طموح جمال! - محمد عصمت - بوابة الشروق
السبت 10 أبريل 2021 5:29 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار تدريس اللغة الهيروغليفية بالمدارس؟

طموح جمال!

نشر فى : الجمعة 8 يناير 2010 - 9:50 ص | آخر تحديث : الجمعة 8 يناير 2010 - 9:50 ص

 أنا شخصيا ليس لى أى اعتراض على دخول جمال مبارك سباق الترشح لرئاسة الجمهورية، ولا أن يفوز فى انتخابات نزيهة ولو بأغلبية بسيطة تجعله رئيسنا الخامس.. كما أننى لا أرفض أن يحقق طموحه السياسى ببعض «الاستفادة المشروعة» من منصب والده، فربما كنت سأفعل مثله لو كان أبى رحمة الله عليه رئيسا للجمهورية.. فليس من العدل أن نمنع جمال مبارك من حقوقه السياسية لمجرد أن والده هو الرئيس..

اعتراضى على جمال يستند إلى نقطتين، الأولى: أن عليه دفع «ضرائب» طموحه السياسى كاملة.. يبدأها بالرد على الشائعات التى تطارده وتتهمه إحداها بأنه مزدوج الجنسية، وتقول أخرى إن ثروته تبلغ 750 مليون دولار حققها منذ بداية عمله فى بنك أوف أمريكا فى منتصف الثمانينيات.. وهو رقم يصعب تصديقه.. ومع ذلك فإن على «جمال» إذا أراد أن يبنى شرعية لنظام سياسى جديد يسعى لأن يترأسه.. فلابد أن يعلن حجم ثروته الحقيقية وكيف جمعها قرشا قرشا..!

أما النقطة الثانية للاعتراض على «جمال» فتتعلق بقبوله استمرار أزمة نظام الحكم فى مصر.. الذى يتوسع فى قوانين السوق وبيع القطاع العام والتخلص من الدعم وتخلى الدولة عن مسئولياتها الاجتماعية ناحية الفقراء ومحدودى الدخل.. فى نفس الوقت الذى يتم فيه تقييد العمل السياسى والجماهيرى بقوانين الطوارىء، وإطلاق يد الأمن فى كل شئوننا،

وزرع الشكوك فى جدوى المعارضة، والتمسك فعليا بدولة الحزب الواحد ــ هو الحزب الوطنى الديمقراطى ــ بدون أى أمل لتداول السلطة بينه وبين الوفد أو الإخوان مثلا ولو بعد مليون سنة..!

إذا كان جمال يريد فعلا انتخابات نزيهة، فإن عليه أن «ينسف» التعديلات الأخيرة على الدستور، لا أن يعلن بالفم المليان تمسكه بها، وأن يستجيب للإرادة الشعبية بوضع دستور ديمقراطى جديد إذا أراد أن يزيد من شعبيته فى مواجهة منافسيه الذين يكسبون مزيدا من الأرض كل يوم بوعودهم بتحقيق الحرية والديمقراطية للشعب.. وأن يعطى الفرصة للبرادعى أو عمرو موسى أو غيرهما لخوض الانتخابات..

ورطة جمال الكبرى أنه اختار الطريق السهل الذى يعتقد أنه يوصله للحكم من أقصر طريق، ولكنه فى الحقيقة يخصم من رصيده الجماهيرى ويبعده عن الناس الذين رحبوا به فى البداية كشاب يعد بنهضة ديمقراطية ضد الحرس القديم بالحزب الوطنى، فاكتشفوا مع الأيام أنهم كانوا متفائلين.. أكثر بكثير مما ينبغى!
mesmat@shorouknews.com





محمد عصمت كاتب صحفي