اعتذار العيد

ليلى إبراهيم شلبي
ليلى إبراهيم شلبي

آخر تحديث: السبت 26 يوليه 2014 - 8:20 ص بتوقيت القاهرة

تأمل:

قد تظن عزيزى القارئ أننى أدعوك لأن تتأمل ما نعيشه مرغمين فى بلادنا من أحداث وتداعيات أو ما تعيشه أوطان مجاورة لنا فيها صلات دم ورحم أو حتى بلاد بعيدة تربطنا بشعوبها صلات إنسانية أو نسب.

لا عزيزى القارئ أنا أدعوك لأن تغلق عينيك وتصم آذانك وتحيط ذهنك بأسوار عالية حصينة وتتناسى كل ما يدور حولك وتدلف بهدوء من بوابة الصمت إلى عالم التأمل. أقصد بالطبع الرياضة الذهنية المعروفة التأمل Meditation أنا لا أدعوك لترف قد لا تتحمله تفاصيل حياتنا اليومية لكنى أدعوك لأن تتمهل الخطى وأن تنفصل فى استراحة قصيرة يومية متكررة عن تلك الدائرة الجهنمية سريعة الإيقاع التى نلهث فيها جميعنا ولا نحصد إلا الإحباط ومشاعر الكابة فى النهاية.

التأمل رياضة ذهنية عرفها الشرق منذ آلاف السنين ونقلها عنه الغرب بالطبع سيبادر إلى ذهنك صورة الفقير الهندى الذى يتأمل ويفترش الطريق ويتحلق حوله الناس وهو يرتفع عن الأرض مغمض العينين مبتسما، صدقنى هو ليس بدجال فقد رأيت بعين رأسى معلما للتأمل عنده القدرة على التحكم فى نبض قلبه وضغط شرايينه.

رياضة التأمل لها قواعد وأصول ومدارس مختلفة لكنها فى النهاية أيضا درجات ليس من المطلوب منك أن تفعل المعجزات لتنال فائدتها لأن آثارها على سلوكك وقدراتك الذهنية تظهر عن العالم من حولك ودخول عالمك الداخلى ورد الباب ورائك تبدأ بأن تتعلم كيف تتنفس بعمق وبطء شديد مستخدما عضلة الحجاب الحاجز، لا تتعجل فما تظنه سهلا إنما هو ممتع أيضا. يجب أن تتقن التنفس بعمق وبطء قبل أن تختار «المانترا» أو كلمة السر التى ستفتح لك أبواب ذلك العالم السحرى وأنت تكررها لمرات عديدة بلا انقطاع.. إذا ما استطعت أن تدلف عالمك الداخلى فعليك أن تتهيأ لاختيار فكرة تعتمد على الخيال وتبتعد تماما عن الجدل. لك على سبيل المثال أن تتخيل نفسك وحيدا على شاطئ المحيط وتأخذك أصوات الموج الهادرة مرة الخفيفة مرة أخرى. ستتعلم مع الوقت كيف تصفى كامل شعورك لتلك الموسيقى الداخلية غير منشغل على الإطلاق بما يدور حولك ويجرى.

أعرف أن عددا لا حصر له من البشر يمارس تلك الرياضة الذهنية البديعة خاصة فى أوروبا والغرب. أعرف أيضا أن الكثيرين من أصحاب القرارات الهامة فى العالم يمارسونها. .كذلك الكثير من الفنانين والرياضيين ومنهم من يمارسها مباشرة قبل البدء فى عرض الأعمال الفنية أو الدخول فى المسابقات الرياضية.

تأمل عزيزى القارئ يصفو ذهنك وتنتعش ذاكرتك ويتنفس عقلك وتزداد قدراتك على مواجهة غزو الكآبة وهجوم الاكتئاب تأملوا وآملوا خيرا فى الأعياد القادمة إن شاء الله.

واقبلوا عن طيب خاطر اعتذار عيد الفطر هذا العام عن المجىء فى موعده فما منعه إلا جلال الحدث.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved