الأحد 18 نوفمبر 2018 5:42 ص القاهرة القاهرة 16°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

4 مكفوفين على كرسى المذيع

كتب ــ الطاهر عماد:
نشر فى : الإثنين 9 يوليه 2018 - 6:26 م | آخر تحديث : الإثنين 9 يوليه 2018 - 6:26 م

• رضوى حسن تقدم «السفيرة عزيزة».. ووليد فرغلى مراسل فى ماسبيرو.. وسحر الإذاعة يخطف دينا عبدالباسط وشيرين ماجد


رضوى، ووليد، ودنيا، وشيرين، 4 أبطال، رفضوا الاستسلام للإعاقة، وتمسكوا بتحقيق حلم الجلوس على كرسى المذيع، متجاوزين محاولات التجاهل والتهميش، فقدموا برامج عبر أثير الإذاعة، وأمام شاشة التليفزيون أيضا.

ولأن 2018، عام ذوى الاحتياجات الخاصة، نرصد فى هذا التقرير، تجارب لمكفوفين فى مهنة المذيع.

رضوى حسن، أصبحت واحدة من أشهر مذيعات «راديو 9090»، بعد تقديمها برنامج «يلا بينا»، يوم الأحد من كل أسبوع، فرغم أنها فقدت بصرها بسبب خطأ طبى منذ ولادتها، إلا أن ذلك لم يمنعها من مواصلة الحياة، فدخلت مدرسة خاصة بالمكفوفين، وتعلمت القراءة بطريق «برايل»، إلى أن تخرجت من كلية الإعلام، بعد نجاحها فى الثانوية العامة بنسبة 98.2%، وكانت من أوائل الجمهورية.

مؤخرا، انضمت «رضوى»، إلى فريق عمل برنامج «السفيرة عزيزة»، لتشارك فى تقديم إحدى الفقرات يوم الأحد، من كل أسبوع، وتحقق حلمها الذى انتظرته طويلا.

حكاية وليد فرغلى مع فقدانه البصر لا تختلف كثيرا عن رضوى، لكنه التحق بماسبيرو، بعد صدور قرار من الحكومة بتعين أوائل المكفويين بالجهات الحكومية، وقدم برنامج «طريق الأمل»، على التليفزيون المصرى، والذى استمر ما يقرب من 180 حلقة، التقى خلالهم شخصيات عامة ومسئولون بالدولة.

لم يواجه «وليد»، الذى يعمل حاليا مراسل للتليفزيون المصرى، أى صعوبات فى التعامل مع الكاميرا، فهو يتعامل بشكل تلقائى جدا لدرجة أن بعض المخرجين لم يلحظوا أنه كفيف.

على عكس «رضوى ووليد» اختارت دنيا عبدالباسط، أن تعمل خلف الميكروفون، حيث تقدم برنامج إذاعى، بعنوان «نادى الأمل»، الذى استضافت من خلاله نماذج من ذوى الإعاقة، وعدد من المسئولين فى الدولة، كان أبرزهم السفيرة مشيرة خطاب، وأبطال الرياضة من المعاقين الحاصلين على ميداليات أوليمبية.

برنامج «نادى الأمل»، لم يكن الوحيد الذى قدمته «دنيا»، فقدمت عدة برامج منها اجتماعى، وطبى، كما تجرى حوارات مع المستمعين بشكل عشوائى فى برنامج «من دليل التليفون»، وذلك من خلال أرقام تليفوناتهم، وتستطلع آراءهم فى أهم القضايا التى تشغل المجتمع.

اختارت شيرين ماجد، أن تقدم برامج إذاعية خاصة بالأطفال، عبر إذاعة البرنامج العام، حيث قدمت 7 برامج إذاعية للأطفال؛ فكان أول برنامج بعنوان «دقيقة من كتاب»، و«سؤال ولغز وحدونة» و«جرس الفسحة».

وواكبت «شيرين»، التطور التكنولوجى وسرعة التفاعل من خلال مواقع التواصل الاجتماعى فقدمت برنامج بعنوان «ليلى والفيسبوك».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك