طبقات الصوت بين قراء القرآن فى مصر ومغنى الأوبرا فى الغرب

محمد رياض العشيرى
محمد رياض العشيرى

آخر تحديث: الجمعة 7 مايو 2021 - 10:20 م بتوقيت القاهرة

ترتبط تلاوة القرآن فى أذهان المسلمين برمضان، إذ يحرص كثير منهم على تلاوته خلال شهر الصيام، كما تحتل أصوات قرائه محطات الإذاعة والتلفزيون قبيل الإفطار وفى الفجر.
ولكن ما الذى يميز أصوات قراء القرآن عن غيرهم من الناس؟
لا يختلف قراء القرآن عن غيرهم من الناس فى استخدام أصواتهم فى الكلام العادى فى حياتهم اليومية، ولا تكشف أحاديثهم اليومية فى الكلام العادى عن أى شىء من قدراتهم الصوتية ومهاراتهم فى الأداء. فهم عندما يمارسون حياتهم العادية فى البيت أو السوق أو مع أقرانهم يستخدمون درجة أصواتهم الطبيعية، أو ما يعرف بـ(طبقة) الصوت الطبيعية، التى يستخدمها كل منا فى كلامه.
ويختلف الناس فيما بينهم فى طبقة الصوت الطبيعية لدى كل منهم. فأصوات النساء فى تلك الطبقة – وكذلك أصوات الأطفال ــ تتميز بحدة أكثر من أصوات الرجال. وتتميز أصوات كبار السن بالرخامة أو الغلظة أكثر من الشباب. وبين هذا وذاك تختلف طبقة الصوت الطبيعية لكل منا من حيث الحدة أو الرخامة لأسباب عضوية أخرى، غير الجنس أو السن.
ولا يتجاوز الشخص العادى هذه الدرجة (أو الطبقة) من الصوت فى معظم الأحيان خلال الكلام، وهذا ما جعل علماء الأصوات يطلقون عليها مصطلح «طبقة الصوت الطبيعية» لهذا الشخص أو ذاك. ويمكن قياس درجة هذه الطبقة بمعرفة عدد ذبذبات الوترين الصوتيين فى الثانية خلال الكلام. وكلما زاد عدد هذه الذبذبات فى الثانية، كان الصوت أكثر حدة، أما إذا قل عددها، فإن الصوت يكون أكثر رخامة.
لكن ما يميز صوت قارئ القرآن، وأصوات المطربين والمغنين، عن الشخص العادى هو أن لدى القارئ والمغنى القدرة على تجاوز طبقة صوته الطبيعية ــ خلال القراءة والغناء. وهو يستطيع فعل ذلك بطريقتين:
•إما صعودا (أى بزيادة حدة صوته بما يعادل سلما موسيقيا كاملا أو octave فوق طبقته الطبيعية)، وهذا ما يعرف فى الموسيقى العربية بدرجة «الجواب»،
•وإما هبوطا (أى بزيادة رخامة صوته بما يعادل سلما موسيقيا كاملا تحت مستوى طبقة صوته الطبيعية)، وهو ما يعرف فى المصطلحات الموسيقية بدرجة «القرار».
ويستطيع قارئ القرآن المتميز المتميز أيضا، الانتقال بسلاسة وعذوبة من طبقة صوتية إلى أخرى، أى من «قرار» ــ مثلا ــ إلى «جواب»، أو من «جواب» إلى «قرار»، دون أن يتعرض صوته خلال الأداء إلى أى «شرخ» فى الصوت، أو – كما يقول قراء القرآن أنفسهم – دون أن «يخس» صوته. وهذا ما يميز أداء معظم قراء القرآن المحترفين.
ولدى بعض القراء والمغنين المتميزين ــ وهؤلاء قلة ــ علاوة على ذلك قدرة أعلى من ذويهم فى التلاوة والغناء تمكنهم من بلوغ جواب الجواب صعودا (أى حدة)، أو قرار القرار هبوطا (أى رخامة).
ولا يبلغ القراء المحترفون هذه الدرجة من الإجادة فى الأداء إلا بعد تعلم وتدريب طويل. وهذا ما يفرق بين المحترفين منهم وغير المحترفين.
ويستطيع المستمعون معرفة القارئ المحترف المجيد من غير المحترف وغير المتمرس خلال الأداء، بالتدقيق فى أدائه وكيف ينتقل من طبقة صوتية إلى أخرى، وهل يعتور هذا الانتقال أى شرخ فى صوته أو لا. لكن العامل الأساسى الذى يميز القارئ المحترف من غير المحترف هو قدرته على استخدام أكثر من طبقة صوتية، إذ تبلغ مساحة صوت معظم القراء المحترفين ما يتجاوز سلما موسيقيا كاملا (أوكتافا كاملا ــ Octav). بل يستطيع بعض المتميزين منهم تجاوز مساحة سلمين موسيقيين (أوكتافين).
أما القراء غير المحترفين فتغطى قدراتهم الصوتية مساحة تقل عن سلم موسيقى واحد. وليس فى مقدور معظمهم بلوغ طبقة الجواب صعودا، لكن بعضهم يستطيع أحيانا بلوغ طبقة القرار هبوطا. ويفتقد القراء غير المحترفين إلى سلاسة الانتقال من طبقة إلى طبقة، وغالبا ما تخونهم أصواتهم عند المحاولة.
لدى قراء القرآن المحترفين إذن قدرة صوتية فائقة، وسعة فى الأداء تمكنهم من استخدام ثلاث طبقات صوتية أو أربع هى:
1ــ طبقة الصوت الطبيعية (وهى طبقة متوسطة تستخدم غالبا فى الكلام العادى)
2ــ طبقة القرار (وهى أقل الطبقات حدة من الناحية الصوتية)،
3ــ طبقة الجواب (وهى أكثر الطبقات حدة صوتيا)،
4ــ طبقة جواب الجواب، أو قرار القرار (لدى قلة من القراء)
أما غير المحترفين فلا يستخدمون فى قراءتهم ــ فى معظم الأحوال ــ سوى طبقتين:
1ــ طبقة الصوت الطبيعية
2ــ وطبقة القرار
ومما يميز تلاوة قراء القرآن أيضا شيوع ظاهرة الغنة، وهى نطق بعض الأصوات عبر مجرى الأنف، خاصة صوتى النون والميم.
وقد انتقل شيوع هذه الظاهرة من قراءة القرآن الكريم إلى الغناء العربى الحديث. واستغلها الملحنون باعتبارها ظاهرة محببة إلى الأذن العربية، فأخذوا يعمدون إلى التطريب والتطويل فى ألحانهم خلال أداء صوتى الميم والنون، لأنهما صوتان ينفتح مجرى الهواء خلال النطق بهما، ويتيح هذا للمطرب الوقوف والإطالة خلال نطقهما. وخير مثال لذلك أغنية أم كلثوم (حاسيبك للزمن)، كما أن فى أغنيات فريد الأطرش نماذج شبيهة.
هل عرضت كتب التجويد لظاهرة طبقات الصوت؟
يلاحظ المطلع على كتب التجويد ــ ومن أكثرها شهرة بين الدارسين فى مجال القراءات القرآنية كتاب «النشر فى القراءات العشر» لابن الجزرى (المتوفى ٨٣٣ هـ) أن علماء التجويد يركزون اهتمامهم فيها على الأصوات العربية المفردة، مثل صوت الباء (ب) أو السين (س) أو الميم (م) أو غيرها، فيصفون مخارج هذه الأصوات ويتتبعون صفاتها المختلفة، كالترقيق والتفخيم، مثلا، ثم يشيرون لما قد يعرض لتلك الأصوات من تغير فى الصفات بسبب مجاورتها لأصوات أخرى تؤثر فيها.
وأفضى هذا التركيز على الأصوات المفردة إلى إغفال علماء التجويد للظواهر الأخرى المهمة فى التلاوة مثل:
• «التنغيم ــ Intonation» (وهو طريقة النطق التى نفرق بها فى الكلام بين الإخبار، والاستفهام، أو التعجب، أو النداء، أو غيرها)،
• و«طبقات الصوت ــ Registers» (مثل القرار والجواب)،
• و«درجة ارتفاع الصوت وانخفاضه ــ Volume»،
• و«سرعة النطق ــ Tempo»، وغيرها.
وقد حفزنى هذا على درس بعض هذه الظواهر المغفَلة من قِبَل علماء التجويد فى بحث صوتى نُشر منذ فترة باللغة الإنجليزية فى بريطانيا.
اهتمامات علماء اللغة المحدثين:
ولم يقتصر إغفال هذه الظاهرة على الباحثين القدماء من علماء التجويد فحسب، بل أغفلها أيضا علماء اللغة المحدثون من العرب، لأنهم ركزوا بحوثهم الصوتية على تحليل الأصوات المستخدمة فى الكلام، إذ إن معظم الدراسات الصوتية فى وقتنا الحالى تتخذ من أصوات الكلام المنطوق مادة للبحوث فيها. وفى هذا الصدد أنجزت دراسات صوتية متعددة عن أصوات اللغة العربية الفصحى، والأصوات فى عدد من اللهجات العربية المعاصرة. ولذلك لم يتعرض علماء اللغة العرب المحدثون بقدر علمى كاف للأصوات كما تستخدم فى الغناء، أو فى تلاوة القرآن الكريم، أو فى تلاوة آيات الإنجيل، أو كما تستخدم فى المسرح أو الإذاعة وغيرها.
علم الأصوات المغناة:
وكان هذا دافعا آخر إلى بحث هذه الظاهرة فى فرع جديد من علم الأصوات اللغوية، هو علم الأصوات المغناة (The Science of singing voice)، الذى يدرس أصوات اللغة خلال الغناء كما يستخدمها المغنون. وتدور معظم البحوث فى هذا العلم فى الغرب على أداء مُغنى الأوبرا. ومن أعلامه المشهورين العالم السويدى يوهان سندبرج (Johan Sundberg) الذى أصبح كتابه The Science of singing voice ــ «علم الأصوات المغناة» عمدة فى هذا المجال العلمى الدقيق.
ما الذى يميز قراء القرآن الكريم من مغنى الأوبرا فى الغرب؟
أظهرت المقارنة بين نتائج الدراسات الغربية التى أجريت على مغنى الأوبرا والنتائج التى توصلتُ إليها على قراء القرآن الكريم فى مصر أن ثمة سمات صوتية مشتركة بين مغنى الأوبرا المحترفين فى الغرب وقراء القرآن المحترفين فى مصر، (من حيث نطق الأصوات وطريقة إنتاجها خلال الغناء أو التلاوة).
وتتضح هذه السمات فى قدرة مغنى الأوبرا المحترف، وكذلك قارئ القرآن المحترف كليهما، على إسماع جميع فئات جمهوره حتى وإن كانوا فى أقصى أطراف القاعة التى يجتمعون فيها. ولا تتوفر هذه القدرة، بالطبع، لدى غير المحترفين فى كلتا الثقافتين الغربية والعربية بسبب فقدان غير المحترفين لعنصر التدريب.
وتتميز طبقة الجواب فى التلاوة القرآنية لدى القراء المحترفين ــ رغم ارتفاع حدتها صوتيا ــ بأنها أقل درجة من حيث عدد ذبذبات الأصوات فيها من نظيرتها لدى المحترفين من مغنى الأوبرا فى الغرب، الذين تتميز طبقة الجواب لديهم بارتفاع الذبذبات أكثر. لكن القراء ومغنى الأوبرا جميعا يتفقون فى طبقة القرار.
كما تتسم طريقة قراء القرآن الكريم المحترفين فى نطق الأصوات بوجود ضيق نسبى فى مجرى الهواء فى منطقة الحنجرة، بينما تتسم طريقة مغنى الأوبرا فى إخراج الأصوات بنوع من «الهسيس» بحيث يُشبّه الباحثون أصوات مغنى الأوبرا خلال أدائهم بصوت الناى.
ومن بين الظواهر الأخرى الفارقة بين قراء القرآن ومغنى الأوبرا، شيوع ظاهرة الغنة فى تلاوة القرآن الكريم، التى أشرت إليها.
ولكن هذه الظاهرة غير مستحبة فى الغناء الأوبرالى الغربى بصفة خاصة، والغناء الغربى بصفة عامة. وهى لذلك ظاهرة قد تستنكرها أذن المستمع الغربى، بل قد تستقبحها، وهى جديرة بالتناول فى مقالة مستقلة.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved