معهد القلب القومي: لدينا حلم فمن يدعمه؟ - ليلى إبراهيم شلبي - بوابة الشروق
الخميس 15 أبريل 2021 5:04 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار تدريس اللغة الهيروغليفية بالمدارس؟

معهد القلب القومي: لدينا حلم فمن يدعمه؟

نشر فى : السبت 9 فبراير 2019 - 11:45 ص | آخر تحديث : السبت 9 فبراير 2019 - 11:58 ص

«قلب الأطفال» من منا لا تمس الكلمة فؤاده مسا هينا يتداعى له الوجدان تستجيب الروح، «قلب الأطفال» أحد تخصصات علم أمراض القلب الذى لا يقوم على التخصص فيه إلا جسور يمكنه أن يقترب من ذلك الكيان الصغير الهش بجرأة نادرة وحكمة بالغة ليصبح عيبا خلقيا به جاء الوليد إلى الدنيا راغبا فى الحياة مقبلا عليها فبوغت بالأبواب موصدة لا تستجيب لدقات يده الصغيرة فلا حياة لمن ينادى.
«قلب الأطفال» بين الجراحين والباطنيين وأطباء التخدير والرعاية الدقيقة والتمريض وكل من يشارك فى تقديم الخدمة الطبية هو التخصص الذى يستأثر بالوجدان فلا يسعى إليه إلا من يملك القدرة من أصحاب الهمة على اقتحام شعاب المعرفة الطبية فى مجالات متعددة: التشريح وعلم وظائف الأعضاء وعلم الأجنة وعلم الأدوية والتغذية ثم التأهل إلى جانب علوم الطب الأساسية للجراحة والأمراض الباطنية.
«قلب الأطفال» هل جربت أن يصل إلى سمعك انين خافت يعبر عن ألم عظيم يضمه قفص من أضلاع مازالت خضراء تضم قلبا عليلا لوليد إذا ما حاولت لمس أصابعه الصغيرة تشبث بإصبعك محاولا الابتسام بملامح تشوبها زرقة غريبة تماما عن ملامح المولود الذى يلتف حوله أهل فرحون بمولده؟
هذا عزيزى القارئ حال كل من يعمل فى مجال «قلب الأطفال» لكل مولود قصة ولكل طفل تاريخ مرضى يدعونا إلى التمهل ومراجعة النفس، ماذا لو أتيح لأى منا مع هذا الفريق الطبى أن نعمل معا على أن نبنى فرصة حياة حقيقية لطفل ولد بعيب خلقى يجعل من حياته وبالطبع حياة أسرته عذابا مقيما.
«قلب الأطفال» لا يعانى فقط من العيوب الخلقية إنما أيضا هناك أمراض لقلوبهم الرهيفة كثيرة قاسية تستوجب التشخيص والعلاج والمتابعة والتأهيل. جراحات قلب الأطفال من أدق وأصعب الجراحات، الأمر الذى يستوجب إعداد جراحين وأطقم تمريض على مستوى راقٍ من العلم والتدريب. أيضا الوسائل الحديثة التداخلية للعلاج والتشخيص تستدعى وجود مستلزمات باهظة الثمن وإن كانت فى استخدامها الكثير من النتائج الإيجابية لصالح حياة الإنسان.
مستشفى حديث متخصص لقلب الأطفال تابع لمعهد القلب القومى هو الحلم الذى يراود أطباءه الان بقوة، فهل تساندون الفكرة وتدعمون حقنا فى الحلم؟
معهد قومى لقلب الأطفال فكرة نبيلة نعد أنفسنا الان لها ونتمنى أن يشاركونا فهى بلا شك فرض كفاية على الدولة وعلينا جميعا فرض عين.
كان من دواعى سعادتى وتشريفى أن أكون عضوا فى مجلس الأمناء الذى ترأسه وزيرة الصحة وعضوية أمين عام الهيئة العامة للمستشفيات وعميد معهد القلب القومى إلى جانب باقة من الأسماء التى توحى بالثقة من القامات العالية فى مجالات الطب والخدمة العامة. مجلس أمناء لمشروع بناء وتأسيس معهد قومى لقلب الأطفال يختص بتشخيص وعلاج أمراض قلب الأطفال تابع لمعهد القلب القومى.
ادعو معى وأخلصوا النية واستعدوا بكل بما تملكون من عزم ومروءة ورغبة فى المشاركة فنحن بالفعل عازمون على أن نرضى الله سبحانه وتعالى فى عمل متكامل ومنظومة كاملة لخدمة أطفال مصر وأسرهم التى قد نعانى معهم ولهم.
ادعموا حلم أطباء معهد القلب القومى فى إنشاء مستشفى متخصص لعلاج قلوب أطفال مصر.

التعليقات