أشباح بلدتهم تطاردهم - خولة مطر - بوابة الشروق
الخميس 24 يونيو 2021 5:45 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تقدمت للحصول على لقاح كورونا أو حصلت عليه بالفعل؟

أشباح بلدتهم تطاردهم

نشر فى : الثلاثاء 1 أبريل 2014 - 8:45 ص | آخر تحديث : الأربعاء 14 مايو 2014 - 4:38 م

أشباح المدن تلاحقهم أو ربما هم من يحملها فى حقائبهم المتخمة بما لذ وطاب من هناك.. هم القادمون أو النازحون أو الهاربون من الفقر والعوز والبطالة فى قراهم أو حتى مدنهم المكتظة.. يرتحلون منذ عقود إلى مدن النور.. أو هكذا يقولون حيث فرص العمل أو التعليم والصحة كلها تتحملها الدولة أو بعضها حتما.

من الجنوب إلى الشمال يهاجرون وعندما يحطون برحلاتهم ينبشون تلك المدن شبرا شبرا.. يتجولون ليتلاصقوا معا.. ربما بحثا عمن يشبههم أو ربما حنينا لذلك الوطن الذى لم يعرف كيف يحافظ على أبنائه فرماهم للبحر والمجهولين.. وعندما يستقرون يكونون مدنهم الخاصة.. عالمهم الذى يعيدون صياغة تلك البقعة لتصبح شبيهة بالوطن الذى كان ليس كل الوطن بل ربما تلك القرية النائية فى باكستان أو بنجلاديش أو صعيد مصر أو البلدة النائية فى الجزائر والمغرب أو جبال اليمن.. كلهم يعيدون صياغة ذاك الذى كان وطنا. يتمسكون به رغم أنهم سعداء بالحرية وبعض رغد العيش الذى يوفره الوطن البديل.. يريدون أن يفترشوا الشوارع وينشروا مكبرات الصوت فوق كل حائط.. ثم يرفضون ذاك الوطن أيضا. إنه لا يشبهنا.. يكررون، ثم يعيدون على أبنائهم رؤيتهم الضيقة لكل ما هو كان ــ الدين أو الأرض أو الأخلاق أو الفضيلة ــ من هناك...

•••

يعيشون ازدواجية تبدو أحيانا وكأنها شكل من أشكال الانفصام. يفزعك أن تجد عناوين الصحف البريطانية تتحدث عن ختان الإناث فى بيرمينجهام... رغم أن القانون يجرم هذه العادة. تأتيك الأرقام والحوار المطول ربما لأنه عند اقتراب موسم الصيف.. يعود هؤلاء ما كان الوطن «ليطهروا» أنفسهم وليعلنوا للجميع أن الوطن البديل لم يغيرهم.. بل إنهم أكثر تمسكا بالعادات والتقاليد!! يفزعك عدد الفتيات اللاتى كبرن فى ربوع برادفورد، كروى دون، أيلنج، كامرن، يقتربن كل صيف من عالم لا يعرفن عنه شيئا ليزوجن لرجال من نفس القبيلة أو العائلة صونا للشرف كما يفهمونه!!!!!

فى المقابل يزداد العداء لهم. يطرح السؤال المكرر، إن لم يكن نمط حياتنا يعجبكم فلماذا تهاجرون بالمئات وتأتون إلينا محملين بالكثير مما هو بعيد عن ثقافة الكون.. أو حتى لماذا تأخذون ما تشاءون وترفضون كل ما يرتبط بالحقوق الأساسية لأبنائكم قبل الآخرين.

•••

تتجول فى مناطقهم فى لحظة تتصور أنك لم تغادر ذاك الشارع الضيق والمترب فى تلك البلدة البعيدة... المحال بلافتات بلغات مختلفة من الأردو، للعربية، للفارسية أو الهندية.. لا شىء باللغة الأم لذاك البلد الذى نزحوا إليه.. نقلوا عالمهم إلى هناك بكل تفاصيله.. أبقوا نساءهم حبيسات تقاليد بالية وغلفوها كالعادة بالدين. وقفوا على حافة العالم لا هم هنا ولا هم هناك.. أرسلوا أبناءهم إلى عالم جديد ثم قرروا إعادتهم إلى القمقم.. ضاع الأبناء بين العالمين فرحلوا يبحثون عن الهوية فكان أن تلقفتهم شبكات التواصل الجديدة واستغلهم الآخرون لنشر فكر التكفير كما نشرت الفاينانشال تايمز مؤخرا.

•••

ضاع الجيل الثانى والثالث بين العالمين.. فكان أن انتشر الجهل أكثر.. متى نعرف أن نكون جزءا من هذا الكون والفضاء الواسع... متى نفتح النوافذ لأبنائنا ليتعلموا وينموا ويتحرروا من كل ذاك الجهل... متى نترك فتياتنا ليكبرن دون ختان أو زواج مبكر... حينها فقط سنلتحق بركب الكون والإنسانية أما قبل ذلك ونساؤنا حبيسات الجهل فلا مستقبل لنا هنا أو هناك.

خولة مطر  كاتبة صحفية من البحرين
التعليقات