2021.. عام الوقاية: الخاصة والعامة

ليلى إبراهيم شلبي
ليلى إبراهيم شلبي

آخر تحديث: الجمعة 15 يناير 2021 - 7:25 م بتوقيت القاهرة

الوقاية خير من العلاج: مقولة يرددها الإنسان فى كل مكان على الكرة الأرضية. يعرفها جيدا الإنسان المصرى وتسمعها منه على اختلاف المستويات الاجتماعية، أقرب ما سمعته أمس من بائع لفاكهة الرمان يفترش الأرض مناديا على بضاعته: كلك حديد يا مان. اقتربت منه مبتسمة فقد راقنى النداء بحكم المهنة ففاجأنى: اتفضلى يا مدام دا الوقاية خير من العلاج. فاستطردت: الوقاية من إيه يا حاج؟ فرد بلهجة الواثق: من الأنيميا يا هانم ما تعرفيش فقر الدم؟!
لم أخف إعجابى الشديد بمعلوماته العامة ــ رغم أنه لا يقرأ ولا يكتب ــ ولا أظنك أيضا تستطيع عزيزى القارئ أيضا.
إذن نحن نعلم ولكن إلى أى مدى نستفيد مما نعلم؟
من ملاحظاتى المهنية خلال فترة عملى طوال حياتى أننا نحن ـ المصريين ــ نجتزئ تلك المقولة «الوقاية خير من العلاج» فى العلاج ونتناسى تماما ما يتعلق بالوقاية ربما لأن العبء فيها يقع علينا أما العلاج فمسئولية الطبيب.
اخترت أن نكون تهنئتى لك عزيزى القارئ بالسنة الجديدة تذكرة بمفهوم الوقاية. يحتاج الإنسان دائما إلى نقطة بداية.. فلتكن بداية العام الجديد بداية لمراجعة سلوكياتك الصحية وليكن العام الجديد هو عام صحتك.
بعض التغييرات البسيطة فى تفاصيل حياتك اليومية تدعم صحتك الجسدية والنفسية فهل راجعت معى بعضا منها.
الملح والسكر: فليكن هذا العام هو عام السكر والملح الأقل، إذا استطعت اختصار احتياجاتك للملح والسكر إلى النصف انحسرت احتمالات إصابتك بمرض السكر وارتفاع ضغط الدم.
التدخين: لم يعد هناك أدنى شك فى أن التدخين هو الشر الذى يفسح الإنسان له مكانا فى صدره، فهل فكرت فى أن يبدأ العام دون دخان؟
الرياضة فى أبسط صورها هى المشى. خمس ساعات من الرياضة الخفيفة فى الأسبوع بانتظام هى أفضل هدية تتلقاها من نفسك فى بداية هذا العام. عادة جديدة مفيدة تدعم صحتك وتساعدك على تنشيط الدورة الدموية فى الأطراف وتجلب لك نوما هادئا طبيعيا وتؤخر مظاهر الشيخوخة وتحمى منك القلب وشرايينه.
الكشوف الدورية: قياس نسبة السكر فى الدم، نسبة الكوليسترول والدهون، قياس الضغط، أمثلة مهمة لها مواقع حيوية على خريطة صحتك يجب الحرص عليها مرة كل ستة أشهر. دلالات أورام البروستاتا لدى الرجال، وفحص الثدى وتقدير هشاشة العظام لدى السيدات مرة كل سنة أمر لازم لا يجب إهماله. فهل حرصت عليها من قبل؟ لعلك إذن تبدأ هذا العام خاصة أن ما نعانيه الآن يفرض أشكالا خاصة من الوقاية إلى جانب المفهوم العام.
كثيرا ما يتناول البعض منا بروتوكولات من مجموعة أدوية وفيتامينات يصفها أطباء تحت عنوان الوقاية. حتى اللحظة ليس هناك ما تأكد أنه يقى من عدوى كوفيد ــ ١٩ من أدوية. حتى اللقاحات التى أعلن عنها على اختلاف أنواعها وطريقة عملها مازالت منظمة الصحة العالمية تتدارس فاعلياتها ودرجات الأمان فى استعمالها.
لذا تظل الوقاية فى مفهومها العام ومحاولة دعم المناعة الطبيعية التى سلح الله سبحانه وتعالى الإنسان بها ليواجه معاركه مع الطبيعة هى الأبقى والأكثر صدقا ومصداقية إلى أن يعلن العلم حقائق لا تحتمل خطوات راجعة.
ليكن العام الجديد عام المعرفة العلمية بقواعد الوقاية والتأكيد عليها بنشر الوعى بها للإنسان فى كل مكان دون استثناءات فلتسبق الإجراءات الاحترازية بصورتها الصحيحة كل الأدوية إلى أن تتأكد فاعلية اللقاحات وإمكانية الحصول عليها بصورة عادلة للجميع دون تمايز بين البشر.. فكلهم فى الهم سواء.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved