الكتابة فى أيام الغيوم مشقة - جميل مطر - بوابة الشروق
السبت 6 مارس 2021 7:50 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

الكتابة فى أيام الغيوم مشقة

نشر فى : الأربعاء 9 ديسمبر 2020 - 9:15 م | آخر تحديث : الأربعاء 9 ديسمبر 2020 - 9:15 م

تمر بنا، الكتابة وأنا، أيام صعبة. أجمع بين الاثنين لأننى وبالحق ورغم جهود فشلت فى الفصل بينهما، فشلت على الأقل فى المرحلة الراهنة. حاولت العثور على إجابة على سؤال كثيرا ما تردد فى أذهان كاتب أو آخر امتنعت عنه الكتابة، أو امتنع عنها. أما السؤال فكان ولا يزال، من منا المسئول عن هذه الحال الغريبة والاستثنائية، حال النفور بين الكاتب والكتابة. أهى الكلمات أم الكاتب، الكلمات إذا تدللت أو عاندت أو اختارت الكيد تعاقب به كاتبها، أم هو الكاتب إذا تاه فى دروب الفكرة أو أفاق على غضب وخيبة آمال وعلى آلام لا تحتمل، أو اكتشف أنه صار وحده أو مع غيره خارج السياق، أو غامت به الأيام فلم يعد يرى تفاصيل الأشياء والوجوه وكاد يفقد القدرة على التمييز بين الأصلى والمزور وبين الصدق والكذب وبين الواقع والخيال وبين إنسان وروبوت.
***
كنا نتحدث فى مجلس جمع بعضا يكتب ويقرأ مع بعض يقرأ ولا يكتب. قال زميل من دولة فى أقاصى شرق العرب «يحدث عندكم ما يحدث عندنا. كلنا نواجه ظاهرة تتفاقم ولا حل جاهزا. كثيرون فى هذا المجلس وخارجه لا يدركون أهمية وخطورة ما يحدث عندنا وعندهم. أقصد المأزق الذى تمر فيه الطبقة السياسية وحال ما يعرف بالنخبة فى معظم الأرجاء العربية. لا شك أنكم تلاحظون الزيادة المتتالية فى عدد من تخرجه جامعاتنا من شباب، رجالا ونساء، من كليات تتخصص فى تدريس مواد تؤهل الخريجين لعضوية فى الطبقة السياسية. آلاف وآلاف فى العالم العربى ينضمون سنويا، بينما المفترض لضمان مستقبل معتبر لمجتمع فى دولة ناهضة أن تكون هذه الطبقة فى حجم يناسب المهام التى دربت لتحقيقها والتى من أجلها حصلت على صفة ومكانة «النخبة أو الصفوة» تمييزا لها بين مختلف فئات الأمة. الأمر جد خطير. مهام تتطلب لتنفيذها خبرات فى مجالات إدارة المجتمعات وتسوية النزاعات الطبقية قبل استفحالها وتوفير القواعد اللازمة لضمان الأمن المجتمعى فى الداخل كما ضد تهديد الخارج بنوعيه، التهديد القادم من الكوكب الذى نعيش فيه والتهديد الذى تمارسه كيانات فضائية استقرت بالفعل فى قواعد خارج الكوكب. تعالوا ننظر من حولنا ومن خلال ما جرى خلال العام المنصرم، ننظر ونقرر هل كانت الطبقة السياسية المهيمنة على دولة عظيمة مثل المملكة المتحدة، أو بالأحرى هل كانت النخبة الحاكمة فى دولة أعظم مثل الولايات المتحدة أو فى روسيا تتسم بالكفاءة الواجبة لمواجهة هجوم فيروس الكوفيد لمجتمعاتها. الواضح أن ضخامة حجم هذه الطبقة فى كل هذه الدول وقف عائقا فى وجه تنفيذ خطة محكمة للفوز فى معركة التصدى لهذا العدو الخفى. المطلوب يا أصدقائى الأعزاء التخطيط لتشكيل نخبة سياسية جديدة بتركيز حقيقى على الجودة والكفاءة والتوقف عن ضم خريجين وأشباه سياسيين لا يناسبون الحال الذى تأمل المجتمعات النهوض نحوه، النتيجة تدهور ثم مزيد من التدهور، تفاقمت الأمراض وتعددت أسباب ودوافع الفشل والتخلف. الآن وعلى امتداد عالمنا العربى صرنا نصدر للصفوة السياسية أعدادا بلا حصر ولا ننتج لها كفاءات ومؤسسات».
***
أين مأزق الكاتب هنا؟ الكاتب مهمته الوصف والتحليل والنقد وتقديم الحلول فى حدود ما أتيح له من معلومات من جانب الطبقة السياسية. هذه الطبقة التى حظيت بشرف المسئولية ولم يتوفر لها التدريب الكافى والتركيز المناسب بسبب تضخمها وتزاحم أفرادها على وظائفها وامتيازاتها. لم تتدرب فى أحزاب سياسية أو نقابات حرة أو فى مؤسسات عتيدة حتى صارت المعلومات يأتى بعضها إلى الكاتب غير ناضج وغير مترابط أو متكامل، أو يأتى متلونا بلون الشخص عضو الطبقة السياسية الناقل للمعلومة، وأحيانا أو كثيرا ما يصل متناقضا مع معلومات أخرى تفرج عنها بين الحين والآخر شخصيات أو مجموعات فى نفس الطبقة غير معروفة نوازعها وأغراضها.
***
نبهنا صديق من لبنان إلى واقع كان فريدا ولم يعد كذلك. نشأنا فى مجتمعات يصعب جدا الفصل فيها بين فئات وتراتيب الطبقة السياسية. تعودنا على أن يتداخل الدينى والمدنى أو الريفى والمدينى أو القادة وأعضاء عائلاتهم أو العسكرى والسياسى فى تشكيل هذه الطبقة التى يفترض أن تخرج منها أو تتخرج الصفوة. كان الظن ونحن شباب نحلم بالتقدم المتسارع أننا سوف نبلغ ما رغبنا فى تحقيقه بعد القضاء على هذه الظاهرة التى تجسد بجانبها أو فى ثناياها ظواهر أخرى ليس أقلها أهمية الفساد والمحسوبية وظاهرة تراوح موقف الطرف الواحد فى مسيرته تراوح سنون المروحة، وظواهر تفضح يوميا ممارسات تكشف عن عجز الإدارة الحكومية وعن الاختراق الرهيب لعمليات صنع القرار السياسى. صارت النخبة بفضل اتساع وكثرة ثقوبها مخترقة وغلب على معلوماتها المزيف قبل الحقيقى والخاص قبل العام والأجنبى قبل الوطنى. وفى أكثر من بلد عربى ارتخت الطبقة السياسية حتى تهاونت فى حماية حقوق الوطن والشعب، تهاونت ثم تخلت عنهما لغرباء لا يرحمون.
***
يبقى فى جانب من الساحة مواطنون كانوا يكتبون. هم الآن لا يكتبون. يزعمون، وهم لا يكذبون، أنهم فقدوا الأهلية للكتابة بعد أن عزت الفكرة وغاب القارئ واختلطت الدروب فى الأذهان وأصاب التشوش مفاهيم عديدة. هناك أمل. فالكاتب لم يرحل ولن يغير جلده، وفى الوقت نفسه يعرف أنه لن يجيد الأداء فى شىء كما يجيد الكتابة. الكتابة أيضا فى الانتظار.

جميل مطر كاتب ومحلل سياسي