علاقة الشباب العربى بالدين.. ما الذى تغير؟ - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الخميس 29 سبتمبر 2022 1:03 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

إلى أي مدى راض عن تعاقد الأهلي مع السويسري مارسيل كولر؟

علاقة الشباب العربى بالدين.. ما الذى تغير؟

نشر فى : الثلاثاء 9 أغسطس 2022 - 8:25 م | آخر تحديث : الثلاثاء 9 أغسطس 2022 - 8:40 م
ما هو العامل الأساسى الذى يجعل علاقة الشباب بالدين فى المنطقة العربية يزيد أو يقل.. هل هى الديمقراطية والحريات العامة، أم الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، أم الاثنان معا، إضافة لعوامل أخرى؟!
السؤال الثانى: هل صار الشباب العربى أكثر أم أقل تدينا؟!
السؤالان السابقان كانا محور استطلاع مهما أجراه مؤخرا «البارومتر العربى» لصالح شبكة «بى. بى. سى»، شارك فيه ٢٣ ألف شخص تم اختيارهم عشوائيا، ليمثلوا مختلف الأطياف فى كل من تونس وليبيا والمغرب والسودان والأردن وفلسطين ومصر. الاستطلاع جرى عام ٢٠١٨ ثم تكرر فى نفس البلدان هذا العام مع نفس المبحوثين.. وكانت النتائج مفاجئة للكثيرين، وهى نتائج ينبغى أن تخضع لنقاش وتحليل وتفسير من كل الخبراء، خصوصا أن الاستطلاع فى المرتين شمل نفس المبحوثين ونفس الأسئلة لكن الإجابات والنتائج كانت مختلفة.
النتيجة الأساسية فى الاستطلاعين هى أن الشباب دون سن الثلاثين تراجع إقبالهم على الدين وممارسة شعائره عام ٢٠١٨، لكن العكس تماما حدث فى الاستطلاع الذى جرى هذا العام.
فى استطلاع ٢٠١٨، تبين أن ثلث التونسيين وربع الليبيين وصفوا أنفسهم بغير المتدينين، كما تضاعف عدد غير المتدينين فى مصر، وتضاعف حجمهم أربع مرات فى المغرب. الزيادة الكبرى فى النسبة كانت بين الأقل من ٣٠ سنة بنسبة ١٨٪.
فى الاستطلاع الأخير الذى جرى مؤخرا فإن عدد من وصفوا أنفسهم بغير المتدينين قد انخفض مقارنة بعام ٢٠١٨ بنسبة ٧٪ فى المغرب و٦٪ فى مصر و٤٪ فى كل من تونس وفلسطين والأردن والسودان. فى حين أن ثلثى الشباب الذين شاركوا فى استطلاع ٢٠٢٢ فى تونس وصفوا أنفسهم بالمتدينين، رغم أن نصف عدد المبحوثين قالوا العكس فى استطلاع ٢٠١٨.
أسئلة الاستطلاع دارت حول ممارسة الشعائر الدينية ومنها أداء الصلوات وقراءة القرآن بانتظام، وكذلك رأيهم فى تأثير رجال الدين على القرارات الحكومية، ومن أين يجب أن تستمد القوانين، ورأيهم فى تعليم الدين فى المدارس.
خبراء علم الاجتماع والسياسة الذين تحدثوا للـ «بى. بى. سى»، قالوا إن التدين الذى كان موجودا فى تونس عام ٢٠١٠ وحتى ٢٠١٨ هو التدين السلفى المتشدد، وبالتالى فإن كثيرين حاولوا أن ينفوا عن أنفسهم صفة التدين لأنه قد يصنفهم على تيار معين، لكن التغير الذى حدث الآن هو أن المتشددين ابتعدوا عن صدارة المشهد، وهو ما شجع الشباب على ممارسة التدين بانفتاح وحرية، والسبب الثانى هو جائحة كورونا والوفيات الناتجة عنها التى جعلت البعض يتساءل عن الوجود والموت وبالتالى التشبث أكثر بالدين.
الباحث المصرى المتميز نبيل عبدالفتاح قال إن السبب فى هذا التحول هو تفاقم الأزمات الاقتصادية وتدهور مستوى التعليم، وأن الشباب آمنوا بعد ثورات الربيع العربى بإمكانية تحقيق أحلامهم بسواعدهم عبر وسائل ديمقراطية، لكن بعد أن فقدوا الأمل فى الحراك الاجتماعى لأعلى، فلم يعد أمامهم سوى التمسك بالدين والغيبيات لعلها تحقق لهم المعجزة، إذا لا أمل فى الخلاص إلا بمعجزة.
التفسير فى تونس هو العامل الاقتصادى والديمقراطى وعدم الطمأنينة لما يمكن أن يحدث فى الحاضر والمستقبل وبالتالى التشبث بالدين. فى تونس أيضا فإن نسبة من الشباب تحولوا من الإسلام لديانات أخرى حسب محمد جويلى أستاذ علم الاجتماع فى جامعة تونس.
لكن لا يمكن إغفال تأثيرات الأزمة الاقتصادية الطاحنة التى تعيشها تونس فى الفترة الأخيرة.
البلد الوحيد الذى يمثل استثناء من العودة للارتباط بالدين هو لبنان فثلاثة من كل عشرة من المبحوثين يصفون أنفسهم بغير المتدينين بزيادة قدرها ١٣٪ عن عام ٢٠١٨.
لكن المفارقة وخلافا للحالة المصرية والتونسية فإن الأزمة الاقتصادية فى لبنان، كانت بحسب الاستطلاع سببا فى زيادة عدد غير المتدينين وأحد أسباب ذلك هو النظام الطائفى.
ما سبق هو البيانات الخام للاستطلاع الذى تم إجراؤه لصالح «بى. بى. سى» ونتمنى أن تكون هناك دراسات ونقاشات وتحليلات جادة لما جاء فى هذه الدراسة، وهل يمكن أن تكون لنا دراسات واستطلاعات عربية خاصة بنا وكيف نحرم المتطرفين والمتشددين من استخدام هذه الدراسات للعودة مرة أخرى إلى المشهد العام. خصوصا أن غالبية المواطنين العرب أدركت بعد ثورات الربيع العربى أن التيارات المتشددة، استخدمت الثورات والهبات الجماهيرية والدين كمطية للوصول للسلطة وتشويه الدين والدنيا معا. والأهم كيف يمكن أن نستفيد من الجانب الإيجابى فى هذا التحول من أجل التمسك بالقيم الإيجابية خصوصا التسامح والتمسك بالأخلاق ومحاربة الظواهر الخطيرة التى باتت تعصف بالعالم فى مجالات الأخلاق والقيم.
عماد الدين حسين  كاتب صحفي