يسقط الإعلام المستقل - أشرف البربرى - بوابة الشروق
السبت 4 يوليه 2020 7:18 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

يسقط الإعلام المستقل

نشر فى : الخميس 7 مارس 2019 - 12:45 ص | آخر تحديث : الخميس 7 مارس 2019 - 12:45 ص

كشفت ردود الفعل على فخ «تعيين ميت وزيرا للنقل» الذى تم نصبه لوسائل الإعلام المصرية وسقط فيه أغلبها، عن كارثة أكبر، وهى أن قطاعا واسعا من السلطة ودوائر الإعلام والسياسة الموالية لها تتربص بوسائل الإعلام التى تحاول القبض على جمر المهنية والاستقلال من أجل صالح هذا البلد وشعبه.
الممارسة الفعلية تقول إن هناك دوائر عديدة فى البلاد لا تدرك أهمية وجود إعلام مستقل ومهنى فى مصر، وتتصور أن الإعلام الموجه والصوت الواحد هو الخيار الوحيد المقبول، وهو ما دفع الكثيرين حتى من الموالين للسلطة والدائرين فى فلكها إلى الشكوى من التضييق عليهم لمجرد أنهم استخدموا مفردات وتعبيرات «ليست من القاموس الموحد» الذى تريد هذه الدوائر فرضه على الجميع.
هذه الممارسة العملية تنتهك مواد الدستور المؤكدة على حرية الإعلام والتعبير، وتدهس مواد القوانين المنظمة لحق الشعب فى المعرفة وحق وسائل الإعلام فى الحصول على المعلومات ونشرها، لأن الدوائر المؤثرة فى السلطة، ترى أن الإعلام الحر يهدد «الالتفاف الشعبى حول القيادة» ويشجع على نمو أفكار ورؤى مغايرة لتلك الأفكار والرؤى الرسمية.
وعلى الرغم من أن سقوط وسائل الإعلام فى كمين «خبر تعيين ميت وزيرا للنقل» هو خطأ مهنى كبير، كان يمكن تجنبه بسهولة، فإن ما حدث بعد ذلك وانطلاق حملة التشكيك فى مصداقية الإعلام بشكل عام، يثير الكثير من الشكوك حول الواقعة برمتها ويرجح نظرية المؤامرة، وأن ما حدث ربما كان فخا مقصودا بهدف الإضرار بوسائل الإعلام وبخاصة المستقلة.
المأساة أن هؤلاء الذين يصرون على محاربة الإعلام الوطنى شبه المستقل وتقييده، لا يدركون أنهم ببساطة يقدمون خدمة جليلة لوسائل الإعلام الخارجة على النظام والقادمة من الخارج بإخلاء الساحة لها، خاصة أن السلطة بكل ما لديها من إمكانيات لم ولن تستطيع منع وصول الرسائل الإعلامية القادمة من الخارج إلى كل بقعة فى أرض مصر.
فبعد أن نجح هؤلاء الذين يرون أنهم دون سواهم الفاهمون لمحددات المصلحة العليا، والمدركون لطبيعة المخاطر التى تهدد البلاد، والقادرون على تحديد ما ينفع الناس وما يضرهم، فى تقليص مساحة التنوع فى المشهد الإعلامى الوطنى المصرى إلى درجات غير مسبوقة، تمددت وسائل الإعلام القادمة من الخارج، غير الملتزمة بأى ضوابط والخارجة عن أى سيطرة، فأصبح لهذه الوسائل رغم خطورة ما تبثه من رسائل على الرأى العام وجودها الذى لا يمكن إنكاره فى المشهد الإعلامى المصرى.
فبعد أن كان بعض المصريين يتابعون تلك القنوات التى تبث من خارج الحدود، وما يدور فى فلكها من مواقع إلكترونية باعتباره مادة فكاهية، ويتابعون خطاب مذيعى برامجها الصارخ والزاعق على سبيل الترفيه وكسر الملل، دون أن يعيروها أى اهتمام حقيقى، تحولت هذه القنوات الآن بالنسبة لقطاع لا بأس به من المواطنين العاديين إلى وجبة إعلامية رئيسية لا لشىء إلا لأنها تنفرد حاليا بخطاب معارض، حتى وإن كانت معارضة غير وطنية، بعد أن جرى تأميم المشهد الإعلامى الوطنى فى مصر.
أخيرا، فهؤلاء الذين يتصورون أنهم أصحاب الحق الحصرى فى تحديد ما هى الرسالة الإعلامية التى تخدم مصالح البلاد وتلك التى تضرها، لا يدركون أنهم بما فرضوه على الإعلام من قائمة محظورات تتزايد كل يوم، بدعوى حماية الدولة من السقوط، يخدمون فعلا أصحاب الأجندات الحقيقية لإسقاط الدولة المصرية.

التعليقات