الإثنين 22 أكتوبر 2018 8:24 م القاهرة القاهرة 28.6°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع عودة رحلات الطيران الروسي إلى مطاري شرم الشيخ والغردقة قريباً؟

كيف يتغير جسم الإنسان في الفضاء؟

اعتذر رائد الفضاء الياباني نورشيغي كاناي (يمين) عن خطأ عدم دقة حساب الطول
اعتذر رائد الفضاء الياباني نورشيغي كاناي (يمين) عن خطأ عدم دقة حساب الطول

نشر فى : الأربعاء 10 يناير 2018 - 6:54 م | آخر تحديث : الأربعاء 10 يناير 2018 - 6:54 م

تصدر رائد الفضاء الياباني نورشيغي كاناي هذا الأسبوع عناوين الأخبار بعد أن أعلن أنه ازداد طولا بواقع 9 سنتيمترات على متن محطة الفضاء الدولية خلال 3 أسابيع.

واعترف بعد ذلك أنه أخطأ في الحساب، وأن الزيادة بواقع سنتيمترين فقط، لكن تغيرات الطول طبيعية بالنسبة للرواد الذين يقضون وقتا في الفضاء.

وتتسم رحلات الفضاء بالخطورة الشديدة فضلا عن تأثير قضاء فترة بعيدا عن الجاذبية الأرضية على جسم الإنسان، وهو ما اكتشفه العديد من رواد الفضاء بعد عودتهم إلى الأرض.

ويؤدي انعدام جاذبية الأرض إلى حدوث تمدد لفقرات العمود الفقري مما يؤديبدوره إلى حدوث تغيرات طفيفة في الطول، غير أن دراسات أظهرت أنه بمجرد عودة رائد الفضاء إلى الأرض، يعود الطول إلى طبيعته.

ماذا يحدث خلال رحلة عام كامل في الفضاء؟

يذهب عادة رواد الفضاء إلى محطة الفضاء الدولية لمدة تصل عادة إلى 6 أشهر، غير أن الأمريكي سكوت كيلي استطاع أن يكتب اسمه في التاريخ عام 2016 بعد أن أكمل رحلة استغرقت 340 يوما مع رائد الفضاء الروسي ميخائيل كورنينكو.

رائد الفضاء سكوت كيلي
قضى سكوت كيلي إجمالي 520 يوما من عمره في الفضاء

وكان الهدف من الرحلة هو دراسة تأثير انعدام الوزن والإشعاع والعزلة على جسم الإنسان أثناء بقاء فترة طويلة في الفضاء.

وسمح كيلي بفرصة إجراء دراسة تتعلق بالآثار الجانبية طويلة الأجل لرحلات الفضاء على الجسم، في حين بقى شقيقه التوأم في منزله تمهيدا لإجراء دراسة مقارنة في وقت لاحق.

وقال سكوت كيلي لبي بي سي :"معظم المشكلات الصحية لا أعراض لها، ولا يمكنك الشعور بكتلتك العظمية".

  • محطة الفضاء الدولية
محطة الفضاء الدولية

واضطر كيلي بعد العودة إلى الأرض إلى إجراء فحوص دقيقة لجسمه، نظرا لأن البقاء فترة طويلة في الفضاء جعله يشعر بقائمة كبيرة من الأعراض.

وفسر ذلك قائلا :"كنت أعاني من الألم والتصلب وألم في العظم والعضلات فضلا عن حدوث تورم وزيادة الضغط في الجمجمة".

كما عاني من بعض الأعراض الجلدية مثل الحكة والقشعريرة فضلا عن الشعور بالغثيان والدوار بعد عودته إلى الغلاف الجوي للأرض مرة أخرى.

وقال :"لم يحذرنا أحد من أي شئ، لكنه كما تعلم جزء من عمل رائد الفضاء".

وقالت وكالة ناسا الفضائية إن رحلة كيلي كانت خطوة مهمة للغاية في سبيل تقليل الخطر البيوكيميائي للرحلات الفضائية، وهو ما يساعد في الرحلات المستقبلية التي يزور فيها رواد الفضاء المريخ أو كواكب أبعد من ذلك.

وتستغرق أي رحلة إلى المريخ نحو 30 شهرا، وهي فترة أطول بكثير مقارنة بالحد الأقصى الذي قضاه البشر في الفضاء حتى الآن.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك