الأربعاء 19 سبتمبر 2018 11:50 ص القاهرة القاهرة 30.3°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

في رأيك من الأحق بلقب أفضل لاعب في العالم؟

مصدر أمنى: التوصل لمجموعة من الخيوط التى تقود إلى المتهمين فى جريمة «أطفال المريوطية»

تصوير لبنى طارق
تصوير لبنى طارق
كتب ــ وليد ناجى:
نشر فى : الأربعاء 11 يوليو 2018 - 8:10 م | آخر تحديث : الأربعاء 11 يوليو 2018 - 8:10 م

النيابة تأمر بتفريغ كاميرات المراقبة المحيطة بموقع الحادث.. وتستعجل تقرير الصفة التشريحية
التقرير الأولى للطب الشرعى يستبعد شبهة تجارة الأعضاء ويؤكد تعرض الأطفال للاختناق
قررت نيابة العمرانية والطالبية، برئاسة المستشار أحمد عبدالفتاح، وبإشراف المستشار حاتم فاضل، المحامى العام الأول لنيابات جنوب الجيزة، تفريغ كاميرات المراقبة المحيطة بمنطقة العثور على 3 جثث لأطفال فى حالة تعفن بمنطقة المريوطية، واستكمال الاستماع لأقوال شهود العيان فى الواقعة.
وأمرت النيابة باستعجال تقرير الطب الشرعى حول أسباب الوفاة لمعرفة الأسباب الحقيقية التى أدت للوفاة ومدى تعرض المجنى عليهم للخنق أو للتعذيب أو الاختناق فضلا عن تحديد ما إذا كان المجنى عليهم أشقاء من عدمه.
وأكد عدد من شهود العيان من الجيران مشاهدتهم لسيارة تلقى الأكياس البلاستيكية التى كانت تحوى جثث الأطفال فجر الثلاثاء الماضى، فى حين قال آخرون إنهم شاهدوا توك توك يرمى أكياسا سوداء أيضا، فيما اتفق الشهود على أن كلا من السيارة والتوك توك فرا مسرعين عقب إلقائهم للأكياس البلاستيكية.
وقال مصدر مطلع على سير التحقيقات إن التقرير الطبى المبدئى لمصلحة الطب الشرعى كشف أن سبب وفاة الأطفال اختناقات وحروق بالجسد، ما ينفى بشكل مبدئى الاتجار بالأعضاء كسبب للجريمة.
وأشار المصدر إلى أن مصلحة الطب الشرعى تجرى فحوصات لجثث الأطفال للتأكد من كونهم أشقاء من عدمه، لافتا إلى أن الواقعة حاليا قد تكون بسبب وجود الأطفال فى مكان مغلق تعرض للاحتراق ما أدى لوفاتهم وخوفا من المساءلة القانونية احتفظ المتهم بهم وبعد خوفه من افتضاح أمره بانبعاث الروائح الكريهة وضع الجثث فى أكياس ونقلها للمريوطية وألقى بها أمام الفيلا، مشيرا إلى أنه من الممكن فك لغز الواقعة خلال الساعات القليلة المقبلة.
وذكر مصدر أمنى أن فريق البحث المكلف بالتحقيق فى الواقعة توصل لمجموعة من الخيوط التى تقود للمتهمين وتحديد هويتهم أبرزها أقوال شهود العيان وجيران الفيلا التى ألقيت الجثث حولها وكاميرات المراقبة والتى سجلت قدوم إحدى السيارات المشتبه فيها والتى أدلى بمواصفاتها شهود العيان، حيث إن مكان الحادث غير موجود به كاميرات مراقبة، موضحا أن الأجهزة الأمنية توصلت لهوية عدد من المشتبه بهم كمتهمين وتسعى لتحديد مكان تواجدهم للقبض عليهم.
وشرح المصدر الأمنى طريقة التعامل مع القضية بأن هناك مجموعة من الخيوط والأدلة التى يتعقبها فريق البحث فى القضية، مؤكدا أنه يتم حاليا فحص جميع السيارات والتكاتك المشابهة لأوصاف ما أدلى به شهود العيان والجيران، وأن فرضيات الواقعة مفتوحة أمام فريق البحث، وأنه سيتم فك اللغز قريبا والقبض على المتهمين.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك