الأربعاء 19 سبتمبر 2018 10:38 ص القاهرة القاهرة 27.1°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

في رأيك من الأحق بلقب أفضل لاعب في العالم؟

دراسة تحذر من تراجع مبيعات السيارات التي تعمل بالديزل هذا العام


نشر فى : الأربعاء 10 يناير 2018 - 7:04 م | آخر تحديث : الأربعاء 10 يناير 2018 - 7:04 م

حذرت دراسة من استمرار تراجع مبيعات السيارات التي تعمل بوقود الديزل (السولار) بقوة هذا العام.

وتوقعت جامعة أستون أن يصل حجم إسهام هذه السيارات في السوق البريطانية 15 في المئة فقط بحلول عام 2025، بتراجع من 50 في المئة.

وقال ديفيد بيلي، خبير السيارات، إن "الموت البطيء" للسيارات التي تعمل بالديزل جاء بسبب "ضغوط بيئية وارتباك المستهلك".

وحث الحكومة على وضع برنامج تقادم للسيارات يشجع أصحابها على التحول إلى السيارات الكهربائية.

بيتون الصينية تكشف عن سيارة المستقبل الذكية
نيسان تختبر سيارات أجرة ذاتية القيادة في اليابان
وأضاف :"حان وقت اتخاذ الحكومة مبادرة وطرح مزايا في إطار برنامج تقادم بالنسبة لأولئك الذين يتأهبون للتخلص من سياراتهم التي تعمل بالديزل والتحول إلى السيارات الكهربائية".

وأظهرت بيانات أعلنتها جمعية صناع وتجار السيارات أن المبيعات الجديدة للسيارات التي تعمل بالديزل تراجعت بواقع 17.1 في المئة العام الماضي متأثرة بزيادة الضرائب ومخاوف بيئية.

وتتوقع جامعة أستون تراجعا إضافيا بواقع 10 في المئة في مبيعات هذا العام، وقالت إن السيارات التي تعمل بالديزل ستسهم بأقل من الثلث في السوق بحلول 2020.

مصدر الصورةPAImage captionتراجع المبيعات الجديدة للسيارات التي تعمل بالديزل
وقالت جمعية صناع وتجار السيارات أن حالة الارتباك بشأن مستقبل السيارات التي تعمل بالديزل أسهمت في توجيه ضربة للسيارات.

وتنتج معظم السيارات التي تعمل بالديزل غاز أكسيد النيتروجين، الأمر الذي يجعلها هدفا لحملات الحفاظ على البيئة ونقاء الجو.

لكنها تعد أكثر كفاءة من حيث استهلاك الوقود مقارنة بالسيارات التي تعمل بالبنزين، وأقل من حيث انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وهو ما يساعد شركات السيارات في الوفاء بأهداف الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وطرحها في الأسواق لمكافحة تغير المناخ.

فولكسفاغن تخطط لطرح سيارات كهربائية لكل طرازاتها بحلول 2030
سامسونغ تختبر سيارات ذاتية القيادة في كاليفورنيا
وكانت فضيحة سيارات فولكس فاغن، التي أظهرت أن الكثير من السيارات التي تعمل بالديزل تطلق مستويات عالية من الانبعاثات السامة على الطرق بعد خضوعها لاختبارات رسمية، قد تسببت في توجيه ضربة الى سوق هذه السيارات.

كما أسهمت زيادة الضرائب في التأثير على حجم الطلب في الأسواق.

وتراجعت مبيعات السيارات التي تعمل بالديزل بواقع الثلث في ديسمبر/كانون الأول بعد فرض ضريبة على السيارات الجديدة من هذا النوع في ميزانية نوفمبر/تشرين الثاني إذا أخفقت في الوفاء بمعايير الانبعاثات الأخيرة.

وقال الخبراء إن زيادة الضريبة مرة واحدة، والتي تسري اعتبارا من أبريل/نيسان المقبل، ستطبق على معظم السيارات الجديدة التي تعمل بالديزل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك