الإثنين 23 أكتوبر 2017 11:47 ص القاهرة القاهرة 25.3°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

ما رأيك في مقترح تعديل الدستور لزيادة الفترة الرئاسية إلى 6 سنوات؟

الروائى أحمد مراد: «حسدت» نجيب محفوظ.. ومتفائل جدًا بعبور مصر الأزمات

كتبت ــ آية إبراهيم:
نشر فى : الخميس 10 أغسطس 2017 - 11:22 م | آخر تحديث : الخميس 10 أغسطس 2017 - 11:22 م
يشعر الكاتب أحمد مراد بالحسد الشديد نحو نجيب محفوظ كونه يحبه ويتعجب من قدرته على تقديم أعمال جديدة وأفكار مختلفة حتى بعدما تخطى العقد التاسع من عمره، لافتًا إلى أن مصطفى محمود أيضا واحد من أهم الشخصيات التى ساهمت فى تكوين جزء من فكره.

ويؤكد مراد أن التحضير والتخطيط الجيد للعمل الأدبى منذ بداية الفكرة والقدرة على رسم الأحداث والشخصيات إضافة إلى البحث الجيد هو أساس نجاح رواياته، كما أن الالتزام بطقوس ومواعيد معينة للكتابة كانت سببا فى تنظيم أفكاره، موضحا أنه يفضل الكتابة فى الصباح الباكر بشكل يومى ولا يحتاج سوى الصمت وصفاء الذهن حتى يستجمع أفكاره.

وخلال ندوة أقيمت، اليوم، بساقية الصاوى الثقافية، ضمن معرض الساقية للكتاب هذا العام، قال مراد: إنه بدأ الكتابة عام 2007 عندما شعر أن لديه أفكارا كثيرة يريد أن يعبر عنها وخيال واسع يساعده فى نسج الأحداث ورسم الشخصيات، مضيفًا «رد فعل الناس على كتاباتى أوجد الشغف جوايا، وفيرتيجو وش الخير عليا».

وعن مدى صحة التفاصيل التاريخية والتتابع الزمنى فى روايتى 1919 وأرض الإله، أوضح مراد أن معنى «رواية» أن العمل من وحى خيال الكاتب وأن الروائى يجب أن يحرك الأحداث ويستخدم عنصر الخيال ويملأ الثغرات، مشيرًا إلى أن الهدف من كل أعماله الأدبية هو المتعة والتسلية ونقل القارئ إلى عوالم جديدة.

وحول تناول معظم أعمال أحمد مراد الروائية باللغة العامية واستخدام الألفاظ الجريئة التى سببت جدلا أيضا يقول: إن العامية لغة وليست لهجة ولها أصول ترجع إلى اللغة المصرية القديمة كما أنها لغة الحوار اليومية، مؤكدًا أن اللغة تأريخ لفترة زمنية معينة فلا يمكن استخدام اللغة العامية مثلا فى رواية تدور أحداثها فى عصر قديم أو العكس. 

وأعلن مراد عن استعداده لنشر رواية جديدة خلال الأشهر المقبلة متمنيًا أن يكون عملا لا يتوقعه الجمهور لأنه دائمًا يحب أن يفاجئ قراءه فى الأعمال التى يقدمها، كما أشار إلى بدء التحضير لتحويل رواية تراب الماس إلى فيلم سينمائى منوها أن التصوير سيبدأ خلال أشهر قليلة.

وأوضح الكاتب أنه متفائل بشدة نحو أحوال مصر بعد ما مرت به من أزمات، متوقعا أن يكون آخر هذا العام بداية لتقدم كبير فى فكر المجتمع.



شارك بتعليقك