الثقافة العامة - طارق عبد العال - بوابة الشروق
الجمعة 20 سبتمبر 2019 3:18 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما رأيك في اختيار حسام البدري لتدريب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم؟

الثقافة العامة

نشر فى : السبت 8 يونيو 2019 - 11:00 ص | آخر تحديث : السبت 8 يونيو 2019 - 11:00 ص

في زيارة  لجاري المُسن "عم عبده المنسي" وإذ به يباغتني بمناقشتي في أمور متعلقة بكتاباتي الصحفية ومقالاتي المتنوعة، وكيف أنه يقرأ لي كل ما أكتبه، أنا وغيري من الكتاب، ولكن بحكم الجيرة فهو يحب كتاباتي، ويعتبرها من النوع المرتبط بالشأن العام وتعبر عنه شخصيا وعن غيره من المواطنين. وقد كان لابد لي أن أُراجع ما دار بيننا من حوار، وما هو الدور الذي من الممكن أن تؤديه الثقافة بشكل عام في إصلاح المجتمعات، وكيف لمثل هذا الرجل الذي لم يتلق نصيباً وافياً من التعليم أن تكون لديه القدرة على القراءة والمتابعة، بل والحرص على الاطلاع، بل والنقد والتوجيه سواء لكتابات بعينها، أو لمعالجات بداخل المقال ذاته،  فكان لزاما علي أن أتطرق لموضوع الثقافة، احتراماً لقيمة عم عبده المنسي، وأمثاله.

***

تتنوع الحصيلة المعرفية للبشر، بحسب اختلاف اهتماماتهم، فالبشر مختلفون بطبائعهم ومعارفهم، فهناك من يهتم بتحقيق الإنجازات فقط والتي تتجسد من وجهة نظره بكسب المال وجمعه فقط، فتجده شخصاً مفرغاً من الداخل لا يتحصل على أدنى مستويات الثقافة والمعرفة، وهناك من تجده مهتماً بتطوير ذاته وتحصيل أكبر قدرٍ من المعارف، فثقافة الشخص هي مؤشرٌ جيد عمَّا يحتويه هذا الشخص وعن شخصيته، وتتحصل هذه الثقافة عن طريق القراءة وحب الاطلاع وحب معرفة الجديد، وحب استكشاف الوجود والتنقل بسهوله ومحيطاته والعيش مع كل الأمم ومعرفة الحضارات جميعها ومحاولة العيش فيها والتفاعل معها.

ويمكننا أن نعتبر الثقافة مجموعة من الأفكار المشتركة من العادات والتقاليد والقيم والمعايير والأنظمة الاقتصادية والسلوكيات واللغة التي توجد داخل مجتمع ضمن منطقة جغرافية محددة، كما يُطلق عليها أيضاً الفكر السائد أو ثقافة الحيز العمراني أو الجغرافي، حيث تمتاز دائماً بوجودها داخل إطار جغرافي محدد، فأفراد المجتمع من ثقافات فرعية وأعراق وجنسيات مختلفة كما يشكل ذلك في بناء صبغة ثقافية خاصة جراء عملية الاختلاط والاندماج الثقافي والعرقي الواسع داخل المدينة، كما يؤثر في ذلك طبيعة السياسة أو إدارة المدينة والقوانين الدستورية في تشكيل هذه الثقافة العامة عند الأفراد، فالثقافة العامة بمثابة الرأي العام في انتشاره وتبنيه ولكن على فترة زمنية طويلة، وتبدأ الثقافة بالنمو والتطور مع نمو المجتمعات وتطورها، فلكل مجتمع ثقافة تعكس هويته وشخصيته، ولم تعُد الثقافة في يومنا هذا ترفاً، نظراً تزايد المعرفة وانتشارها بشكل سريع، والانفتاح الثقافي الذي أوجدته العولمة، مما جعل من كيفية التعامل مع ذلك تحدياً ثقافياً للكثير من المجتمعات.
ويجب البدء باكتساب الثقافة المتنوعة من الصغر حيث يجب التركيز على ما يتلقونه من تعليم منذ بدء عمليتهم التعليمية، وذلك عن طريق ترسيخ قواعد اللغات عندهم منذ بداية حياتهم. كما أن اللغات وسيلة مهمة لزيادة الحصيلة المعرفية واكتساب الثقافة في المجالات المختلفة، إذ يجب قراءة الكتب في لغاتها الأصلية فالترجمة قد تضعف المعاني التي يقصدها المؤلف عند تأليفه الكتب خصوصاً إذا كان المؤلف غير متقن للغة التي يترجم منها.

***
ومن المهم أن نلفت النظر لمدى أهمية الثقافة العامة، إذ أنها تكسب الأفراد الإحساس بالوحدة فيما بينهم، وتهيِّئ لهم طرق العيش والعمل المناسبين بدون أي صعوبات. تمدّ الأفراد بالأنماط السّلوكيّة الخاصة بإشباع حاجاتهم البيولوجيّة من: أكل، وشرب، وملبس؛ لضمان البقاء، كما أنها تمدّ أفراد المجتمع بمجموعة من القوانين والأنظمة التي تساعدهم على التّكيّف مع أمور الحياة، وتجعل الفرد يُقدّر ثقافته خاصّة في حال قارن ثقافته مع ثقافة أخرى. خصائص الثّقافة العامّة.

ولما كانت الثقافة تتعلق بالإنسان فقط، أي أنّها إنسانيّة ومن صنعه. تُشبع حاجات الإنسان. يكتسبها بوسائل مقصودة أو غيرها، بالتعلم والتفاعل مع الأفراد والبيئة المحيطة. تقبّل الانتشار والانتقال بواسطة التعليم واللغة ووسائل الاتصال الحديث، بالإضافة إلى أنّها تنتقل بين الأجيال والأفراد.

وتُساهم الثقافة العامة في تشكيل المعالم الأصليّة للتاريخ الثقافيّ الخاص بالشعوب، حيث تُشكّل هذه الثقافة الشخصيّة الحضاريّة التي تجمع وتوثق المكونات الثقافيّة، كما تُساعد على بناء المجتمعات ووضع أساساتها الحضاريّة، والاجتماعيّة، والمعرفيّة، لذلك أصبح مفهوم الثقافة من الموضوعات المهمة التي تُشكّل مادةً أساسيّة للدراسات الأدبيّة، والاجتماعيّة، واللغويّة؛ حيث تُعدّ الثقافة العامة نوعاً من أنواع المعارف التي تنوعت تعريفاتها ومفاهيمها، فتُعتبر بعض هذه التعريفات واضحة وبسيطة، بينما تظهر تعريفات أُخرى مُعقدة وصعبة، وأدّى ذلك إلى أن تصبح الثقافة جزءاً مهماً من حياة الإنسان.

وينتج التبادل الثقافي من التواصل المستمر والمباشر بين المجموعات التي تطور أنماطاً جماعية من التمثيل والعمل، وتلعب كل من الثقافة والتبادل الثقافي دوراً في تسهيل التوصل إلى أشكال متعددة من فهم العالم وتمثيله. هذه "الثقافة العامة" هي في الوقت نفسه أحد أشكال الوعي الجماعي كما هي طريقة تعابير فردية، وعليه فعلاقتها بالتربية هي علاقة مركزية إذ يتعلق الأمر بتمكين الفرد من المشاركة في تجربة عالم مشترك وفي تأسيس هذا العالم وتأسيس عناصره من علوم وفنون وآداب تأسيساً معرفياً، وتُمنحُ الثقافة معنى إدراكياً جديداً، ضمن العملية التربوية، فتصبح مجموعة العوامل المؤسسة "للفكر" والتي تسمح بالوصول إلى مجموعة من الأدوات التي أسستها الثقافة واستخدمتها المدرسة. إذاً، "لن يُحصر برنامج المدرسة بالنظم المدرسية التي يتم تعليمها فيها، وإنما سيصبح النظام الأساسي للمدرسة، من منظور تاريخي، هو المدرسة نفسها".

وإذا كانت الثقافة عامل بشري أو رغبة بشرية منفردة، وهي مختلفة كما سبق البيان عن التعليم الإلزامي أو غيره من أنواع التعليم، إلا أن أمرها على أهميته لا يتوقف على حال الفرد الراغب في التثقف، إنما هناك دور فاعل ورئيسي ومؤثر يقع على عاتق الدولة، وبحسب أننا دولة لديها وزارة تسمى "وزارة الثقافة " فيجب أن يكون همها الأول ودورها الأساسي، يتلخص في كيفية تنوير المجتمع على اختلاف طوائفه، وتنوع احتياجاته، ويجب أن تصل أهداف الوزارة الثقافية إلى القطاعات الدنيا من المجتمع، والمتمثلة في القرى والنجوع والمناطق البعيدة، ويجب أن توفر لهم الكتب الورقية بشكل ميسر، حتى يصل المجتمع إلى الدرجة التي تمكنه من الحصول على الثقافة بالطرق الإلكترونية، وهذا هو حقيقة دور والهدف الأول من وجود كيان يحمل اسم " وزارة الثقافة".

وللعلم فإن المردود العائد من التوسع في ثقافات المجتمع لا يقف عند حدود الشخص الساعي إليها فقط، أو يمتد إلى محيطه الاجتماعي الضيق، والمتمثل في أسرته أو بيئته الاجتماعية فقط، بل الأصح أن عائد الثقافة يعود على المجتمع بأسره من حيث القدرة التنويرية، والتطور المعرفي، ومحاربة الضلالات الفكرية، حتى نرى في المجتمع المصري أمثال عديدة وممتدة لعم عبده المنسي.

طارق عبد العال باحث بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية
التعليقات