الخميس 14 ديسمبر 2017 3:04 م القاهرة القاهرة 20.1°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تتوقع تراجع ترامب عن قرار اعتبار القدس عاصمة إسرائيل؟

الآثار: افتتاح معرض «السلطان بيبرس وعصره» بكازاخستان

وزارة الآثار
وزارة الآثار
أ ش أ
نشر فى : الجمعة 16 يونيو 2017 - 5:30 م | آخر تحديث : الجمعة 16 يونيو 2017 - 5:30 م

افتتح آريستنبيك محمد يولي وزير الثقافة والرياضة بكازاخستان وسفير مصر بكازاخستان هيثم صلاح، معرض الآثار المصري المؤقت "السلطان بيبرس وعصره" والذى يستضيفه المتحف القومي بالعاصمة أستانة لمدة شهرين.

حضر مراسم الأفتتاح وفد رسمي من وزارة الاّثار برئاسة السعيد حلمي رئيس قطاع الاّثار الإسلامية و ممدوح عثمان مدير عام متخف الفن الإسلامي و لفيف من كبار موظفي دولة كازاخستان.

وأعرب وزير ثقافة كازاخستان في كلمته التي القاها خلال الافتتاح عن سعادته بإقامة هذا المعرض لأنه يمثل أحد أهم أوجه التعاون المشترك بين مصر وكازاخستان، مؤكدا أنه يعتز بكل القطع الاثرية المختارة بالمعرض حيث أنها تبين أوجه عديدة من عصر السلطان الظاهر بيبرس أكبر وأهم مملوك من المماليك الشراكسة كما أنه محط أنظار واهتمام الشعب الكازاخستاني حيث أنه ولد وعاشت أسرته بكازخستان.

من جانبه، أعرب السفير المصري بكازاخستان هيثم صلاح عن تقديره الشديد للمجهودات المبذولة من جانب وزارة الاّثار من أجل توطيد سبل التعاون بين البلدين، خاصة من الناحية الثقافية والربط بين الشعبين.

وأشار ساتوبالدين عبادي مدير المتحف الوطني بكازاخستان إلى أنه فور الانتهاء من مراسم الافتتاح الرسمية سوف يستقبل المعرض جمهوره على الفور، مؤكدا أن هذا المعرض يحظى باهتمام كبير من الشعب الكازاخستاني فمنذ أن قام المتحف بالاعلان عن استقباله لمعرض أثار السلطان الظاهر بيبرس توافد العديد من الزوار لحجز تذاكر دخول المعرض، الأمر الذي يبشر بنجاحه وأن يشهد إقبالا كبيرا من جانب الشعب الكازاخستاني والذي اصطف بالمئات اليوم أمام مبني المتحف لزيارة المعرض في يومه الأول.

وأوضح الدكتور ممدوح عثمان مدير عام متحف الفن الإسلامي بالقاهرة أن المعرض يضم 22 قطعة أثرية من مقتنيات متحف الفن الإسلامي، تعود جميعها لعصر السطان بيبرس المملوكي، ويأتي من بينها إناء لحفظ الطعام مصنوع من النحاس مطلى بالفضة يعود للقرن الثامن أو التاسع الهجري، وكأس من الفخار مزين برنوك تحمل اسم السلطان بيبرس ويعود لللقرن السابع الهجري، حوض من النحاس عليه طلاءات بالفضة يعود للقرن الثامن أو التاسع الهجري، قطعة من الرخام الأبيض عليها شكل أسد، صندوق خشبي لحفظ المصحف الكريم مطعم بالعاج وخشب الأبنوس من القرن الثامن الهجري، بالإضافة إلى عدد من العملات الذهبية عبارة عن دينارات عليها اسم السلطان بيبرس.

وأكد عثمان أن الوزارة أتخذت كافة الإجراءات القانونية والتأمينية اللازمة والتي تضمن سلامة جميع القطع الأثرية الموجودة بالمعرض حتى رجوعها إلى أرض الوطن.

وخلال مراسم الأفتتاح أهدى السفير المصري درعا تذكاريا لوزير الثقافة الكازاخستاني نيابة عن الحكومة المصرية والوفد المصري الممثل.




شارك بتعليقك