السبت 20 أكتوبر 2018 8:54 م القاهرة القاهرة 27.1°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تتوقع عودة رحلات الطيران الروسي إلى مطاري شرم الشيخ والغردقة قريباً؟

مدير إدارة التربية الخاصة بوزارة التعليم لـ«الشروق»: دربنا 35 ألف مدرس للتعامل مع الطلاب

الدكتورة هالة عبدالسلام أثناء حديثها مع محررة الشروق
الدكتورة هالة عبدالسلام أثناء حديثها مع محررة الشروق
حوار ــ منى زيدان:
نشر فى : الأحد 7 أكتوبر 2018 - 9:57 م | آخر تحديث : الإثنين 8 أكتوبر 2018 - 12:11 ص

الدكتورة هالة عبدالسلام: لدينا ٣٧ ألف طالب من ذوى الاحتياجات الخاصة.. الملتقى العربي حصيلة جهد عام كامل والرئيس رحب بالمشاركة فور دعوة الوزير
اختيار الدول العربية المشاركة فى الملتقى جاء لتميزها فى هذا المجال.. وأجرينا ١١٢ مسابقة محلية لاختيار الطلاب المشاركين فى الملتقى
نجبر المدارس الخاصة على قبول الطلاب فى حالة وجود شكاوى.. ونطبق النظام الجديد للتعليم بشكل جزئى على الطلاب.. ولجنة «القبول والتشخيص» تفحص الطالب قبل قبوله فى المدارس
قالت مديرة إدارة التربية الخاصة بوزارة التربية والتعليم الدكتورة هالة عبدالسلام، إن الملتقى العربى الأول لذوى الاحتياجات الخاصة فى شرم الشيخ نتاج عمل استمر لمدة عام دراسى كامل ٢٠١٧/ ٢٠١٨، بخطة أنشطة قدمتها الإدارة المركزية لشئون التربية الخاصة لوزير التعليم طارق شوقى، مشيرة إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسى رحب بالمشاركة فور عرضها من قبل الوزير.
وأضافت الدكتورة هالة عبدالسلام، فى حوار مع «الشروق»، أن هناك ٣٧ ألف طالب من ذوى الاحتياجات الخاصة فى مدارس الدمج، وأنه تم تدريب ٣٥ ألف معلم، مشيرة إلى أن الإدارة مستمرة فى فكرة الأنشطة بشكل أكبر وتوسعات أكبر وتدريب المعلمين، وأنها تمتلك خطة تنمية مستدامة يتم تنفيذها بشكل جيد.
كان الرئيس السيسى سلط الضوء على مدارس التربية الخاصة والدمج، وذلك بحضوره الملتقى العربى الأول لهم بمدينة شرم الشيخ الإثنين الماضى، ومنح وزارة التربية والتعليم مبلغ 500 مليون جنيه من صندوق «تحيا مصر» لإنشاء مركز متخصص لذوى الاحتياجات الخاصة.
وإلى نص الحوار:

< فى البداية.. كيف بدأت فكرة الملتقى العربى الأول لمدارس التربية الخاصة والدمج؟
ــ الملتقى نتاج عمل استمر لمدة عام دراسى كامل ٢٠١٧ /٢٠١٨، بخطة أنشطة قدمتها الإدارة المركزية لشئون التربية الخاصة لوزير التعليم طارق شوقى، شملت مجموعة من الأنشطة مثل «البطولات الرياضية فى الكرة الخماسية، وتنس الطاولة وألعاب الكرة وكرة الجرس للمكفوفين، ومسابقات فى الرسم والمسرح والإلقاء والغناء»، وتم عمل ١١٢ مسابقة محلية على مستوى الجمهورية، وتصعيد المشاركين وتقسيم الجمهورية لـ٦ أقاليم وإقامة ٨٦ بطولة إقليمية وتم التصعيد على مستوى الجمهورية وعمل ١٢ بطولة على مستوى الجمهورية.

< كيف شاركت الدول العربية فى البطولة؟
ــ عندما حققنا نجاحا فى البطولات المحلية كان لدينا حلم أن البطولات تكون على مستوى العالم العربى، فتم دعوة 5 دول عربية للمشاركة فى البطولة وهى: «السعودية والكويت والبحرين والأردن والإمارات».

< لماذا تم اختيار هذه الدول بالتحديد؟
ــ لأن هذه الدول أقرب الدول العربية لمجال التربية الخاصة، وبها تميز فى هذا المجال، نحن نتابعه هنا فى مصر، ولذلك كانت لدينا رغبة فى تبادل الخبرات فى هذا المجال والاستفادة من خبرات هذه الدول كبداية للبطولات.

< كيف جاءت فكرة مشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسى فى الملتقى؟
ــ عرض وزير التعليم الفكرة على الرئيس والتى قوبلت بالترحيب وبالموافقة على افتتاح الملتقى بنفسه، ولذلك عرضنا فى الافتتاح نماذج مختلفة من الطلاب مثل «الصم والمكفوفين والدمج»، وسبق الافتتاح يوما عمل للطلاب ذوى المهارات فى ورش فنية والتى تفقدها السيسى خلال جولته.

