حرب الملح - ليلى إبراهيم شلبي - بوابة الشروق
الأحد 11 أبريل 2021 8:57 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار تدريس اللغة الهيروغليفية بالمدارس؟

حرب الملح

نشر فى : الإثنين 1 أغسطس 2011 - 10:12 ص | آخر تحديث : الإثنين 1 أغسطس 2011 - 10:12 ص

 تظل فى الطب ثوابت تعيها جيدا ذاكرة الإنسان خاصة إذا ما أكدتها التجربة العلمية على مر السنوات وجاءت على قائمة ما ينصح به الأطباء. لذا فالدهشة تتبعها الحيرة حينما يناقض العلم نفسه فيعلن عن تجارب علمية حديثة لها نتائج تكسر تلك الثوابت هى أول ما ينتاب الإنسان وقد يعقبها الغضب إذا لم يكن هناك تفسير مقبول لذلك.

انتابتنى الدهشة وأنا أتابع فى الأيام القليلة الماضية أخبار الملح. كلوريد الصوديم أو ملح الطعام كما يطلق عليه يأتى على قمة قائمة الممنوعات التى يعرفها جيدا مرضى ارتفاع ضغط الدم بل تأتى دائما تحذيرات علمية عديدة تؤكد خطورته وإن كانت أيضا تؤكد أهميته فالحياة بالفعل تخلو من الطعم إذا غاب الملح لكن ذلك يجب أن يقف عند حدود 1.5 جرام يوميا فى كل ما يأكل الإنسان.

لم يعد هناك شك فى أن خفض نسبة استهلاك الملح فى الطعام قضية صحية يتبناها العقلاء فى اختيار طعامهم بل ويدعو لها كل المهتمين بصحة الإنسان ويدافع عنها المؤسسات المعنية بأمره. كيف إذن يمكن أن تقبل نتائج تجربة حديثة تخرج من أحد مراكز العلم المحترمة فى العالم تؤكد أن خفض نسبة الملح فى الطعام لا أثر لها على صحة الإنسان خاصة أن لها دراسات سابقة تؤكد ما اعتقده الآخرون.

المركز هو مركز الأمراض الأمريكى «CDC» أحد المصادر المتفردة التى يعتمد عليها العالم فى معلوماته الطبية وما يتعلق بصحة الإنسان أما الدراسة فقد صدرت عنه بالفعل وتم تمويلها من معهد الملح.

حينما تبحث عن معنى معهد الملح Solt Institute تعرف أنها مؤسسة فى أمريكا الشمالية منذ عام 1914 تضم كل الشركات التى تهتم بكل ما يتعلق بصناعة الملح فيها. حينما تعمقت أكثر فى البحث عن تلك الشركات وجدت أنها تضم كل الشركات المعروفة للمشروبات الغازية والأكلات الجاهزة والمعلبات المحفوظة!

إنها إذن حرب الملح تعلنها تلك الشركات التى تجنى أرباحا هائلة من صناعة الملح الذى يكسب الطعم فى المأكولات سابقة التجهيز والوجبات السريعة التى هى نكبة حقيقية يعانى منها أهل أمريكا الشمالية مع ما يعانون من بدانة ونهم للدهون المتحولة، أيضا يستخدم لحفظ المعلبات ويدخل فى تركيب المياه الغازية بجميع أنواعها.

حرب الملح تعلنها شركات عملاقة على العلم إذا ما تعارضت مصالحها مع حقائقه فهل يضع العقل حدا لها؟!

التعليقات