اتساق العقل والمنطق فى الإسلام

رجائي عطية
رجائي عطية

آخر تحديث: الأربعاء 12 مايو 2021 - 8:15 م بتوقيت القاهرة

موقف الإسلام إزاء المنطق واضح ومستقيم، فالقرآن الحكيم صريح فى مطالبة الإنسان بالنظر والتمييز ومحاسبته على تعطيل عقله وضلال تفكيره، وهذا يتسق مع المنطق الذى يجمع علم الأصول والقواعد التى يُستعان بها على تصحيح النظر والتمييز.

على أنه يجب التفرقة بين شيئين يختلفان كل الاختلاف: المنطق، والجدل أو الخطاب الإقناعى. فإنهما يختلفان ويتباعدان حتى ينتهيا إلى نقيضين.
فالمنطق بحث عن «الحقيقة» عن طريق النظر المستقيم والتمييز الصحيح.
والجدل بحث عن «الغلبة» والإلزام بالحجة، قد يرمى إلى الكسب والدفاع عن مصلحة، وقد يتحرى مجرد المسابقة للفوز والإقحام.
وقد ظهر المنطق والجدل بين اليونان الأقدمين، فأكبروا المنطق ونظروا إلى الجدل نظرة اشتباه وإنكار.
وما من أمة فتحت باب الجدل أو ابتليت به، وسلمت من جرائره. وقد صُكت الأمثال عن الجدل «البيزنطى» فى طول اللجاجة وسوء العاقبة، وكذلك بنو إسرائيل والكتبة والفريسيون الذين ضرب بهم المثل فى الجدل واختلاق الحيل والمغالطات والتلاعب بالألفاظ ومع أنبيائهم، ولجأوا إلى ذلك مع السيد المسيح، وكان لهذه الآفة صرعاها فى كل وقت.
* * *
ويؤخذ من أخبار الأمم التى امتحنت بالمنازعات الجدلية، أن هذه الآفة مرض اجتماعى تتشابه أعراضه فى الأمم!
ولما انتقلت هذه الآفة إلى الأمم الإسلامية، فشت بأعراضها ولمس الخاصة والعامة أضرارها الوبيلة فى العلم والدين، وتشاءم بها المسلمون تشاؤمًا أشد من تشاؤم اليونان بالسفسطائيين وتشاؤم المسيحيين الأولين بالكتبة والفريسيين.
وفى رائعته التفكير فريضة إسلامية، مضى الأستاذ العقاد يضرب أمثلة وقصصًا للجدل ومثالبه، ودلالتها فى كل الأحوال على سوء الأثر وسوء التقدير، والذى أصيبت به الأمة الإسلامية باسم المنطق المزيف، وعانت منه محنةً دعت إلى تحريم الاشتغال بالجدل سدًّا للذرائع واتقاءً للفرقة وتبلبل الأذهان وفساد القلوب واستشراء المشكلات.
ولم يعترض علماء الإسلام على حرية العقول أو على المنطق الصحيح، وكل ما ورد عنهم فى شأن الجدل منع اللجاجة التى لمسوا شرورها وتحققوا من جريرتها!
وعلى كثرة الذين عرضوا لهذا الموضوع ـ لا تجد واحدًا منهم قصد بالمنع أو التحريم شيئًا غير هذا الجدل العقيم الذى يبلبل ويصرف العقل عن الفهم.
وأكبر ثلاثة أفاضوا فى بحث هذه المسألة من الأئمة المجتهدين: الغزالى، وابن تيمية، وجلال الدين السيوطى.. تتفق آراؤهم على تنوعها على انصراف التحريم إلى هذا الجدل العقيم الضار، وتعنى بتحرير العقل من القيود التى تعوقه عن النظر السليم، ولا تطلقه على أهوائه كما فعل المقلدون من عُبَّاد الألفاظ وأصحاب اللجاجة بالمصطلحات الموضوعة!
* * *
ولا يخفى أن المسلمين على عقيدة واحدة فيما يرجع إلى أوامر القرآن ونواهيه، ومتى صرح الكتاب المبين بوجوب التعويل على العقل، أو فوض للإنسان حق التعويل على عقله، فليس لمسلم أن ينازع هذا الحق أو فى ذلك الواجب.
على أنه ليس بحجة على الإسلام أن تخالف فرقة بين المسلمين سائر الفرق فى موضوع العقل والمنطق، فإن الديانات لم تخل قط من أمثال هذا الخلاف على وجه من الوجوه، ولكن الواقع المقرر فى هذه المسألة بذاتها ـ فيما يختم به الأستاذ العقاد هذا الفصل ـ أن حرية العقل لا يقيدها فى الإسلام حكم مأثور على مذهب راجح أو على مذهب مرجوح.
الفلسفة
صارت الفلسفة فى المصطلحات الحديثة أنواعًا: فلسفة التاريخ، وفلسفة اللغة، وفلسفة الأخلاق، وفلسفة الرياضة، وغيرها.. ويراد بها البحث فى النظريات والأفكار التى تقوم عليها تلك العلوم، وتبين وجهتها وغايتها..
غير أن الفلسفة التى يعنيها الأستاذ العقاد فى مؤلفه عن فريضة التفكير فى الإسلام، أعم من هذه الفلسفات جميعًا لأنها قد تشملها من وجهة النظر فى الأصول وتجاوزها إلى البحث فيما وراء الحقائق المحسوسة، مما يسمى أحيانًا بالبحث فيما وراء الطبيعة أو البحث فى كنه الوجود كله على التعميم.
وقد شاعت فلسفة ما وراء الطبيعة فى بعض الأمم القديمة، وقلّ فى أمم أخرى، ولم يكن ذلك راجعًا إلى درجات الحضارة، وأظهر مثال لذلك أن الهند ومصر وبلاد ما بين النهرين وبلاد الدولة الرومانية ـ كانت على درجة عالية من الحضارة وحظ وافر من العلوم والصناعات، ومع ذلك لم تتسع لشيوع الفلسفة كما اتسعت لها بلاد ـ كاليونان قبيل مولد المسيح ـ لم تبلغ مبلغها من الحضارة والعلوم.
وتفسير ذلك أن الدول الكبيرة التى تقوم عادة على الأنهار الكبيرة ـ كمصر وبلاد بين النهرين والهند ـ تقوم فيها سلطة دينية قوية تستأثر بمباحث العقيدة ومباحث ما وراء الطبيعة ولا تسمح لأحد بأن يزاحمها فى المعارف التى تتعلق بالأرباب وأسرار الخلق وأصول الحياة أو أصول الوجود كله على التعميم، فيقل أو يمتنع فيها ظهور الفلسفة ونبوغ الفلاسفة.
وقد فسر الإسلام هذا الفارق بين الأمم، بعنايته العامة بالفلسفة على طريقته العملية حين قامت الدولة فيه بغير كهانة تستأثر بالأسرار، ومن ثم كانت دولة الإسلام أرحب صدرًا وأسمح فكرًا مع الفلسفة على عمومها ومع الفلسفة اليونانية فى جملتها، بل ومن بلاد اليونان التى نشأت فيها.
ويكفيك دلالةً على ذلك ما حاق بثالوث الفلسفة الأكبر وأتباعهم فيثاغورث وزينون فى بلاد اليونان، فسقراط قد قُضى عليه بالموت، وأفلاطون بيع فى سوق العبيد، وأرسطو نجا بنفسه من أثينا وقيل إنه ألقى بنفسه فى البحر بعد أن رماه أحد كهنتها بالإلحاد، أما فيثاغورث فقد مات قتيلا، وزينون بخع نفسه (قتلها غمًّا) لأن الآلهة أمرته بذلك كما قال لبعض تلاميذه.
بينما لم يُصب أحد بسوء أو مكروه ممن اشتغلوا بالفلسفة فى البلاد الإسلامية، ولم يكن ما مس بعضهم بسبب الفلسفة وإنما لأسباب أخرى، كما حدث مع الشيخ الرئيس ابن سينا الذى دخل السجن لا لرأى وإنما حين أراد أمير همدان أن يستبقيه إلى جواره حينما أراد أن يلحق بأمير أصفهان علاء الدولة ابن كاكويه.
ولم تكن نكبة ابن رشد بسبب الفلسفة، وإنما لأنه لقب الخليفة أبا جعفر المنصور فى بعض كتبه بلقب ملك البربر، إلى آخر ما قيل عن سبب ضغن الخليفة عليه. وقد اشتغل بالفلسفة من أعلام هذه الطبقة أعلام من طراز الكندى والفارابى والرازى وآخرين، ولم يلحق بأحدهم سوء من جراء تفكيره، ولم يصدهم أحد عن البحث والكتابة.
ومن الثابت أيضًا أن روح الإسلام تجلت فى سعة موقفه من الفلاسفة، فإن كبارهم قد خاضوا غمار الأفكار الأجنبية بين يونانية وهندية وفارسية، وعرضوا لكل مشكلة من مشاكل العقل والإيمان، وتكلموا عن وجود الله ووجود العالم ووجود النفس، ومنهم من ترجم أرسطو وأفلاطون، وكلهم كالفارابى وابن سينا وابن رشد قد اطلع على قسط وافر من فلسفة أفلاطون وأرسطو وطائفة من آراء الآخرين. ونرى الفارابى الملقب بالمعلم الثانى يبرئ أرسطو ـ المعلم الأول ـ من إنكار خلق العالم، ويفسر آراءه على وجه ارتضاه المؤمنون بالله والنبوات، فالله عنده هو «السبب الأول»، والسبب الأول «واجب الوجود» وهذا السبب الأول واحد لا يتكرر، بسيط لا يتغير، وهو علة الوجود وكل موجود.
وموقف الإسلام اليوم، كموقفه بأمس، لا يضيق بالفلسفة لأنها تفكير فى حقائق الأشياء، ولأن التفكير فى السموات والأرض من فرائضه المتواترة، ولكن قد يظهر فى المذاهب الفلسفية ما يضيق هو بالإسلام ويخالفه، بيد أنه لا تثريب على العقيدة أن يخالفها بعض العقول، فالعقائد لا تُطالب بموافقة كل عقل، وحسبها أنها لا تصد عقلا من العقول عن سواه.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved