الثلاثاء 24 أبريل 2018 3:27 ص القاهرة القاهرة 18°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

بعد انتشار لعبة الحوت الأزرق.. هل تؤيد إصدار قانون لتقنين الألعاب الإلكترونية؟

نقيب المعلمين من تونس: أمامنا ثورة علمية وتكنولوجية تتطلب منا نظامًا تعليميًا يحقق الجودة

خلف الزناتي
خلف الزناتي
كتبت - منى زيدان:
نشر فى : السبت 6 يناير 2018 - 11:58 ص | آخر تحديث : السبت 6 يناير 2018 - 11:58 ص

أكد نقيب المعلمين ورئيس اتحاد المعلمين العرب، خلف الزناتي، أن الاتحاد يحمل على عاتقه منذ تأسيسه دعم القومية العربية، حيث تبنى العديد من المبادرات التي تهدف إلى تطوير المنظومة التعليمية بشكل عام، وتراعي إثراء الفكر القومي كعنصر أساسي في حركة تطور الأمة.

وقال «الزناتي»، خلال كلمته في المؤتمر الـ25 للجامعة العامة للتعليم الأساسي بتونس يناير 2018: «إننا أمام ثورة علمية وتكنولوجية تتطلب منا نظامًا تعليميًا يحقق الجودة، ويمنح الفرصة للحصول على خبرات تعليمية تلبي الاحتياجات المستقبلية لدفع عجلة التنمية على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي»، مؤكداً أن التعليم أصبح الجوهر في عملية التنمية، وهو أيضًا المحرك الأساسي للثروات البشرية التي تهدف إلى تحقيق التقدم للعنصر البشري، وذلك من خلال التكوين الأمثل لقدرات الفرد وتأهيله وتدريبه وصقله بالمهارات والخبرات، حتى يستطيع أداء عمله بدرجة عالية من الدقة والإبداع والحرفية المقننة ليصل إلى التميز، ومواجهة متطلبات النمو الاقتصادي.

وشدد رئيس اتحاد المعلمين العرب على ضرورة تطوير المناهج التعليمية والخروج بها من التقليدية والارتقاء بها إلى النظم العالمية الحديثة في التعليم، ليتمكن الطالب من تطوير ذكائه وإعمال العقل وليس الاعتماد على الحفظ والتلقين، لافتاً إلى أن جميع الأنظمة التعليمية الحديثة تعتمد على المعلم كعنصر أساسي للعملية التعليمية.

كما أكد «الزناتي» أن المعلم العربي كان دائمًا قائدًا اجتماعيًا ومربيًا للأجيال التي لها نصف الحاضر وكل المستقبل، وأنه يعي كل المسئولية والواجبات الملقاة على عاتقه، وأنه دائمًا على مستوى التحدي ليكون مصباحًا ينير الطريق لمجتمعه كي يرتقي عن طريق العلم والمعرفة إلى مصاف المجتمعات المتقدمة، مشيراً إلى أن الوطن العربي من المحيط إلى الخليج تجتمع فيه كل الإمكانيات بخيراته وموارده الطبيعية، ولا ينقصنا غير التوحد، لنصبح قوة عظمى لا يستهان بها ضد من يحاول إيقاف مسيرة التقدم لشعوب أمتنا ويفرض عليها العيش في حالة من التخلف والجهل والفقر وطمس هويتنا الثقافية والقومية.

حضر المؤتمر كلاً من المستوري القمودي الكاتب العام للنقابة العامة للتعليم الأساسي بتونس، وهشام مكحل الأمين العام لاتحاد المعلمين العرب، وفرحات شابخ الأمين العام للاتحادية الوطنية لعمال التربية والأمين العام المساعد لاتحاد المعلمين العرب، ونايف الحريري نقيب المعلمين بسوريا، والصادق الرغيوي الكاتب العام لنقابة المعلمين بالمغرب وأمين عام مساعد لاتحاد المعلمين العرب، وأعضاء الاتحاد العام التونسي للشغل، وأعضاء النقابة العامة للتعليم الأساسي، وأعضاء الأمانة العامة لاتحاد المعلمين العرب، ورؤساء المنظمات والاتحادات.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك