كلام فى العلم - جورج إسحق - بوابة الشروق
الخميس 20 يناير 2022 12:27 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


كلام فى العلم

نشر فى : الجمعة 10 سبتمبر 2021 - 7:20 م | آخر تحديث : الجمعة 10 سبتمبر 2021 - 7:20 م
لا خلاف على أنه بدون العلم والبحث العلمى لن تتقدم الشعوب.. وفى الأسابيع السابقة أصدرت دار المحروسة كتابا مهما لأحد عشاق مصر فى مجال العلوم وأهميتها، برغم أنه لا يعيش فيها هو الدكتور/ سامح مرقص أستاذ الأشعة بجامعة «شيفلد» الذى يعشق مصر عشقا كبيرا، وحاول فى عدة مرات أثناء زيارته لمصر أن يقدم رؤيته كعالم لإصلاح منظومة الصحة فى مصر، وفى كل مرة يقابل المسئولين من أول رئيس الوزراء السابق ووزير الصحة السابق وكل المهتمين بأمور الصحة فى مصر وأعضاء نقابة الأطباء ولكن لم يستجب أحد.
هذا الكتاب يلعب دور الوسيط لتبسيط العلم للجمهور العام، فى المرحلة التى تهتم فيها مصر بالعلم وضرورة أن يكون فى مقدمة اختياراتها؛ لأننا نعيش زمن العلم والبحث العلمى. وفى هذا الكتاب يتداول فيه الجيل الحالى كل المعلومات التى تشغلهم مثل الثقوب السوداء ومخ الإنسان وأصل الحياة فى كوكب الأرض والذكاء الاصطناعى والخلايا الجذعية.
ومن ميزة هذا الكتاب كما قال الدكتور/ رءوف حامد فى مقدمة الكتاب «أن مصر كانت زاخرة بالعلماء فى جميع المجالات وكذلك فى العالم أجمع». (ستيفن هوكينج) تظهر عظمته فى تغلبه على الإعاقة الجسدية، بالإضافة إلى من اكتشف دواء السوفالدى الخاص بعلاج الالتهاب الكبدى الوبائى وهو (ريمون شينازي) الكيميائى الأمريكى الجنسية المصرى الأصل، والذى توصل مع آخرين سنة 2005 إلى تخليق هذا الدواء فى المعمل.
ويذكر الدكتور رءوف فى مقدمته مجالات النشاط الثقافى العلمية فى مصر من خلال المجلس الأعلى للثقافة بوجود علماء مصريين مثل أبوشادى الروبى أستاذ الباطنة، والدكتور سمير حنا صادق أستاذ الكيمياء الباثولوجى الذى ساهم فى محاربة الخرافة والعلم الزائف، ولا ننسى أيضا أحمد مستجيب أستاذ الوراثة، والعالم نبيل على كبير البرمجيات، ورءوف وصفى أول رائد فى تبسيط العلوم للقارئ العادى، وأحمد شوقى حسن أستاذ الهندسة الوراثية، وأسامة أمين الخولى.
***
ويقول الدكتور سامح فى مقدمة كتابه أن العلم هدفه الأساسى هو اكتشاف طبيعة البحث عن الحقيقة أيا كانت تفاصيلها، والعلم يتسم بالسلوك العلمى الذى يعتمد أساسا على الأدلة وتقبل تغيير المعرفة مع ظهور إثباتات جديدة. ومن أهداف العلم أيضا هو تحرير العقل عن طريق المعرفة، والثقافة العلمية اهتم بها رواد التغيير فى مصر فى النصف الأول من القرن العشرين مثل «شبلى شميل» و«سلامة موسى» وكان جريئا فى كتابه بنظرية التطور وأصل الإنسان فى زمن كانت الجهالة ومقاومة العلم فى ذروتها.
ولا ننسى كتاب الفيلسوف العظيم الدكتور زكى نجيب محمود (قصة عقل)، وللأسف نحن فى مجتمع على عداوة حادة مع العقل وعلى كل ما يترتب على العقل من علوم ومن منهجية ودقة التخطيط.
وأوضح الدكتور زكى نجيب محمود فى آخر كتاب له (حصاد السنين) الذى نشر عام 1991 أن من أسباب تخلفنا فى الشرق عدم الاهتمام بالعلوم الطبيعية ومناهجها التى دفعت عجلة التقدم والنهضة فى الغرب، وأدت إلى تفوقه اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا، ونادى بنشر روح المنهج العلمى بين شباب الوطن فى المدارس والمعاهد والجامعات.
