«النسوة اللاتى».. كابوس البلد العقيم! - محمود عبد الشكور - بوابة الشروق
الأحد 12 يوليه 2020 6:47 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

«النسوة اللاتى».. كابوس البلد العقيم!

نشر فى : الخميس 6 فبراير 2020 - 10:25 م | آخر تحديث : الخميس 6 فبراير 2020 - 10:25 م

تنسج هذه الروايةُ المدهشةُ عالمًا خياليًّا مستقبليًّا، لكى تقول أشياء مهمة عن هوان الإنسان إذا غاب الحب، وساد القهر، وفشل الفرد فى أن يتحقق، وبينما تدور أحداث الرواية فى الألفية السادسة، فإن مشكلتها فى الحقيقة غياب المستقبل، تمامًا، تحت وطأة كابوس حقيقى، أمثولة صنعت بمهارة تتعمد الصدمة لتوقظ، وتتحرى الحدود القصوى لنتأمل، ولا تجعل من الخيال هروبًا من الواقع، بل عودة إليه برؤية أعمق.
«النسوة اللاتى».. لمؤلفها وجدى الكومى، والصادرة عن دار ممدوح عدوان للنشر والتوزيع، تنتمى بالتأكيد إلى روايات «الديستوبيا»، حيث يتجسد الخراب فى صور متعددة، وحيث يؤدى عقم الحاضر إلى فناء قادم لا نشك فيه، وحيث تبدو الدائرة محكمة بلا مهرب أو مفر، إلا أن المعالجة الفانتازية وسّعت كثيرًا من الصورة، رغم العديد من الإحالات الواضحة على الواقع، لقد صارت التجربةُ قانونًا عامًا: أى مجتمع يجعل الإنسان بلا ثمن، رخيصا منتهكا، يحكم على نفسه بالفناء.
إذا كان جمال الغيطانى فى رواية «وقائع حارة الزعفرانى» قد جعل من عجز الرجال الجنسى معادلًا للتهميش والقهر فى الوطن، فإن رواية «النسوة اللاتى».. تأخذ الخط إلى نهايته: يختار مؤلفها عقما رجاليا بسبب نفاد الخصوبة، ليس تعبيرًا عن جفاف بلد افتراضى يُسمى بلد المحيط فحسب، وإنما معادلًا للفناء نفسه، هذا البلد الذى يحاصره المحيط والصحراء معًا، لن يعرف الأطفال أبدًا، أى إنه ببساطة بدون مستقبل على الإطلاق.
يأتى التمرد على هذه الكارثة من النساء، هنّ صانعات المستقبل، وهنّ الثائرات فى الرواية رفضًا لكل المنظومة التى صنعت العقم: سياسة الإنكار والإجبار، الزواج القسرى، حبس العوانس، وإخصاء الذين يصرون على العزوبية.
اعتصام النساء يقود إلى مذبحة، والمذبحة تشعل حربًا أهلية، ورجل واحد ما زال يحتفظ بخصوبته، يصبح محلًا للصراع العبثى، تدافع عنه النسوة اللاتى تمردن، وتستهدفه آلة القمع والموت.
يتبادل السرد عدّة شخصياتٍ تصف حياة بائسة، ومجتمعا مغلقًا، مدينة واحدة هى العاصمة بأحيائها ونهرها المالح، وصحراء تتناثر فيها بعض القرى السياحية، والمزارع القاحلة، والقبائل الهائمة، السرد يحفظه جون فى تقارير منسوبة لأصحابها، إنه مبعوث الأمم المتحدة الذى جاء باحثًا عن قصة حب فى بلد لا يعرف الحب، ثم اكتشف أنه فى بلد بدون أطفال، وبدون خصوبة للرجال، ثم تدمره حرب طاحنة، تستمر لمدة عامين.
لا تقترح روايات الديستوبيا حلولًا، ولكنها تجسم الخطر والخطايا، تضعك مباشرة فى مواجهة القبح، وتكشف أسوأ ما فى البشر، ورواية «النسوة اللاتى».. حافلة بنماذج إنسانية مشوهة تترجم حصاد البلد العقيم: امرأة انتهكت واغتصبت فى شبابها، فصارت فى سن المائة تصيب الرجال بالعقم، وتبيع مستلزمات المدافن، وتخدم مقام ولى غائب يتوسل به اليائسون، ورجل أمن يُدرِّب زملاءه على التعذيب، ثم يصبح حرفيًا جزارًا فى مجزر لذبح الماشية، ورئيس وزراء يتكرر اختياره فى عصور شتى، ليصبح عنوانًا على شبكة فساد، حتى الرجل الوحيد الذى يحتفظ بخصوبته، يهمشه المجتمع فى الأرشيف، فيعتزل الناس، ولا يحب أو يحترم إلا السلاحف.
موضع المأساة ليس فقط فى فقدان بلد المحيط للأطفال، ولكن أيضًا فى أن أزمة العقم تثير تساؤلًا عن مدى جدوى إنجاب أطفال فى هذا البلد العقيم، المحاصر حرفيًا بين مطرقة القهر، وسندان الفقر والفساد، هذا هو السؤال الأخطر الذى يتردد فى ثنايا النص، بالإضافة إلى سؤال آخر هو: كيف يمكن أن يؤدى هذا المناخ الفاسد إلى خصوبة من أى نوع؟
هنا يصبح عقمُ الرجال أهم بكثير من كونه مرضًا عضويًّا، أو حالةً غرائبية تستحق اهتمام الأمم المتحدة، إنه التجسيد العملى لمعنى العقم بكل تجلياته، ولمعنى الجفاف بكل أشكاله، عقم الرجال يبدو أمرًا طبيعيًا، ونتيجة حتمية تلزم عن مقدمات، ترسمها الرواية للحياة البائسة فى بلد المحيط.
«النسوة اللاتى»..؛ رواية يحضر فيها الجسد باعتباره عنوانًا للقهر والعجز، بدلًا من أن يكون تعبيرًا عن المتعة والحياة، وتصبح فيها المدينة مرادفًا للموت، بدلًا من أن تكون ميدانًا للحضارة، أما المرأة فهى التى تقاوم الجفاف والعقم، وهى التى تثبت، رغم الثمن الفادح الذى دفعته، أن حياةً بلا حب أو طفولة أو مستقبل، هى حياة لا تستحق أن نحياها من الأساس.

التعليقات