الأحد 16 ديسمبر 2018 5:38 ص القاهرة القاهرة 14.9°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل يساعد توثيق عقود الزواج إلكترونياً في التصدي لظاهرة زواج القاصرات؟

بعد سك العملة البلاستيكية.. رحلة «النقود المصرية» من الذهب إلى البلاستيك

بسنت الشرقاوي
نشر فى : الخميس 6 ديسمبر 2018 - 10:58 ص | آخر تحديث : الخميس 6 ديسمبر 2018 - 2:02 م

يعتزم البنك المركزي المصري إصدار أول عملة مصرية بلاستيكية كخطوة منه للحفاظ علي النقود المصرية من التزوير، وأكد محافظ البنك المركزي طارق عامر، في تصريحات صحفية، نية مصر في إصدار بعض فئات النقود من مادة بلاستيكية، باستخدام أحدث تقنية بنكنوت في العالم، في مطبعة البنك المركزي المصري بالعاصمة الإدارية الجديدة؛ وذلك بهدف الحد من تزويرها، والخفض من تكاليف الطباعة الورقية.

وأضاف عامر في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط، أنه من المقرر طرح العملة البلاستيكية الجديدة المصنوعة من مادة البوليمر خلال عام 2020، موضحا أنه بهذه الطريق سيصبح عمرها أضعاف عمر العملة الورقية، كما أنها ليست جديدة ومعمول بها منذ عشرات السنوات في بعض الدولة الكبرى.

وتستعرض "الشروق" رحلة صناعة العملات المصرية من الذهب إلى البلاستيك..

المقايضة عند الفراعنة

المقايضة هي مبادلة شيء بآخر يتساويان في نفس القيمة، ومثلت المقايضة أولى تعاملات الشراء في مصر القديمة، حيث لم يكن هناك ما يسمى بالنقود آنذاك، واستخدمها المصريون القدماء لتسهيل عمليات البيع في الأسواق.

عملات معدنية

عرفت مصر القديمة لأول مرة التعامل بالعملات المعدنية بدلا من نظام المقايضة في العصر الفرعوني في القرن الثالث قبل الميلاد، وصنعت نقودا من معادن الذهب، والفضة، والقصدير، والنحاس، والحديد، وبالفعل تم التعامل بالنقود النحاسية والبرونزية، ولكن مع تزايد قيمة المشتريات، أضيفت إليها العملات الذهبية والفضية؛ لتتناسب مع القيمة الكبيرة للمشتريات، ليتم سك العملات الذهبية باسم الملك "تاخوس" المصري في عام 350 قبل الميلاد.

عملة ذهبية فضية

ظل تداول العملات الذهبية والفضية في مصر حتى عام 1834، إلى أن أصدر محمد علي باشا، مرسوما ينص على إصدار عملة مصرية تستند إلى نظام المعدنين (الذهب والفضة)، لتصبح العملة الرسمية المستخدمة في التعاملات، ولكن بموجب هذا المرسوم أصبح سك النقود في شكل ريالات من الذهب والفضة حكراً على الحكومة فقط.

العملة الورقية

ظلت العملات الذهبية وسيلة التعامل حتى عام 1898؛ لتدخل مصر بعدها عصر النقود الورقية لأول مرة في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني عام 1899، بعدما أعطى فرمانا بإصدارها في صورة سندات ورقية من البنك الأهلي المصري؛ ليبدأ بعدها البنك في إصدار أوراق النقد لأول مرة في 3 أبريل عام 1899.

عملات من النحاس، والمونيوم، والنيكل، والزنك

في عام 1984 وحتى 1992، ظهرت فئات الـ5 قروش، والـ10 قروش، والـ20 قرشا، على هيئة أشكال معدنية دائرية مكونة من النحاس والألومنيوم ونسبة من الحديد.

وفي عام 2005 وحتى 2018، صدرت الفئة المعدنية الـ50 قرش، والجنيه المعدني، لأول مرة في تاريخ مصر الحديث مكونة من النيكل، والزنك، والنحاس المطلي.

عملات بلاستيكية "البوليمر"

يتجه البنك المركزي المصري هذه الأيام إلى إصدار أول عملات بلاستيكية في مصر، وسيتم طرحها في الأسواق خلال العام 2020، وهي مكونة من مادة بلاستيكية بديلة عن الورق تسمى "البوليمر"، وهو عنصر صديق للبيئة يحمي العملات من التزوير ويحافظ على عمرها بمقدار 5 أضعاف مقارنة بالعملات الورقية، كما أنه غير قابل للتمزق أوالاتساخ.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك