نبوءات نهاية العالم - محمد عصمت - بوابة الشروق
السبت 10 أبريل 2021 4:25 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار تدريس اللغة الهيروغليفية بالمدارس؟

نبوءات نهاية العالم

نشر فى : الثلاثاء 2 نوفمبر 2010 - 9:59 ص | آخر تحديث : الثلاثاء 2 نوفمبر 2010 - 9:59 ص
معارك ملحمية حول نهاية العالم تدور الآن على مواقع الإنترنت، ويختلط فيها الواقع بالخيال، والعلم بالخرافة، ونبوءات الماضى بتوقعات المستقبل، لدرجة ان بعض المواقع حددت يوم القيامة فى الساعة الواحدة ظهرا يوم الجمعة 11 اغسطس 2012!!

ويستند هذا الموعد إلى تنبؤات منسوبة إلى شعب المايا ذى الاصول الهندية الذى عاش فى أمريكا اللاتينية وأسس حضارة عظيمة ووضعوا جداول رياضية تنبأت بدقة بالكوارث الجوية والأحداث الفلكية ومن أشهر اعمالهم ــ والعهدة على مواقع الانترنت ــ قياسهم طول السنة بنسبة خطأ لا تتجاوز ثانيتين، وقياسهم محيط الارض، ومعرفتهم بمواعيد الخسوف والكسوف والاعاصير وأوقات الفيضانات ومواسم القحط.
وبالتوازى مع نبوءات المايا، يفسر الكثيرون بعض نصوص العهد القديم، بقراءات باطنية غامضة، ويؤكدون أننا على أبواب يوم القيامة، ويربط هؤلاء نهاية العالم بحروب عالمية طاحنة ستشهد أرض فلسطين شرارتها الأولى، وسيشارك فيها كل القوى العظمى والمسلمون..

وتتراوح نتيجتها بين انتصار ساحق للمسلمين أو نهاية العالم وبداية ملكوت السماء طبقا لتفاسير بعض الفرق المسيحية!

أما الملفت للنظر، فهو ان هذه التنبؤات بنهاية العالم تكررت اكثر من مرة.. احداها مع نهاية الألفية الأولى.. وتكرر الأمر مع الألفية الثانية.. والآن مع شعب المايا.. كما ان جماعة متطرفة فى روسيا توقعت نهاية العالم منذ 4 سنوات واختبأ أعضاؤها فى الكهوف وانتحر العديد منهم طبقا لمعتقداتهم الغامضة، ونفس الامر تكرر مع جماعة متطرفة فى اليابان.

وقد كان من الملفت أيضا، أن قائمة المهووسين بنهاية العالم ضمت الرئيسين الأمريكيين رونالد ريجان وجورج بوش وكانت الكثير من افكارهما السياسية تستند إلى تفسيرات غيبية للعهد القديم، كما شهدت فترات حكمهما احداثا تاريخية مهمة مثل سقوط الاتحاد السوفييتى وانهيار المعسكر الشيوعى فى عهد ريجان، بالاضافة إلى حروب بوش ضد العالم الاسلامى الذى انتهى بسقوط العراق وتورط امريكا فى افغانستان.. دون ان يحدث شىء خارق للطبيعة!

وقد تثار الكثير من التساؤلات حول علاقة اجهزة مخابرات بانتشار مثل هذه التنبؤات المثيرة، فهل هى مثلا تستهدف التغطية على الفشل الامريكى فى افغانستان وسقوط الحلم الامبراطورى الامريكى، ام هى مجرد افكار تستفيد منها هوليوود لتنتج افلاما حول هذه القضايا تربح منها مئات الملايين من الدولارات.. أم ان الامر مجرد قراءات بريئة للكتب المقدسة وفى افكار الحضارات القديمة.. الله اعلم!
محمد عصمت كاتب صحفي