الخميس 16 أغسطس 2018 6:53 ص القاهرة القاهرة 25.9°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل ترى تجربة نادي «بيراميدز» ستصب في مصلحة الكرة المصرية؟

طلاب مدارس المتفوقين للعلوم والتكنولوجيا يلجأون لـ«السيسي» لتعديل نظام التنسيق

نيفين أشرف
نشر فى : الأربعاء 14 فبراير 2018 - 4:12 م | آخر تحديث : الأربعاء 14 فبراير 2018 - 4:40 م

قدم مجلس أمناء مدارس المتفوقين للعلوم والتكنولوجيا «stem»، مذكرة للرئيس عبد الفتاح السيسي؛ للمطالبة بتعديل نظام التنسيق الخاص بهم، وتغيير النسبة المرنة لالتحاقهم بالجامعات.

وقال مجلس الأمناء في المذكرة التي تقدم بها للرئيس، إنه: «تم التوسع في إنشاء مدارس المتفوقين لأهمية هذا النوع من التعليم لاحتواء الطلاب العباقرة والمتفوقين من أبناء مصر ليكونوا في خدمة الوطن، ويتم اختيار هؤلاء الطلاب بعد اجتياز اختبارات عالية في القدرات المنطقية والعقلية لقياس مستوى ذكائهم وطبيعة دراستهم، إلا أن مسؤولي وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي لا يدركون هذا الواقع، ولم يحركوا ساكنًا بخصوص مشكلة تنسيق القبول بالجامعات لهؤلاء الطلاب، حيث إن تنسيقهم يتضمن النسبة المرنة، أي قسمة عدد الطلاب الناجحين من مدارس المتفوقين على عدد طلاب الثانوية العامة».

وأضاف المجلس، أنه: «تم تقديم العديد من الشكاوى والمقترحات في هذا الشأن إلى وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي والمجلس الأعلى للجامعات، ولكن دون جدوي»، مطالبًا «السيسي» بسرعة البت في هذه المشكلة.

وأصدر طلاب مدرسة المتفوقين بالدقهلية بيانًا أثناء اعتصامهم في المدرسة، قالوا فيه إنهم اختاروا هذه المدرسة على أمل إيجاد تعليم بشكل مختلف، مطالبين بمزيد من الاهتمام بالأبحاث والمسابقات التي يمثل الطلاب بها مصر في المسابقات الدولية.

وطالب طلاب المدرسة بالدقهلية، بضرورة وضع نظام واضح للتنسيق، قائلين: «7 سنين مفيش قانون واضح للتنسيق، و7 سنين مشاكل مدارس المتفوقين بتزيد والاهتمام بيقل، و7 سنين مفيش أي محاولة لوضع نظام دستوري صحيح يضمن طريق الطالب بعد التخرج».

وأعلن طلاب مدرسة المتفوقين بالسادس من أكتوبر، استمرار اعتصامهم أيضًا حتى يتم الرد على مطالبهم بتنسيق عادل يضمن لهم أماكن في الجامعات العلمية؛ ليستطيعوا استكمال ما درسوه في المدرسة.

وكان قد أعلن عدد من أولياء الأمور تنظيم وقفة أمام وزارة التربية والتعليم؛ للتعبير بشكل علني عن مطالبهم حتى ينتهي اعتصام الطلاب، إلا أنهم قرروا تأجيلها مؤقتا، بعد صدور تصريحات من الوزارة تفيد بأن المطالب محل دراسة، من قبل قيادات وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي.

من جانبه، قال أحمد خيري، المتحدث الرسمي لوزارة التربية والتعليم، لـ«الشروق»، إن الوزارة تدرس مشكلة هذه المدارس ومطالب الطلاب، مضيفًا أنه يوجد الآن تنسيق بين قيادات الوزارة والمجلس الأعلى للجامعات.

وطمأن «خيري» الطلاب، قائلًا: «المشكلة فى طريقها للحل، ولا داعي للقلق».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك