التقليد الأعمى - سامح فوزي - بوابة الشروق
الجمعة 12 أغسطس 2022 3:01 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

بعد سلسلة انتصارات الفارس الأبيض.. برأيك من بطل الدوري العام ؟

التقليد الأعمى

نشر فى : الثلاثاء 5 يوليه 2022 - 8:05 م | آخر تحديث : الثلاثاء 5 يوليه 2022 - 8:05 م
فى بعض المجتمعات الغربية يسير شاب بكاميرا فى الشارع، ويجرى مقابلات مع فتيات تبث على قناة «اليوتيوب»، وربما بعض القنوات التلفزيونية المحدودة. يدور الحديث حول أسئلة تبدو خاصة، لكن تسمح الثقافة هناك بطرحها، مثل هل سبق لك ممارسة الجنس؟ هل تفضلين ممارسة الجنس مع شخص مختلف فى اللون؟..... الخ، وغيرها من الأسئلة التى لا تبدو معتادة أو مقبولة فى مجتمعنا، لكنها عادية فى مجتمعات أخرى. للأسف، لاحظت فى الفترة الأخيرة على قناة اليوتيوب محاكاة ساذجة فجة فى المجتمع المصرى لهذا اللون من النماذج الإعلامية من خلال شخص يمضى بكاميرا يسأل الفتيات أسئلة خاصة، ليس بشكل مباشر، مثلما يحدث فى المجتمعات الغربية، ولكن بطريقة مفعمة بالإيحاءات الجنسية الفجة، وهو ما يمثل إعادة انتاج الابتذال الذى يسود الشارع فى شكل إعلامى.
تشكل هذه الممارسة الإعلامية امتدادا لاعتقاد متوارث هو الوله، والاعجاب الخفى والمستبطن بالمستعمر القديم، حتى إن لم يدرك المرء الظاهرة الاستعمارية ذاتها أو يعيش دروبها، ويعنى الاعجاب بالمتسلط، والمتفوق، والاعتقاد أن بلوغ التقدم الذى بلغه المستعمر يكون فى تقليده فى كل شىء دون تحقيق انجاز حقيقى.
عندما درست منذ سنوات ظاهرة المجتمع الاستهلاكى فى المجتمعات النامية، ومن بينها مصر، كان أحد الأسباب الرئيسية هو التقليد الأعمى لكل ما هو وارد من الغرب. وهو ما يسميه البعض ــ على سبيل التندر ــ عقدة الخواجة. ويعنى الاعتقاد أن بالإمكان أن نكون مثل الخواجة المتقدم إذا ارتدينا مثله، وتصرفنا على شاكلته، وتحدثنا مثلما يتحدث. وقد أدى ذلك إلى تمزقات نفسية حادة فى المجتمع، بين تيارات دينية سلفية ترى الماضى هو النموذج، وتستخدم الحاضر كأدوات لترويج التشدد، وبين متغربين، يرون أن التقدم يتحقق عن طريق محاكاة الغرب فى الصورة والشكل والموضة.
أظن أن الغرب أبدع منجزات حضارية مهمة يمكن أن نحاكيها، ونستفيد منها، ونتعلمها فى مجالات العلم، والفنون، وبناء المؤسسات الحديثة، ووسائل الاتصال الحديثة، واحترام حقوق الإنسان، والسياسات الاجتماعية والأهم، هو التفكير العلمى فى مواجهة المشكلات، والتخطيط السليم، وتطوير نوعية الحياة. إذا حققنا ذلك، قد نبلغ ما بلغه الغرب من تقدم، وقد نتفوق عليه، ولكن لن نتقدم أو نشابه الخواجة المتقدم إذا نقلنا عنه أشكالا من السلوكيات الاجتماعية، أو المظاهر الاستهلاكية، أو الممارسات الإعلامية، التى تعبر عن الفناء الخلفى للعمل الإعلامى الهاوى، الذى لا يقدم عمق وإبهار ومهنية الإعلام الغربى.
واقع الحال أن ما اتحدث عنه يمثل إشكالية تمتد لأكثر من قرنين من الزمن منذ لحظات الانبهار الأولى التى غلبت على المصريين عند مجىء الحملة الفرنسية، وسوف تظل مستمرة، طالما أن الغرب لا يزال متقدما، ونحن لا زلنا نعيش حالة تراجع ثقافى واقتصادى واجتماعى، ولن يكون الحل فى التقليد الأعمى للغرب، أو أن نتحول إلى سوق مفتوحة لمنتجاته التى تشفى غليل نفس تائهة بين الرغبة فى التقدم، والعجز عن تحقيقه.
سامح فوزي  كاتب وناشط مدني
التعليقات