الثلاثاء 16 يناير 2018 1:05 م القاهرة القاهرة 18.5°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل حررت توكيلا لأحد المرشحين المحتملين لانتخابات الرئاسة؟

هل كان البدري محقا في تقييمه لزيدان مع ريال مدريد؟

زيـاد الميـرغـني
نشر فى : الأحد 14 يناير 2018 - 1:52 م | آخر تحديث : الأحد 14 يناير 2018 - 1:54 م

للوهلة الأولى قد ترى هذا العنوان ساخراً وهو في الحقيقة كذلك، ولكن أحياناً يكون شر البلية ما يضحك، فقد خرج علينا منذ فترة حسام البدري مدرب النادي الأهلي بتصريح مثير حيث قال إن الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد لم يحدث طفرة في مستوى الفريق، وأن البطولات والنتائج الكبيرة التي حققها بالعامين الماضين نتيجة النجوم الكبيرة والاضافات القوية في اللاعبين بقائمة الريال، مؤكدا في الوقت نفسه أنه مدرب جيد ولكنه لم يحدث طفرة هائلة بالفريق الأبيض.

ومع ربط هذا الحديث بواقع الفريق الملكي حالياً قد نجد فيه بعض من الصواب ولكنه كما ذكرنا في البداية "شر البلية ما يضحك" بالنظر لمستوى الأهلي مع البدري ونتائج مقارنة بأدائه والنجوم التي تقوده للانتصارات على شاكلة ما يحدث لزيدان مع الريال كما قال "الكوتش" الملقب بـ "بدريولا" نسبة للإسباني المجدد بيب جوارديولا مدرب مانشستر سيتي الحالي.

فالميرينجي الشهير يعاني أشد معاناة ولأول مرة منذ تولي زيزو تدريب الفريق قبل عامين، من سوء نتائج وأداء وهبوط عام في مستوى الجميع دون وجود أسباب واضحة لتلك الحالة، فالفريق أصبح يحتل المركز الرابع بترتيب الدوري الإسباني، بفارق 16 نقطة بالتمام والكمال عن المتصدر برشلونة لأول مرة في التاريخ يحدث ذلك الأمر، ويتعرض لهزائم وتعادلات كثيرة ومتعددة ومن فرق صغيرة وكبيرة، أخرها أمام فياريال الذي يفوز لأول مرة في التاريخ بالدوري على ملعب الريال سانتياجو برنابيو، ليواصل ريال زيدان تخبطه بشكل مثير للشفقة على جماهيره.

وهو ما يلقي بالضوء على حديث مدرب الأهلي حسام البدري، وهل كان محقاً بالفعل أو على صواب في تقييمه لزيدان وتجربته مع الريال، إذا أخدنا في الاعتبار وجود قيمة أو سند لتقييمه ذلك، ولكن نناقش الرأي وليس الشخص أو الحالة مع الاعتراف بالطبع للفوارق والظروف المتباينة تماماً بين الحالتين والتي تجعل أي تقييم من نوعه كارثياً لأحد الطرفين وبالطبع للكوتش المصري.

ولكن هل بالفعل زيزو لم يحدث طفرة واضحة ويشرب الفريق الان من معاناة ذلك، وعدم تطويره للفريق بالرغم من لمسته الواضحة على شكل وأداء وأسلوب الفريق، وإخراجه للعديد من النجوم الشابة التي أصبحت نجوما كبيرة بالفريق ونزل بمعدل أعمار الفريق لحد مقبول، كما أنه أعاد نجوم كثيرة لمستواها وطور اأخرين لمستوى الريال وغيره وغيره، فهل تخاذل اللاعبين أو تراجع مستواهم في فترة حرجة من الموسم، يسمى فشلاً للمدرب، صحيح هو يشارك بنسبة في الامر لأن دائماً من يحاسب هو المدير الفني، ولكن نجوم بحجم رونالدو بيل راموس بنزيمة مارسيلو هما الأفضل في مراكزهم بالعالم ويحتلون التشكيلة المثالية للفيفا وكل الاستفتاءات، مسئولون أيضاً بالطبع عن كل ما يحدث بل لهم النسبة الأكبر في مسئولية هذا التراجع الكبير للفريق الأبيض الشهير، وليس المدرب وحده الذي ربما ينقصه أن يشارك في المباريات ليعدل الحال كما كان فعل وهو لاعباً عظيما.

وبالعودة للبدري فهو لم يدرك أن تصريحه ذلك ربما ينعكس عليه هو شخصياً، فهناك انتقادات كثير للمدير الفني للأهلي بداعي تراجع مستوى وشكل الفريق وابعاده لنجوم كبيرة وإبقاء غيرهم على دكة البدلاء حتى يرحلوا رغم فوزه بالبطولات، إلا أن الغالبية العظمى ترى أن جودة لاعبي الأهلي هي التي تصنع الفارق بل أن المدرب بعض تدخلاته نفس الأمر وتضيع البطولات كما حدث في بطولة أفريقيا الأخيرة أمام الوداد المغربي، فذلك التصريح وتقييمك لزيزو ربما تعاني أنت منه مع القلعة الحمراء وبشدة!.

أخيراً هل بالفعل زيدان لم يحدث طفرة بالريال كما قال البدري؟ وهل كان محقاً في تصريحه المثير ذلك وتقييمه للنجم الفرنسي؟ بواقع ما يحدث للملكي حالياً هل يتحمل زيدان المسئولية كاملة؟ أم أن اللاعبون السبب فيما يحدث؟ أسئلة كثيرة تحتاج لإجابات واضحة حتى يهدأ مشجعي الملكي في أنحاء العالم، وبالتأكيد ستكون الإجابة وحدها عند الكوتش المصري المتمرس "بدريولا"!!.




شارك بتعليقك