النفسية.. مع د. محمد طه: المواقف غير المنتهية - محمد طه - بوابة الشروق
الخميس 21 يناير 2021 12:26 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع وصول منتخب مصر لنهائي كأس العالم لكرة اليد؟

النفسية.. مع د. محمد طه: المواقف غير المنتهية

نشر فى : السبت 5 ديسمبر 2020 - 7:30 م | آخر تحديث : السبت 5 ديسمبر 2020 - 7:30 م

فى هذا الباب الأسبوعى الذى يظهر كل يوم احد، يتواصل د. محمد طه أستاذ م. الطب النفسى، معكم، للإجابة على أسئلتكم واستفساراتكم فى كل ما يخص أحوال النفس، والطب النفسى، والعلاقات الإنسانية.

راسلونا على: http://m.me/mohamedtaha.net

●● كل الرسائل تخضع للسرية والخصوصية التامة، والإجابات عليها تكون بطلب المُرسل وبدون ذكر أية معلومات شخصية.

السلام عليكم..
حضرتك اتكلمت قبل كده عن المواقف غير المنتهية.. جوايا كلام كتير ناحية ناس مهمين فى حياتى، ومكتوم جوايا من زمان يا دكتور.. وده مأثر على كل تفاصيل حياتى.. ممكن حضرتك تنصحنى أعمل إيه؟

أخى العزيز..
أشكرك لرسالتك القصيرة جدا.. والهامة جدا..
خلينى أوضح الأول يعنى إيه مواقف غير منتهية.. وبعدين أقولك ممكن تعمل إيه..
كام مرّة كان فيه بينك وبين مديرك أو رئيسك في الشغل حوار حاد واضطّريت تكتم الكلام جواك؟ إمتى آخر مرة كان فيه جواك مشاعر غضب ناحية حد وما عبرتش عنها؟ طيب فاكر لمّا كلامك اتخنق في صدرك وانت واقف قدام أول واحدة حَبيتها وهي بتقولك آسفة ما ينفعش..
ارجع لورا شوية.. كام كلمة اتحشرت في حلقك قدام المدرس أو المُدرسة وهو بيهينك بأى شكل؟ فاكر إحساسك اللى قفلت عليه وانت باصص في عينين أبوك وهو بيعنفك، وما كنتش تملك وقتها غير الدموع وقلة الحيلة؟ أو أختك وهي بتاخد لعبتك وتلعب بيها وانت متغاظ وهاتطق؟ طيب فاكر الكلام اللي كنت عاوز تقوله لوالدتك قبل ما تموت وما جاتش ليك الفرصة تقوله؟
تفتكر الكلام ده راح؟ تفتكر المشاعر دي اختفت؟ تفتكر المواقف دي اتحلّت؟ أحب أقولك..لأ..
الكلام ده لسه موجود جواك.. والمشاعِر دي ما زالت مدفونة في أعمق أعماق وعيك.. والمواقف دي متخزنة داخلك بكل تفاصيلها في صورة ما يسمى بـ (المواقف غير المنتهية)..
كل واحد فينا جواه متحف.. آه متحف.. متحف من الآثار القديمة اللي انتهى وقتها بس هي لسه عايشة.. وما زالت مُحتفظة بقيمتها وتأثيرها حتى الآن.. مجموعة من التماثيل هناك.. بعض أفلام الأبيض وأسود هنا.. شوية لوحات هناك.. تُحف فنيّة هنا.. المتحف ده متحف حى وقائم ومؤثر فى كل فكرة وشعور وحركة ورد فعل حضرتك بتقوم بيه.. إزاى؟!
حضرتك فى مكان ما فى عز الصيف وهاتموت من العطش.. وواحد جايبلك كوباية ماية ساقعة مثلجة.. وواحد تانى مستنيك علشان يسألك على حاجة.. هاتختار إيه؟ مُهم الأول إنّك تنهى احتياجك للعطش (موقف غير منتهى)، وبعدين تتجه لصاحبك اللي مستنيك تشوفه عاوز إيه.. تصوّر لو عملت العكس.. هاتكون معاه وانت عطشان.. ومش مركز.. ومستعجل.. هاتكون معاه بجزء منك.. مش بكُليتك.. مش بكامل وجودك، ولا بكامل طاقتك، ولا بكامل إمكاناتك..
شوف بقى انت جواك كام موقف غير مُنتهي.. من أيام طفولتك لغاية النّهاردة.. وتصوّر كل موقف منهم وهو شغال جواك في إحدى طبقات وعيك زي شريط السينما المتكرر بدون توقف.. شوف كام حوار بتعمله بينك وبين نفسك كل يوم وكل ليلة مع حد مش موجود.. شوف قد إيه من طاقتك مُستنزف.. قد إيه من تفكيرك مُستهلك.. قد إيه من مشاعرك مُنهك.. قد إيه من وجودك ناقص..
فيه حاجة أكثر خطورة.. طول ما جواك فيه موقف (في الحقيقة مواقف) غير مُنتهي.. فانت بتشوف العالم والأحداث والأشخاص من خلاله.. وبتحاول تحلّه بس مع الناس الغلط.. اللي هما مالهومش أي علاقة بالحكاية الأصليّة.. بس وقع عليهم اختيار عقلك الباطن علشان يلعبوا أدوار انت راسمهالهم في سيناريو بائس ويائس ومُتكرر للحل والإنهاء.. يعني مثلًا، فجأة وبدون مًقدمات تحسّ إنك غضبان ومتعصّب ومش طايق صاحبك.. وفى الحقيقة دى مشاعر باقية من مُوقف غير مُنتهي مع أخوك.. فجأة وبدون مُقدمات تبقى خايف ومرعوب من أستاذك أو رئيسك في الشّغل أو حتى الكاشيير في السّوبر ماركت، ويكون ده رد فعل قديم من موقف غير مُنتهي مع أبوك.. فجأة وبدون مُقدمات تفهم أي اتنين بيتكلموا مع بعض على إنهم بيتكلموا عليك.. أو تشوف أى واحدة بتبصلك على إنها دايبة فى حبك.. أو.. أو.. أو..
راجع كده علاقاتك وتفاصيلها.. راجع أفعالك وردود أفعالك.. راجع مشاعرك وأفكارك وتصرفاتك.. واكتشف كميّة المواقف غير المُنتهية المخزونة جواك.. وإزاى وإمتى ومع مين..
المواقف غير المُنتهيّة عاملة زى الثقوب السوداء.. بتستهلك طاقتك ووقتك وجهدك ومشاعرك وأفكارك.. وتسيبك مُهلهل مُشتت بتدور على حاجة انت مش عارفها في مكان أول مرة تروحه..
المواقف غير المُنتهية هي أحجار ثقيلة مربوطة في رجلك تحدّ من حركتك وحريتك وإمكاناتك.. زى القيود في الإيدين.. والغمامة على العين.. وسدادات الودان.. تخليك محبوس في عالمك الداخلي بأشخاصه القدامى وأحداثه البالية.. وتحرمك من الحركة.. والمرونة.. والرؤية.. وتجديد الاستقبال..
المواقف غير المُنتهية ــ من وجهة نظر (مُعينة) ــ هى اللى ورا كل أنواع وأشكال الأعراض والأمراض النفسية.
طيب، إجابة على سؤالك.. نعمل إيه بقى؟ شوف يا سيدى.. قدامك حل من خمسة..
الحل الأول.. إنك ترجع بالزمن للموقف الأصلى.. وتحلّه.. وده طبعًا.. فى ظل أبعاد الزمن الخطيّة اللى نعرفها حاليًا.. مُستحيل..
الحل التانى.. إنك تفضل زى ما انت.. مسجون فى الماضى.. وداير فى ساقية الحاضر وانت مغمى عنيك.. بتحاول تحل مع الناس الغلط.. وتحاول تنهي في الوقت الضايع.. وده حل مرضى مش هايعمل أى حاجة غير إنه يزيدك عمى وصمم وأسى.
الحل التالت بقى.. إنك تروح بالفعل للشخص اللي بينك وبينه مُوقف غير مُنتهى.. وتنهيه نهاية مختلفة.. يعني تقول اللي كان نفسك تقوله.. أو تعمل اللي كان نفسك تعمله.. وتخليك جدع ومسئول وشجاع.. وغالبًا وقتها هاتكتشف إن مُعظم مخاوفك كانت سَراب.. ومُعظم تصوراتك كانت غير حقيقية.. وكل حاجة هاتاخد حجمها.. وتبدأ من أول وجديد..
طيب ولو الطرف التاني مش موجود.. مش مُتاح.. مسافر.. ميت.. مريض..
ساعتها ممكن تتوجه لأحد المعالجين النفسيين اللى (لو شاف إن ده مناسب) ممكن يساعدك باستخدام أحد تقنيات السيكودراما.. اللى بيحط قدامك فيها كرسي فاضي.. وتتخيل عليه الشخص اللي بينك وبينه موقف غير مُنتهى.. تحُطه قُدامك كما هو بصوته وصورته وتفاصيله (وقت المُوقف).. وتبدأ تتكلم (فى وجود المُعالج النفسى).. آه.. تفرغ كل اللي متخزّن جواك.. كل اللي مقدرتش تقوله.. كل اللي كتمته.. كل اللي ما جاتش الفرصة إنك تعبر عنه.. عاوز تُصرخ.. اصرخ.. عاوز تودعه.. عاوز تقوله إنك بتحبه.. عاوز حتى تسلم عليه.. اعمل ده.. ببساطة.. ما تخليش حاجة باقية جواك.. حل.. وانهى.. وكفاية لغاية كده..
ممكن طبعا المعالج النفسى يستخدم طريقة علاجية أخرى على حسب رؤيته وتقديره.
أما الحل الرابع.. هو إنك تسامح.. وتعفو.. وتصفح.. وتكون من العافين عن النّاس.. مش بس من الكاظمين الغيظ، وطبعًا ده محتاج درجة عالية من النمو النفسى.. ومنزلة مُرتفعة من السلام الداخلى.. ومش كل الناس تقدر على ده.. وبعض الناس تقدر تعمله بس بعد ما تكون نفذت الحل التالت.. علشان ساعتها يكون بالفعل (عفو عند المقدرة)..
الحل الخامس والأخير.. هو إنك تكون من المُحسنين.. يعني مش بس تعفو وتصفح.. لا.. كمان تحسن لمن أساء إليك (الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين).. ودي أعلى درجات النّضج النفسي.. وأسمَى درجات السّلام الروحاني.. وبرضه مش كل الناس تقدر تعمل ده.. وبعض الناس بيعملوه بعد تنفيذ الحل الثالث والرابع..
اختار اللى يناسبك.. وقت ما يناسبك..
وكل دعواتى معك..

محمد طه أستاذ مساعد الطب النفسي بكلية طب المنيا
التعليقات