وتعرّض أيضا الكاتب العبقرى نبيل عبدالفتاح لمشكلة الابتعاد عن الثقافة العلمية فى مجتمعاتنا الشرقية نتيجة لعدم اهتمامنا بالعلم، وتخلفنا تاريخيا وتراجعنا كثيرا عن عالمنا ولم تعد أسئلة النهوض تشغلنا، وأننا نمارس حياتنا اليومية دون أى محاولة لفهم طبيعة الكون والتفسير العلمى للكثير من الظواهر الطبيعية مثل النور الصادر من الشمس أو الجاذبية، ولم نهتم بالعالم «ستيفن هوكينج» عالم الفيزياء الذى كان من أهم رواد حركة تبسيط العلوم ونشر الثقافة العلمية. وكتب مع ابنته خمسة كتب للأطفال تقدم لهم مفاهيم مبسطة عن العلم وطبيعة الكون مدمجة مع بعض قصص مغامرات الصبى جورج بطل هذه القصة.
لم يعد ممكنا الصمت أو التواطؤ أو المجاراة أو التسامح مع تدنى وتراجع أوضاع المعرفة والوعى النخبوى الجمعى المصرى بما يجرى فى عالمنا من تطورات. وفى عجالة نعرض ما جاء فى الكتاب الزاخر بالمعلومات التى لا تعد ولا تحصى. سوف يتكلم الكتاب عن تاريخ تطور الذكاء الاصطناعى، أول أبحاث الذكاء الاصطناعى كان فى عام 1956 فى كلية «دارتموث» البريطانية حيث استخدم العالم البريطانى «جون ماكارثى» مصطلح الذكاء الاصطناعى. وانتشرت أبحاث الذكاء الاصطناعى بعد ذلك لمدة عقدين فى الدول المتقدمة خاصة الولايات المتحدة الأمريكية التى ركزت على الاستخدامات الحربية تلتها فترة ركود حتى 2015 الذى يعتبر عاما بارزا فى تاريخ تطور الذكاء الاصطناعى.
ومن الأمثلة التى ضربها الكاتب أن الذكاء الاصطناعى يدخل فى علاج السرطانات ويساعد الطبيب فى اختيار الأدوية المناسبة خاصة مع وجود أكثر من 800 دواء مما يجعل اختيار العلاج المناسب ليس بالسهل.
وتوجد أيضا أجهزة ذكاء اصطناعى لها القدرة على: تشخيص الأمراض الجلدية بدقة ــ التحكم فى ريموتات تجرى عمليات جراحية ــ تحليل صوت القلب ــ استخدام صورة رمزية بدلا من المرضى للتدريبات الإكلينيكية.
توقع احتمالات النجاح والفشل والمضاعفات فى العمليات الجراحية ــ زيادة دقة تشخيص مرض السكرى وأمراض القلب والأوعية الدموية ــ مراقبة المرضى عن طريق التواصل الإلكترونى وملاحظة أى تغيرات دقيقة ــ روبوتات لمصاحبة ورعاية المسنين ــ استخدامات الذكاء الاصطناعى فى مجال الأشعة التشخيصية.
***
الذكاء الاصطناعى يلعب دورا مهما فى مواجهة وباء كوفيدــ19 يشمل «متابعة المشتبه بإصابته وتحليل نتائج انتشار المرض وطرح احتمالات تطور الوباء».
وليست كل هذه الأخبار مفرحة ولكن هناك آثارا سلبية منها؛ استخدام منظمات إرهابية وعصابات إجرامية الذكاء الاصطناعى لإلحاق أضرار كبيرة بالمجتمعات البشرية مثل استخدام الروبوتات والطائرات دون طيار لأغراض إرهابية، وأيضا اختفاء الوظائف التى لا تتطلب مهارات عالية مما يؤدى إلى ظهور طبقة جديدة عاطلة وعديمة الفائدة.
الوظائف الجديدة فى عصر الذكاء الاصطناعى سوف تتطلب قدرات عالية مع احتمال عدم وجود أعداد كافية بكفاءات عالية لهذه الوظائف. أنظمة التعليم الحديثة عليها أن تساعد الطلاب على اكتساب مهارات جديدة يتطلبها العالم الحديث والتكنولوجيا المتقدمة.
أين نحن من هذا التحدى العلمى الجديد؟! أنا أدعو كل المهتمين بالعلم قراءة هذا الكتاب المتميز والفريد فى نوعه لبناء دولة ديمقراطية مدنية حديثة.
جورج إسحق  مسئول الاعلام بالامانة العامة للمدراس الكاثوليكية
التعليقات