص توفى لأنها قرأت ورقة النعوة خاصته على أحد الجدران خلال مشوارها؟
***
طبعا فى عقلى بعض التبسيط، إذ يجتهد أهل الشخص الراحل بلصق أوراق النعوة حول بيته وفى شارعه وفى الحى الذى تعيش فيه أسرته، مما يفسر نوعا ما عودة أمى من مشاويرها بأسماء أشخاص تعرفهم رحلوا، فمعظم من تعود بأسمائهم يعيشون قريبا منا حيث تقضى حاجاتها، لكنى ومع ذلك لطالما توقفت عند أوراق ملصقة على جدران المدينة لقراءة أسماء العائلات المدرجة ومحاولة تفكيك أسرارها، هل تزوجت ابنتهم من فلان؟ ها هم يذكرون عائلة طليقة ابنهم، لم أكن أعلم أنهم وتلك العائلة أقارب، يبدو أن لعائلتهم فرعا فى مدينة أخرى أو هكذا أفهم من المعلومات المذكورة، هل قررت العائلة إقامة مراسم الدفن والعزاء قبل أن يعود ابنهم من الخارج حيث يعيش؟ أليس ذلك غريبا بعض الشىء أم أنهم تقصدوا استبعاده بعد فضيحته الأخيرة؟ أو ليس العزاء مناسبة للتصالح ونسيان ما مضى؟
***
أذكر أننى حاولت أن أتقاعس مرة عن زيارة أصدقاء لتقديم واجب العزاء فنهرتنى أمى بشدة وحثتنى على الذهاب رغم خلاف كان قد فرقنى عن العائلة منذ سنوات، فلم نعد نتبادل لا التهانى ولا السلام، موقف أمى المتشدد أدهشنى وتساءلت عن أهمية أن أقدم العزاء رغم أننى لم أقدم أى شىء إلى تلك العائلة منذ مدة طويلة بسبب الجفاء الذى طغى على العلاقة فماتت هى الأخرى، «إلا فى الموت: لا خلاف، العزاء واجب ولست مضطرة على متابعة العلاقة بعد تقديم العزاء» قالت أمى وقتها بحزم لم يسمح لى بالاعتراض.
***
فكرت كثيرا فى موضوع واجب العزاء الذى يخترق الخلافات ويخفف من الجفاء هذا الأسبوع مع وفاة خالى فى دمشق وإعلان الوفاة الذى أدرج فيه اسمى، فقد وصلنى كم هائل من كلمات المواساة من أشخاص لم أعد على تواصل معهم أحيانا بسبب خلافات وأحيانا بسبب الحياة التى فرقتنا دون أسباب مباشرة، ورغم بعدى عن دمشق وعدم فتح مجلس للعزاء أصلا فأسرتى باتت متفرقة فى أنحاء العالم ولا تجتمع إلا عبر شبكات التواصل الاجتماعى، ورغم نوع من الضبابية صار يغلف على علاقتى بالمكان أصلا، إلا أننى قدرت كثيرا كلمات العزاء التى وصلتنى على مدى أيام، وخلقت فى عقلى صورة لقاعة كبيرة يدخل إليها كل شخص ظهر اسمه على صفحتى الزرقاء مقدما لى كلمات المواساة، تخيلت نفسى فى مجلس العزاء فى بيت جدتى القديم أجلس قرب والدتى ويدخل علينا الأصدقاء والأقارب.
***
فى مجلس كهذا الكثير من الملاحظات غير المحكية، فكل شخص يدخل يصبح محط أنظار الحاضرين ومادة للتعليق فيما بعد، لطالما استوقفتنى مجالس العزاء بقواعدها الصارمة وحكاياتها الكثيرة والمصالحات المؤقتة التى تفرضها وكأنها تفرض هدنة فى مواجهة الموت، ثمة شىء ساحر فى الهدنة التى يفرضها الرحيل، وكأن من رحل قد أوصى بوضع السلاح جانبا ريثما يعزى الأفراد ويتلقون العزاء علهم يتوقفون عن القتال، طبعا غالبا ما تعود المعارك وتشتعل بعد مجلس العزاء مباشرة إنما تبقى عندى صورة مثالية وكاريكاتورية بعض الشىء لأثر واجب العزاء على الناس فى دمشق.
***
رحل خالى ورحلت معه أعياد ومناسبات عائلية وطريقته بنهى شباب وشابات العائلة عن التعليقات الخارجة عن حدود المسموح بنظره، يبدو أن صفا من صفوف ذاكرتى العائلية بدأ بالرحيل، بينما أتنبه أن صفا جديدا من بينه أطفالى لا يعرف الصف الأول بسبب الشتات وقلة الزيارات، أولادى لم يلتقوا بخالى، أقول لنفسى بذهول. ورقة النعوة تجمع أنسابا وأجيالا ربما لم يلتقوا قط فى الحقيقة، عزاء افتراضى وعائلات افتراضية وصفحات زرقاء تخفف من رمادية العلاقات، وورقة نعوة تذكر اسمى ملصقة اليوم على جدار فى دمشق.

تمارا الرفاعي كاتبة سورية
التعليقات