< ما هى الخطوة المقبلة لإدارة التربية الخاصة بعد الملتقى؟
ــ نحن مستمرين فى فكرة الأنشطة بشكل أكبر وتوسعات أكبر وتدريب المعلمين، وتم تدريب ٣٥ ألف معلم، ولدينا خطة تنمية مستدامة يتم تنفيذها بشكل جيد.

< ما الذى فعلته إدارة التربية الخاصة بالوزارة للنهوض بملف ذوى الاحتياجات الخاصة؟
ــ قمنا بمجهود كبير فى الفترة الأخيرة، وهناك طفرة فى ملف ذوى الاحتياجات الخاصة منذ عام ٢٠١٥، فكان هناك بعض الأطفال الذين ليسوا على خريطة وزارة التربية والتعليم من الأساس، وهم متعددو الإعاقة، ولكن هذا العام تم فتح فصل لهم فى مدرسة النور بحمامات القبة، وسيتم فتح فصل آخر بعد انتهاء الملتقى فى الجيزة.

< ما تصورك عن المركز الذى كلف السيسى وزير الدفاع بإنشائه؟
ــ هذا المركز سيكون تعليميا تدريبيا تأهيليا توظيفيا خدميا، به جميع ما يحتاج إليه ذوو الاحتياجات الخاصة، وسيقبل فيه جميع الطلاب من مختلف الاعاقات.

< ماذا عن الشكاوى المتعلقة بندرة معلمى الإشارة الموجودين فى مدارس الصم؟
ــ تداركنا هذه المشكلة فى الفترة الأخيرة، ونقوم بتدريب ٦٠ مترجم إشارة فى مصر للمرة الأولى، لمساعدة الطلاب فى المدارس.

< ماذا عن معاناة أسر ذوى الاحتياجات الخاصة فى عدم قبول المدارس لأبنائهم؟
ــ هذه المشكلة موجودة فى المدارس الخاصة فقط، ونحن نعانى من أن أولياء الأمور يرفضون تقديم شكوى بذلك، والوزارة لا تستطيع مواجهة المدارس الخاصة بكلام مرسل، بل لابد من وجود شكوى رسمية للقيام بذلك.

< وفى حالة تقديم ولى الأمر شكوى رسمية.. ما موقف الوزارة؟
ــ فى حالة تقديم شكوى بشكل رسمى، تقوم الوزارة بتحويلها للشئون القانونية، وإجبار المدرسة على قبول الطالب، ولكن هناك بعض الشكاوى غير القانونية من قبل أولياء الأمور مثل شكوى من عدم قبول الطالب نظرا لإعاقته، وعند الرجوع للمدرسة يتضح أن سن الطالب أقل من السن القانونية للقبول بالمدرسة.

< كيف يتم تطبيق النظام الجديد للتعليم على الطلاب ذوى الاحتياجات الخاصة؟
ــ يطبق النظام الجديد للتعليم على طلاب ذوى الاحتياجات بشكل جزئى، حيث أن هناك ٣٧ ألف طالب فى مدارس الدمج، يشمل جميع الإعاقات منها التوحد والشلل الدماغى والإعاقة السمعية البسيطة والإعاقة البصرية البسيطة والإعاقة الذهنية البسيطة، ولدينا أيضا مدارس التربية الخاصة، حيث سيتم تطبيق النظام على مدارس الدمج أولا، ثم معرفة نتائجها وتطبيقها على مدارس التربية الخاصة.

< ما نظام الامتحانات لطلاب ذوى الاحتياجات الخاصة؟
ــ هذا العام أدخلنا نظام امتحان يناسب كل إعاقة، بينما كان هناك امتحان موحد لجميع طلاب ذوى الاحتياجات الخاصة سواء التوحد أو الشلل الدماغى وغيرها من الإعاقات، إنما أصبح لدينا امتحان متخصص لكل إعاقة.

< هناك شكاوى من أولياء الأمور من وجود لجنة لتحديد مستوى الطالب قبل قبوله بالمدرسة؟
ــ هناك لجنة يعرض عليها الطالب وهى لجنة «القبول والتشخيص»، وهى لجنة تبت فى حالة الطالب الصحية، فمثلا هناك طالب من شكله الخارجى ليس له أى مشكلة على الرغم من أنه يحمل كشفا طبيا بمرض معين، لذلك يتم عرضه على لجنة القبول والتشخيص، وإذا كان هناك اختلاف فى التشخيص نخاطب الجهة التى أصدرت التقرير، وأيضا يأتى طالب معه تقرير بأن حالته تسمح بدخول مدارس الدمج على الرغم من أن حالته لا تسمح، فيتم عرضه أيضا على هذه اللجنة لتحديد ذلك.

< ما الفرق بين طلاب الدمج وطلاب مدارس التربية الخاصة؟
ــ هناك طالب قابل للدمج والتعليم وطالب قابل للتدريب، ولذلك فإن طالب الدمج هو الذى لديه إعاقة بسيطة، بينما طالب التربية الخاصة هو من لديه إعاقة متوسطة أو شديدة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك