الأحد 18 نوفمبر 2018 6:19 ص القاهرة القاهرة 16°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

استشارة طبية.. الدورة الشهرية فى الخامسة والخمسين

غادة محمد ــ أم محمد
نشر فى : السبت 7 يوليه 2018 - 9:48 ص | آخر تحديث : السبت 7 يوليه 2018 - 9:48 ص

أنا سيدة عمرى خمسة وخمسون عاما ولم تنقطع دورتى الشهرية بعد. لكن منذ عام تقريبا أصبحت غير منتظمة فتأتى أحيانا كل شهر وفى أكثر الأحيان كل شهرين وفى السابق كانت منتظمة بلا خلل كل ثمانية وعشرين يوما. يصاحبها الآن آلام فى الصدر. سؤالى: هل هناك ضرر من استمرار الدورة الشهرية حتى هذه السن؟ هل آلام الصدر المصاحبة لها تعلن عن مرض فى الصدر؟ وهل على استشارة طبيب وفى أى تخصص؟
جزاكم الله خيرا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


لا أعتقد أن الأمر يحتاج لاستشارة طبيب تحديدا لهذا الأمر لكن استشارة طبيب لأمراض النسا أمر وارد وضرورى على الأقل مرة كل عام للاطمئنان. إجراء فحص للثدى بالأشعة (ما موجرام) وقياس لكثافة العظام وفحص ميكروسكوبى لمسحة من عنق الرحم إلى جانب فحص طبى.. فحوصات يجب إجراؤها خاصة فى تلك السن الأمر الذى يتيح التدابير الوقائية اللازمة فى موعد مناسب يمكن معه تدارك حدوث أو علاج مضاعفات أخطار معروفة مثل هشاشة العظام أو أورام الثدى والرحم.
ما تمرين به الآن أمر طبيعى لا ضرر ولا خوف منه. من الجائز أن تستمر الدورة إلى سن الرابعة أو الخامسة والخمسين وتظل فى رأى الأطباء أمرا طبيعيا حتى فى عدم انتظامها الذى سيعقبه انقطاعها. أيضا آلام الصدر واردة ومحتملة نتيجة ما يفرز من هورمونات حتى وإن انحسرت ولم يبق منها إلا أقلها.
ما أود أن ألفت النظر إليه هو طبيعة تلك الدورة وإن اختلفت فى ميعادها. هل هى نفس الأعراض التى تعودتِها سابقا؟
إذا زادت درجة خروج الدم إلى صورة النزيف يجب استشارة أخصائى لأمراض النسا، أيضا إذا زادت عدد الأيام على ما تعودت أو صاحب الدم آلام غير محتملة أو خروج أنسجة مهترئة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك