ما ينبغى أن يفعله السودان الآن - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الأحد 20 سبتمبر 2020 10:46 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

ما ينبغى أن يفعله السودان الآن

نشر فى : الإثنين 10 أغسطس 2020 - 8:00 م | آخر تحديث : الإثنين 10 أغسطس 2020 - 8:00 م

هل أدرك السودان الشقيق حقيقة النوايا الإثيوبية، لكن بعد فوات الأوان؟
وزير الرى السودانى ياسر عباس بعث بخطاب إلى وزيرة العلاقات الخارجية فى جنوب إفريقيا، حول المواقف الإثيوبية الجديدة بشأن مفاوضات سد النهضة قائلا إنها «تثير مخاوف جدية».
الوزير السودانى كان يعلق على خطاب تلقاه هو ونظيره المصرى د. محمد عبدالعاطى من نظيرهما الإثيوبى يقترح فيه أن يكون الاتفاق بين البلدان الثلاثة على الملء الأول فقط لسد النهضة، على أن يتم ربط اتفاق وتشغيل السد على المدى البعيد بالتوصل لمعاهدة شاملة بشأن مياه النيل الأزرق.
الوزير السودانى قال فى خطابه إن هذا الموقف الإثيوبى «يمثل تطورا كبيرا وتغييرا فى الموقف الإثيوبى يهدد استمرارية مسيرة المفاوضات التى يقودها الاتحاد الإفريقى، وأنه خروج على إعلان المبادئ الموقع بين البلدان الثلاثة فى مارس ٢٠١٥».
الخطاب السودانى يشدد على «جدية المخاطر التى يمثلها السد للسودان وشعبه، بما فى ذلك المخاطر البيئية والاجتماعية وعلى سلامة ٢٠ مليونا من السودانيين المقيمين على ضفاف النيل الأزرق، وكذلك على سلامة سد الروصيرص».

وجوهر الخطاب السودانى الأخير أنه يلوح باحتمال مقاطعة مفاوضات سد النهضة إذا استمر التعنت الإثيوبى. ؟؟؟هو ما حدث بالفعل فى عدم حضور الجلسة التى أعلنت عنها إثيوبيا أمس الإثنين.
قد يستعجب بعض القراء أننى حرصت على تخصيص كل المساحة السابقة لفقرات كاملة من خطاب وزير الرى السودانى، وتقديرى أنها اقتباسات مهمة.
كمصرى أشعر بغضب عارم، لأن الحكومات السودانية المتوالية منذ بدء إثيوبيا التفكير فى إنشاء سد النهضة عام ٢٠١١، لم تكن تصدق مصر فى كل ما كانت تقوله عن مخاطر وجودية بسبب سد النهضة، بل الأخطر أنها كانت فى مرات كثيرة تتبنى كامل الموقف الإثيوبى، بحيث إنها صارت شوكة فى ظهر المفاوض المصرى وأحيانا فى عينه.
طوال السنوات التسع الماضية، واجهت مصر إثيوبيا بكل الأخطار المتوقعة من السد، وتحدثت مع السودان مرارا وتكرارا عن سوء النية الإثيوبى، خصوصا أثناء الاتفاق على المكاتب الاستشارية، لكن الخرطوم للأسف الشديد كانت تلتمس الأعذار للحكومات الإثيوبية المتعاقبة، الأمر الذى حد كثيرا من قدرة المفاوض المصرى على المناورة.
الأخطر أن الخطاب السودانى الرسمى والى حد ما الشعبى طوال الفترة الماضية، كان يتحدث عن أن السد سوف يصب فى مصلحته، وسيحقق له العديد من الفوائد مثل منع الفيضانات والرى المنظم، والحصول على كهرباء رخيصة من إثيوبيا.
هذا الخطاب ترك المفاوض المصرى وحيدا، بل كان عليه ليس فقط مواجهة إثيوبيا بل فى لحظات أخرى مواجهة السوادن الشقيق.
وحينما جد الجد بدأ السودان يكتشف الحقائق العارية من دون تزويق.وقبل أيام قليلة انهار سد البوط ،حيث يعتقد ان إثيوبيا خدعت السودان، مثلما خدعت مصر ونفذت الملء الأول لسد النهضة بصورة أحادية ومن دون اتفاق. هى أغلقت بوابات سد النهضة من أجل الملء فكانت النتيجة انخفاض مناسيب النيل، وخروج العديد من محطات المياه السودانية عن الخدمة، وحينما فتحت البوابات من دون تنسيق أيضا، انهار سد البوط السودانى وتعرض أكثر من ٦٠٠ منزل سودانى للدمار الكامل بخلاف الخسائر المادية الأخرى فى الزراعات والمنشآت.
قولا واحدا، فإنه من دون مواقف السودان، ما تجرأت إثيوبيا على تحدى مصر بهذه الصورة السافرة. وللأسف فإن الموقف السودانى وفر لأديس أبابا غطاء سميكا للمناورة، وبناء السد، وتحويله لأمر واقع، إضافة بالطبع لعوامل أخرى.
الآن تكتشف الحكومة السودانية، ما كانت تحاول مصر إقناعها به منذ سنوات طويلة.
الكلمات السابقة ليست للشماتة أو تسجيل المواقف، بل هى دعوة للحكومة السودانية أن ترى الحقائق العارية بوضوح، وأن تتسق مع شقيقتها مصر، حتى يمكن تدارك الكارثة الكبرى التى تحاول إثيوبيا فرضها على البلدين، ونسف كل الاتفاقيات القديمة، وتأميم النيل والنيل الأزرق بحرمان مصر والسودان من معظم حصصهما من المياه.
لو أن السودان رأى الحقيقة الساطعة، وفكر فى الأمور بعقلانية، فسوف يجد نفسه فى خندق واحد مع اشقاءه المصريين. وقتها يمكن ردع إثيوبيا بمليون طريقة.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي