الجمعة 22 يونيو 2018 4:07 ص القاهرة القاهرة 29.5°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

بعد الإعلان عن أسعار الكهرباء الجديدة.. كيف تراها؟

وزير الداخلية: الأحداث التي تشهدها المنطقة تتطلب تطوير الخطط الأمنية

كتب - ممدوح حسن ومصطفى عطية:
نشر فى : الأحد 17 ديسمبر 2017 - 1:18 م | آخر تحديث : الأحد 17 ديسمبر 2017 - 1:18 م

• «عبدالغفار» يشدد على الاستمرار في توجيه الضربات الاستباقية للتنظيمات الإرهابية
• رفع الحالة الأمنية للدرجة القصوى خلال فترة الأعياد المقبلة

أكد اللواء مجدي عبدالغفار وزير الداخلية، على أن الأحداث المتلاحقة التي تشهدها المنطقة تتطلب المراجعة المستمرة وتقييم الخطط الأمنية وتطويرها بما يحقق رؤية شاملة للعمل الأمني ويضمن التصدي الحازم لمحاولات بعض الإتجاهات المتطرفة استثمار الموقف الإقليمي لصالح منطلقاتها وأهدافها، مشيرا إلى ضرورة استمرار توجية الضربات الأمنية الاستباقية للتنظيمات الإرهابية وإحباط مخططاتها وملاحقة عناصرها.

جاء ذلك خلال اجتماع وزير الداخلية مع عدد من مساعدي الوزير والقيادات الأمنية المعنية، وذلك لاستعراض محاور الخطة الأمنية لتأمين احتفالات المواطنين خلال تلك المرحلة.

في بداية الاجتماع، وجه اللواء مجدي عبدالغفار الشكر والتقدير للجهود التي بذلها رجال الشرطة خلال الفترة الماضية، واستعرض مجمل التطورات على الصعيدين المحلي والإقليمي وتأثيرها على الحالة الأمنية بالبلاد.

وأشار وزير إلى أن المواجهات الأمنية الحاسمة مع العناصر الإرهابية في شمال سيناء، قد تدفع بعض تلك العناصر إلى الفرار ومحاولة التسلل إلى داخل المدن، الأمر الذي يتطلب اليقظة والاستعداد الجيد للتصدي لتلك المحاولات.

كما شدد على استمرار ومواصلة جهود الأجهزة الأمنية في ملاحقة وضبط العناصر الجنائية الخطرة ومرتكبي الجرائم ومداهمة البؤر الإجرامية التي تأوى تلك العناصر وضبطهم واستمرار توجيه الحملات الأمنية المكبرة التي تستهدف كافة المحافظات لضبط التشكيلات العصابية وتنفيذ الأحكام القضائية، وأن يتواكب مع ذلك إتخاذ كافة الإجراءات والتدابير الأمنية اللازمة للحد من انتشار الجرائم.

ووجه الوزير برفع الحالة الأمنية للدرجة القصوى خلال فترة الأعياد المقبلة، مشدداً على التواجد الأمني بالشوارع والميادين لتأمين أماكن الاحتفالات والمنشآت الهامة والحيوية، ونشر الدوريات الأمنية بكافة الطرق والمحاور، وتعزيز قوات الحماية المدنية ونشر الخدمات المرورية لتسيير الحركة والتعامل مع المواقف الطارئة، وكذا نشر الخدمات على الطرق السريعة للحد من السرعات لاسيما في ظل التغيرات المناخية التي تتعرض لها البلاد خلال الفترة الحالية؛ وذلك حفاظاً على أرواح المواطنين.

كما أكد الوزير على أهمية تكثيف التواجد الأمني بمحيط دور العبادة المسيحية وتمشيط محيط كافة الكنائس بشكل متواصل.

ووجه بالتواجد الميداني لكافة المستويات الإشرافية والقيادية لمتابعة سير الأداء الأمني وتنفيذ الخطط الأمنية لضمان عدم حدوث أي ما من شأنه تعكير صفو الاحتفالات، مشدداً على الإلتزام بحسن معاملة المواطنين ومراعاة البعد الإنساني لدى التعامل مع الجماهير أثناء تنفيذ بنود الخطة الأمنية، موضحا أن تعاون المواطنين عامل أساسي في نجاح الخطط الأمنية، مشيراً إلى ثقته في وعي المواطنين بما تبذله الأجهزة الأمنية من جهود وما تعتمده من إجراءات لحفظ الأمن.

وفي نهاية الاجتماع، أعرب وزير الداخلية عن ثقته في تنفيذ رجال الشرطة لعناصر الخطة الأمنية التي وضعتها الوزارة لتأمين المواطنين، مضيفا أن وزارة الداخلية لن تسمح بأي ممارسات من شأنها الخروج على القانون، ولن تتوانى في التعامل بمنتهى الحزم والحسم مع كل من تسول له نفسه المساس بأمن وسلامة المواطنين وكل من يحاول المساس باستقرار الوطن؛ حفاظاً على ما تحقق من مكتسبات على جميع الأصعدة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك