نيويورك تايمز تسعى لتصدر العالم الرقمى - قضايا إعلامية - بوابة الشروق
الأربعاء 19 فبراير 2020 12:22 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل يستطيع الأهلي والزمالك الصعود لنصف نهائي أفريقيا؟


نيويورك تايمز تسعى لتصدر العالم الرقمى

نشر فى : الخميس 5 مارس 2015 - 8:30 ص | آخر تحديث : الخميس 5 مارس 2015 - 8:30 ص

نشرت صحيفة كولومبيا جورناليزم ريفيو مقالا لنيكى آشر الأستاذ المساعد بمدرسة الإعلام والعلاقات العام بجامعة واشنطن، وزميل بجامعة كولومبيا حول تغير بوصلة إدارة النيويورك تايمز من الاهتمام بإصدارها الورقى إلى الاهتمام بالإصدار الرقمى. حيث يشير آشر فى البداية ما أعلنه دين باكيه مدير التحرير التنفيذى لصحيفة نيويورك تايمز، منذ أيام، عن تغيير جذرى.

حيث لن يركز اجتماع الصفحة الأولى الذى يعقد مرتين يوميا، على الجريدة الورقية بعد الآن. وبدلا من ذلك، سوف يركز على اختيار ما بين ثلاثة وأربعة موضوعات يكون لها الموقع الرئيسى فى الإصدارالرقمى. والآن سيتركز الحديث على النسخة الرقمية بدلا من المطبوعة، وسيتم وضع قطع مختارة على «قائمة دين».

ويوضح آشر ما لقيَه هذا الإعلان من اهتمام كبير وإجماع على ما أسماه انقلابا فى كيفية الأداء. ولا شك أن ذلك يبدو كما لو كان تغييرا جريئا، جذريا فى ثقافة نيويورك تايمز، كما يمثل نقلة حاسمة مهمة للمجلة، حيث إنه محاولة للانتقال إلى عقلية رقمية لم تتحقق حتى الآن كثيرا. وبينما نجحت المجلة الورقية ــ بحق ــ بما حققته من تقدم فى الوسائط المتعددة والتفاعلية والتطبيقات والإعلانات المحلية، يرى آشر أن هذه النجاحات فشلت فى نشر التغيير الثقافى فى الصحيفة ككل. موضحا ما حدث فى مايو الماضى، حيث سربت صحيفة أنوفيشن ريبورت، تفاصيل توضح إلى أى مدى هيمنت العقلية الورقية على الصحيفة.

ويشير الكاتب أيضا إلى زيارة سابقة للصحيفة، أطلعته خلالها مراسلة شابة أن موضوعها على الصفحة الأولى فى وقت سابق من هذا الأسبوع. معربة عن أنه كان «مذهلا» أن ينشر موضوعها على الصفحة الأولى، وكيف أن ذلك يمكن أن يؤهل قدراتها لأن تصبح فى الصف الأول من المحررين.

وكان جزءا من المشكلة أن الموقع والخصائص الرقمية الأخرى بدأت تعمل أساسا بشكل مستقل، بعيدا عن تقدير إدارة التحرير لمدى أهمية الأخبار. واكتشف آشر أن مجموعة أشخاص كانوا مسئولين عما ينشر على شبكة الإنترنت، ومتى.

***

يضيف آشر أنه على الرغم من هيئة تحرير النسخة الورقية كانوا يجلسون بالقرب من محررى الموقع منذ دمج العاملين بالإنترنت مع العاملين فى النسخة المطبوعة فى عام 2007، ونادرا ما كان هناك الكثير من التفاعل. ولمعالجة هذه المشكلة، عملت الصحيفة على التخلص من مقصورات عالية كانت مبنية أصلا فى غرفة الأخبار، وألغت الصفوف الطولية التى كانت بمثابة الحواجز بين الويب والطباعة، وخلق عملية أكثر تفاعلا.


ولكن عندما زار آشر المجلة فى نوفمبر، لم ير أيا من كبار المحررين يجلس فى الواقع فى أى مكان بالقرب من هذه المكاتب خلال يوم كامل قضاه فى المجلة. ولم ير أى دليل على تفاعل كبار المحررين مع القائمين على النسخة الرقمية. بل رأى ما كان قد رآه فى عام 2010، بضعة أشخاص يحسمون مصير الموضوعات التى تنشر ومتى وأين تنشر على الصفحة الرئيسية وعبر الخصائص الرقمية الأخرى.

وكانت المناقشة الوحيدة فى اجتماعات الصفحة الأولى حول استراتيجية النسخة الرقمية عرضا لموضوعات الموقع، من دون مناقشة التوقيت، أو التحليلات، أو مكان النشر، أو أهمية هذه الموضوعات.

ويرى آشر أنه لا يتفق عدم إجراء أى نقاش حقيقى لاستراتيجية الويب مع صحيفة فى مكانة نيويورك تايمز. وعلى سبيل المقارنة، فى عام 2013 زار فورت وورث ستار ــ تلجرام، وميامى هيرالد، وصحيفة سياتل تايمز، دى موان ريجيستر. وكانت كل هذه الصحف الكبرى اليومية تقضى وقتا فى مناقشة تحليلات. وكانت كل منهم تبحث ــ على الأقل ــ التوقيت المناسب لنشر الموضوعات على الموقع، واختيار الموضوعات الملائمة لقراء الصحيفة.

وما أثار إعجاب آشر هو ذا ريجيستر، التى لديها بالفعل لوحة كبيرة فى وسط غرفة الأخبار يضع فيها المحررون خلال الاجتماع الصباحى، الموضوعات المناسبة للنشر فى الصباح وبعد الظهر، والمساء على التطبيقات الرقمية: صفحة الإنترنت، الجوال، والتابلت. ويطرح اجتماع الصباح محادثة حول استراتيجية الوسائط الاجتماعية لإعلام.

ويرجح آشر أن كبار محررى نيويورك تايمز الحاليين مستعدون لتحمل مسئولية الخطة الرقمية. وقد ساعدت سوزان شيرا فى أن يصبح القسم الخارجى رائدا فى مجال الابتكار الرقمى فى الصحيفة (مدفوعة جزئيا ــ بأن الكثير من الأنباء الأجنبية لا تأتى فى أوقات مواتية للصحيفة المطبوعة). ومن شأن تعيين كينزى ويلسون محررا للابتكار والاستراتيجية وأن يساعد فى ضبط نغمة جديدة للصحيفة.

***

وفى النهاية يعتقد آشر أنه ربما لا يكون قرار جعل التركيز فى اجتماع الصفحة الأولى على النسخة الرقمية، مهما بالنسبة لكبار المحررين فى الاجتماع، بقدر ماهو تعبير رمزى لبقية العاملية فى غرفة الأخبار.

ويرى آشر الرسالة واضحة ومفادها، لا تركز على السعى من أجل الحصول على موضوع للصفحة الأولى. فبدلا من ذلك، اجعل تركيزك على نجاح النسخة الرقمية. واهتم بما يفعله منتج الموقع حتى يدفع العاملين به إلى «حب الموقع»، وتوقع أن يكون لكل من المحررين احتياطى أقوى بكثير من أى وقت مضى أمام من يهتمون بما يحدث عبر المحافل الرقمية.

التعليقات