معرض الكتاب فى دورته الـ 51 - الأب رفيق جريش - بوابة الشروق
الإثنين 12 أبريل 2021 12:08 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار تدريس اللغة الهيروغليفية بالمدارس؟

معرض الكتاب فى دورته الـ 51

نشر فى : السبت 1 فبراير 2020 - 11:15 م | آخر تحديث : السبت 1 فبراير 2020 - 11:15 م

تعتبر القراءة من أفيد الأشياء التى يقوم بها الإنسان والكتاب هو مصدر رئيسى للثقافة والحصول على المعلومات الصحيحة ولكن مع تطور الزمن وظهور التكنولوجيا الحديثة استغنى الكثير من الناس عن قراءة الكتاب واستبدلوه بالقراءة على الإنترنت والأجهزة الذكية واعتمدوا على ذلك كمصدر لثقافتهم وعلى الرغم من ذلك فمازال الكتاب يحتفظ برونقه ومذاقه الخاص.
تحرص الكثير من الدول على إقامة معارض للكتاب كل عام حيث يقومون بعرض كتب متنوعة فى جميع المجالات ويمثل معرض الكتاب الهوية الثقافية لكل دولة لذلك تهتم كل دولة بإبراز أفضل الكتب لديها فى معرض الكتاب الخاص بها كل عام.
معرض القاهرة للكتاب فى دورته الـ 51 أصبح ميعادا سنويا ينتظره الكثيرون من محبى القراءة. هو فرصة حقيقية لتحريك الفكر والتحفيز على الإبداع. هو عبارة عن مكان ضخم يتم فيه عرض مجموعة كبيرة من الكتب المتنوعة والتى تشمل جميع المجالات سواء كانت الثقافية أو الاجتماعية أو الاقتصادية أو السياسية أو غيرها، ويتم إقامته مرة أو مرتين كل عام حيث تحرص الدول على تثقيف شعوبها بالإضافة إلى الدعم المادى الذى تضيفه على هذه الكتب وذلك حتى يكون هناك تخفيض كبير على كل كتاب ويستطيع المواطنون شراء الكتب بسهولة ومن أشهر معارض الكتب على مستوى العالم هو معرض فرانكفورت الدولى للكتاب ثم يليه معرض القاهرة للكتاب.
وكان معرض القاهرة الدولى للكتاب يقام بأرض المعارض بمدينة نصر حتى العام 2018. ويقام على مساحات واسعة يتم تقسيم دور النشر فيها على قاعات، وخيام مع ممرات يستطيع الزوار التنقل من خلالها.
نقل معرض الكتاب من أرض المعارض إلى التجمع الخامس، فرصة لوجود بعض المبانى الأكثر تحديثا، وتنظيما، ومناسبة، لعرض الكتب، وإقامة الندوات الثقافية حيث اتفقت شركة مواصلات مصر المتخصصة فى النقل الجماعى مع الهيئة المصرية العامة للكتاب على نقل زوار المعرض من خلال شبكة مركباتها المنتشرة فى محافظتى القاهرة والجيزة بتخفيض 30% على أسعار التذاكر من خلال الكارت الذكى «مواصلات.
يأتى ذلك للعام الثانى على التوالى، فى نقل عشرات الآلاف من الزوار لمعرض القاهرة الدولى للكتاب فى دورته الـ 51، والذى يعقد بمركز مصر للمعارض الدولية بالقاهرة الجديدة.
ومن دواعى السرور ان معرض الكتاب يكسر حاجز الـ2 مليون زائر ويضع مصر على الأجندة الدولية. وهناك توقعات بزيادة إقبال الناشرين العام المقبل.
هذا النجاح له أكثر من انعكاس على عدة أصعدة أبرزها توقيع اتفاقات تعاون مع معارض ومؤسسات دولية مثل معرض فرانكفورت الدولى للكتاب حيث كانت الهيئة تسعى طوال السنوات الماضية لتوقيع تلك الاتفاقية وسط تردد الجانب الألمانى الذى كان يرى فى معرض القاهرة القديم ما لا يتناسب مع المواصفات الحديثة فى معارض الكتب العالمية من تجهيزات وإمكانات تسهل عمليات عرض الكتب واقتنائها وتحقق المتعة والفائدة للزوار، إلا أن تلك الدورة وبعد الطفرة الواضحة التى حققها معرض القاهرة منذ انتقاله لمركز مصر للمعارض الدولية قد انعكس على علاقة المعرض بالجهات المختلفة حتى إنه حاز إعجاب القائمين على معرض بلجراد أيضا وتصدرت تلك الإشادات الصحف الصربية.
برغم ان المعرض ربح رهان الجمهور الذى تحدى المسافات الطويلة وقطع عشرات الكيلومترات محبة فى الكتب والثقافة بالإضافة إلى الالتزام بالمظهر الحضارى وتعليمات الأمن والنظام وهو ما ظهر جليا فى طوابير الانتظار حول القاعات وأبواب الدخول بشكل يعكس تحضر زوار المعرض ورغبتهم الحقيقية فى الحفاظ على تلك الصورة المشرفة. برغم بعض السلبيات التى من الممكن أن نتفاداها فى الأعوام المقبلة وهى الاختيار الجيد للنخبة والمثقفين لإقامة وإدارة الندوات الثقافية ومصر زاخرة بالمثقفين والمفكرين والكتاب.
و أقترح ان تمد فترة معرض الكتاب لمدة ثلاثة اسابيع من بينها اسبوع مع دخول الطلبة لفترة الترم الثانى لإتاحة الفرصة أمام المدارس والجامعات لإقامة الرحلات إلى معرض الكتاب حتى يتسنى لجميع الطلبة زيارة هذا المعرض ليروا هذا الصرح الثقافى الذى يأتى إليه زوار من جميع الدول وليشاركوا فى الندوات الثقافية لنبرز المواهب الثقافية الشابة من خلاله ولنصنع جيلا من المفكرين والمثقفين والأدباء.

الأب رفيق جريش الأب رفيق جريش
التعليقات