الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 7:48 م القاهرة القاهرة 19.7°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تتوقع تراجع ترامب عن قرار اعتبار القدس عاصمة إسرائيل؟

«الصحة»: انخفاض عدد الحالات المترددة على المستشفيات بسبب حمى «الدنج».. و25 حالة تتلقى العلاج

كتبت - أسماء سرور:
نشر فى : الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 3:00 م | آخر تحديث : الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 3:00 م

قالت وزارة الصحة إن عدد المترددين على المستشفيات والذين يعانوا من أعراض حمى «الدنج» انخفض خلال الأيام الماضية من 350 حالة إلى نسبة تتراوح بين 10 إلى 50 حالة فقط يوميا، مؤكدة نجاح الوزارة بالتعاون مع محافظة البحر الأحمر على خفض نسبة الإصابة بالحمى.

وأشارت الوزارة إلى وجود 25 حالة مازالت تتلقى العلاج بالمستشفيات، وأن عدد الحالات التي تم إصابتها بحمى «الدنج» هم 224 حالة فقط، تم علاج 199 منهم، وأن البروتوكول العلاجي للحالات يسير وفي المتناول عن طريق خافضات حرارة ومسكنات.

وقال د.خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة، إنه جاري مكافحة البعوض واليرقات داخل وخارج المنازل عن طريق الرش بالمبيدات، كما تم تنظيم حملات توعوية عن طريق الرائدات الريفيات، وبالمدارس، وبالمساجد، بالإضافة إلى الفرق الوقائية التى تمر على المنازل لرفع الوعي الصحي للمواطنين، مؤكدا انخفاض نسب انتشار البعوض واليرقات الحاملة للحمى إلى 5% بمدينة القصير.

ونوه بأن الوزارة قامت بتوفير كميات كبيرة من الأدوية والمحاليل المعالجة للمرضى المشتبه بإصابتهم بالحمى من خلال المستشفيات والوحدات الصحية.

ولفت إلى قيام الوزارة من خلال الفريق الوقائي بإجراء عمليات الترصد لمدن (حلايب، شلاتين، مرسى علم، سفاجا، الغردقة، رأس غارب)؛ للتعرف على مدى انتشار البعوض.

وأوضح أن الوزارة تعمل على 3 محاور، أولها قصير الأجل ويتم خلالها تقديم العلاج اللازم بالمستشفيات والوحدات الصحية للمرضى المصابين والمشتبه بإصابتهم، كما سيتم المضي في تكثيف الحملات الوقائية، ورش البعوض واليرقات والقضاء على ظاهرة خزانات المياه غير المغطاة، وتجفيف المياه الراكدة بالتعاون مع وزارة الزراعة، وشركة مياه الشرب والصرف الصحي، بالإضافة إلى إستمرار سحب العينات سواء من البعوض أو المشتبه في إصابتهم بالحمى.

وأضاف أن المحور الثاني، متوسط الأجل ويتم خلاله استكمال شبكة الصرف الصحي لمدينة القصير، والقضاء على أماكن تجمع البعوض، أما المحور الثالث طويل الأجل ويشمل إنشاء محطتين لتحلية مياه الشرب بمدينتي القصير وسفاجا، للتغلب نهائيا على ظاهرة تخزين المياه بالخزانات، والتي هي السبب الرئيسي لظهور هذه الحمى، وبذلك سيتم ضخ مياه بكميات أكثر، تغني المواطنين عن التخزين، وبذلك تنتهي المشكلة نهائيا.




شارك بتعليقك