الأربعاء 24 أكتوبر 2018 12:19 ص القاهرة القاهرة 25.8°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع عودة رحلات الطيران الروسي إلى مطاري شرم الشيخ والغردقة قريباً؟

غدا.. تبدأ الجلسات التحضيرية لحوار وزراء الثقافة العرب بالقاهرة


نشر فى : الخميس 11 أكتوبر 2018 - 10:58 م | آخر تحديث : الخميس 11 أكتوبر 2018 - 10:58 م

تبدأ صباح غدًا الجمعة، الجلسات التحضرية لانعقاد الدورة الحادية والعشرين لمؤتمر الوزراء العرب المسئولون عن الشئون الثقافية، والتي تبدأ أعمالها الرسمية، يومي الأحد، الاثنين المقبلين.

الاجتماعات تنعقد تحت شعار «القدس فلسطينية»، وتزامنًا مع الاحتفال بالعيد الـ60 لتأسيس وزارة الثقافة المصرية، تنطلق المراسم الاحتفالية في الخامسة صباح الأحد المقبل، من دار الأوبرا المصرية.

وتقام الجلسات الرسمية برئاسة الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة، الاثنين، في أحد فنادق القاهرة، ويتم مناقشة الموضوع الرئيسي للمؤتمر بعنوان المشروع الثقافي العربي أمام التحديات الراهنة، ويضم أربعة محاور رئيسية، وتبدأ بمحور الأدوار الثقافية في ترسيخ الهوية العربية من خلال تعزيز وحماية اللغة العربية، والانتماء والولاء إلى الذات العربية، وتعضيد التضامن العربي، وجمع روافد التعدّد الثقافي في إطار الوحدة الوطنية، وإبراز التراث الثقافي العربي كقاسم مشترك بين الدول العربية، وتفعيل الأسابيع الثقافية العربية بين الدول العربية.

ويدور المحور الثاني، حول «التحديات الثقافية.. الوسائل والأليات»، من خلال دور الثقافة في مواجهة مشكلات التطرف والغلو والإرهاب والعنصرية، ودور الثقافة في معالجة القضايا التربوية والتعليمية، وأدوار النخب المثقفة العربية في بناء المشروع الثقافي العربي، وتأثير الإعلام المرئي والمسموع ووسائل التواصل الاجتماعي في المحتوى الثقافي العربي.

ويناقش المحور الثالث، أدوار الثقافة العربية في تعزيز الحوار والتواصل مع العالم من خلال استثمار الفنون العربية (السينما، التشكيل، الموسيقى وغيرها ) في الحوار الثقافي مع دول العالم، من أجل تعزيز الحضور الثقافي في المحافل الثقافية العالمية، ومن أجل مشاريع ثقافية مشتركة بين الدول العربية ودول العالم، واستثمار البعثات الطلابية لفتح حوار ثقافي مع أوساطهم التعليمية.

أما المحور الرابع، يستعرض موضوع نحو إنتاج ثقافي عربي متكامل ومستدام، من خلال رفع مؤشرات الإنتاج المعرفي العربي، كمًا ونوعًا (التدابير والوسائل)، من أجل صناعة المحتوى الرقمي الثقافي العربي وتجاوز الفجوة الرقمية في الدول العربية، وتفعيل مشروع السوق الثقافي العربي (التدابير والوسائل)، من أجل إدماج التكوين في المهن الثقافية في التعليم العالي وربطها بسوق العمل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك