قرارات لا حوارات - أشرف البربرى - بوابة الشروق
الإثنين 12 أبريل 2021 12:36 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار تدريس اللغة الهيروغليفية بالمدارس؟

قرارات لا حوارات

نشر فى : الخميس 7 فبراير 2013 - 8:00 ص | آخر تحديث : الخميس 7 فبراير 2013 - 8:00 ص

إن ما تمر به مصر الآن يحتاج إلى قرارات وليس إلى حوارات لأن الجميع يدرك تماما ما يجب القيام به للخروج من هذه الأزمة. ولما كان ذلك كذلك فالكرة فى ملعب الرئيس محمد مرسى وجماعته وليس أحد سواهما لأنهما أصحاب القرار. ولكن محاولات التسويف التى يمارسها نظام حكم جماعة الإخوان المسلمين فى التعامل مع الحرائق المشتعلة فى طول البلاد وعرضها يكشف عن سوء نية أكثر من أى شيء آخر ولن يقود إلا إلى مزيد من الكوارث لمصر بعد أن أصبح سقوط الضحايا دافعا لمزيد من الغضب والشغب وليس سببا للتراجع من جانب الغاضبين.

 

فمجلس الشورى أقر قانون انتخابات معيب دون حتى أن يكلف نفسه عناء عقد جلسة استماع واحدة لممثلى منظمات المجتمع المدنى لمعرفة رأيهم فى آليات الرقابة المطلوبة على الانتخابات، ناهيك عن ضربه عرض الحائط بمشروع القانون الذى توصل إليه الحوار الوطنى المدعوم نظريا من الرئيس. إذا فالمطلوب إعلان الرئيس من الآن رفضه التصديق على هذا القانون المعيب حتى لو أقرته المحكمة الدستورية التى تناقشه الآن.

 

ووجود حكومة “إخوانية” فى ظل حالة الاحتقان الحالية يفتح بابا واسعا أمام التشكيك فى انتخابات مجلس النواب المقبلة مهما كانت نزاهتها. والمطلوب قرار رئاسى بتوجيه الشكر إلى السيد هشام قنديل ووزرائه وتشكيل حكومة تسيير أعمال «تكنوقراط بجد» تضم شخصيات مهنية مستقلة تماما لإجراء الانتخابات لقطع الطريق على المشككين.

 

مطلوب قرار رئاسى بتشكيل فريق عمل من الجهاز المركزى للمحاسبات ووزارة التأمينات والشئون الاجتماعية ووزارة الداخلية  لفحص ملف جماعة الإخوان المسلمين وفقا لقانون الجمعيات الحالى حتى لو لم تكن هذه الجماعة مسجلة لأنه لا يجب أن تظل هذه الجماعة خارجة على القانون فى الوقت الذى تمارس فيه العمل الدعوى والسياسى والاجتماعى دون أن نعرف من أين تكتسب أموالها وفيما تنفقها.

 

مطلوب قرار بتجهيز الشرطة وبخاصة قطاع الأمن المركزى أحدث أدوات فض الشغب غير المميتة مع إعلان قواعد الاشتباك بوضوح بحيث لا يصبح الاعتداء على المنشآت العامة سلوكا معتادا فى المظاهرات ولا يصبح السحل والقتل هو الرد الوحيد.

 

وأخيرا مطلوب من المعارضة قرارا بترشيد مواقفها ومطالبها فلا نجد من يطالب بمحاكمة الرئيس لسقوط قتيل فى أعمال شغب حول قصر الاتحادية شهدت حرقا لمسجد واحتراقا فى القصر، ولا نجد من يطالب بانتخابات رئاسية مبكرة لأن عدة مئات من الألوف تتظاهر فى الشارع احتجاجا على قرارات وسياسات الرئيس، ولا نجد من يقول إن شرعية الرئيس سقطت لمجرد انتهاك حقوق وكرامة متظاهر واحد فى نهاية يوم دام حول قصر الاتحادية.

التعليقات