الثلاثاء 22 يناير 2019 11:26 م القاهرة القاهرة 15°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك في صفقة انضمام حسين الشحات للأهلي؟

الحوثيون يتهمون الأمم المتحدة بالتقاعس والصمت تجاه حل الملف الاقتصادي باليمن

صنعاء - د ب أ
نشر فى : السبت 12 يناير 2019 - 5:37 م | آخر تحديث : السبت 12 يناير 2019 - 5:37 م

اتهمت جماعة أنصار الله الحوثية، اليوم السبت، الأمم المتحدة بالتقاعس والصمت تجاه حل الملف الاقتصادي باليمن.

وفي بيان صحفي، اطلعت عليه وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، عبرت اللجنة الاقتصادية العليا في حكومة الحوثيين عن استغرابها مما وصفته بحالة البرود والتقاعس التي تنتهجها الأمم المتحدة إزاء الملف الاقتصادي للشعب اليمني، وانخفاض صوتها الذي كان مناديا بضرورة وسرعة صرف رواتب موظفي الخدمة المدنية في عموم اليمن باعتبار ذلك المدخل العملي والأكثر أهمية لوقف التداعيات الإنسانية.

وأضاف البيان أن مكافحة وإنهاء شبح المجاعة ووضع حد للوضع الإنساني الكارثي في اليمن، يتطلب معالجة الأسباب التي أدت إلى ذلك ومنها وقف هادي وحكومته صرف رواتب موظفي الدولة لأكثر من سنتين، وما نجم عن ذلك من دخول آلاف الأسر تحت خط الفقر.

واتهم البيان مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيث ومنظمات الأمم المتحدة، بالصمت حيال هذا الملف الذي قال إنه يمثل رافعة لإثبات صدق التوجه الأممي في حل الملف الإنساني واليمني بشكل عام.

وأكدت اللجنة الحوثية أن قرار مجلس الأمن رقم 2451 قدم حزمة متكاملة لأولويات الحل في اليمن، ومنها في شقها الاقتصادي الملح صرف رواتب الموظفين في الخدمة المدنية والمتقاعدين، ووقف عرقلة دخول السلع والوقود والإغاثة الإنسانية، فضلا على تأكيده على أهمية سرعة الانخراط في توحيد البنك المركزي وفتح مطار صنعاء لما يمثله ذلك من أهمية بالغة في وقف شبح المجاعة، إلا أن الأمم المتحدة ومبعوثها يمارسان الانتقائية في مسار أعمالهم، حسب البيان.

وحملت اللجنة، الأمم المتحدة والمبعوث الأممي، كامل المسؤولية عن التدهور الحاصل في المسار الإنساني.

ودعت اللجنة الأمم المتحدة إلى الشروع الفوري لمعالجة الوضع الاقتصادي ووضع الحلول وإجبار الطرف الآخر على تلبية الرغبة الدولية في إحلال السلام والحد من الكارثة الإنسانية.

وكان برنامج الغداء العالمي التابع للأمم المتحدة قد اتهم مؤخرا، جماعة الحوثي، بتحويل مسار المساعدات، مشيرا إلى أن ذلك يعد سرقة للغذاء من أفواه الجوعى.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك